أخبار عربية
مقتل 14 مدنيًا بهجوم للدعم السريع

قصف يستهدف الخرطوم ومدينة الأبيّض الاستراتيجية

الخرطوم – وكالات:

شهدتِ الخُرطوم ومدينة الأبيّض الاستراتيجية الواقعة على بُعد 350 كيلومترًا جنوب العاصمة السودانية أمس قصفًا صاروخيًا ومدفعيًا، بحسب ما أكّد سكّان، وقال أحد سكان الأبيّض: إنَّ «قصفًا مدفعيًا استهدف قواعد لقوات الدعم السريع» في المدينة. وقال آخر: إنَّ «سلاح الجوّ قصف قوات الدعم السريع التي ردّت بنيران مُضادات الطائرات». وفي جنوب الخرطوم أفاد سكّان بوقوع ثلاث غارات جوية في الصباح الباكر. وقال أحد هؤلاء السكّان: إنّ «الانفجارات مُرعبة».

وكان الجيش اتّهم الأربعاء قوات الدعم السريع بقصف حيّ سكني في العاصمة بطائرة مُسيّرة، ما أدّى إلى مقتل «14 مدنيًا وجرح 15» آخرين. وأكّد سكّان أنهم أحصوا مقتل 13 مدنيًا. ومنذ اندلاعها في 15 أبريل الفائت، أسفرت الحرب بين قائد الجيش عبد الفتاح البرهان ونائبه السابق قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو المعروف بـ «حميدتي»، عن مقتل ثلاثة آلاف شخص على الأقلّ وتهجير أكثر من ثلاثة ملايين شخص. في سياق موازٍ، قال والي ولاية الجزيرة إسماعيل العاقب: إنَّ مجلس الحرب ولجنة أمن الولاية في حالة انعقاد دائم لمنع انتقال الحرب وآثارها إلى الجزيرة. وأشار والي الجزيرة إلى تشكيل لواء في شرق الولاية يتألف من 20 ألف مُقاتل تجري حاليًا عملية استيعابهم من مُختلف محليات الولاية. كما أشار إسماعيل العاقب إلى أن الولاية المُتاخمة للعاصمة السودانية جنوبًا تستضيف نحو 300 ألف أسرة فرّت من المواجهات في الخرطوم. وأوضحَ أن النازحين يُقيمون في أكثر من 150 مركز إيواء، داعيًا المُنظمات المحلية والأجنبية لبذل المزيد من الدعم لتلبية مُتطلبات النازحين. فيما أعلن عاملون في مُنظمات الإغاثة والمُنظمات الصحية ظهور حالات حصبة في 11 من ولايات السودان الـ 18 إضافة إلى «إصابة 300 شخص بالكوليرا أو الإسهال الشديد ووفاة ثمانية منهم»، وَفق بيان أصدرته مُنظمة الإغاثة الإسلامية.

وقالت مُنظمة الصحة العالمية: إنَّه من الصعب تأكيد التقارير عن انتشار الكوليرا بالنظر إلى أن معامل الصحة العامة لا تعمل.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X