اخر الاخبار

الرئيس الفلسطيني ورئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” يتفقان على توحيد الجهود لمواجهة المخاطر المحدقة بالقضية الفلسطينية

أنقرة – قنا :

اتفق الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم، مع إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية /حماس/ على ضرورة “توحيد الجهود الوطنية لمواجهة المخاطر المحدقة بالقضية الفلسطينية”.
وناقش عباس وهنية، خلال لقاء بين وفدين عن السلطة الوطنية الفلسطينية وحركة /حماس/ في العاصمة التركية /أنقرة/، الأخطار الحقيقية التي تواجه القضية الفلسطينية، وتهدد الشعب الفلسطيني.
وقال حسام بدران عضو المكتب السياسي لـ /حماس/، في بيان عقب اللقاء، إن “المجتمعين اتفقوا على توحيد الجهود لمواجهة مشاريع حكومة الكيان الإسرائيلي التي تريد ابتلاع الأرض، وتوسيع الاستيطان في الضفة والقدس المحتلتين”، لافتا إلى أن “اللقاء شهد نقاشا صريحا وعميقا، وجاء في إطار استكمال مشاورات الحركة مع مختلف الفصائل بغرض التحضير الجيد لاجتماع الأمناء العامين المقرر انعقاده في 29 يوليو الحالي بالقاهرة”.
من جهتها، أعلنت الرئاسة التركية، في بيان، أن الرئيس رجب طيب أردوغان التقى نظيره الفلسطيني محمود عباس، ورئيس المكتب السياسي لحركة /حماس/ إسماعيل هنية” في العاصمة أنقرة، وعقد لقاء ثلاثيا.
وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد وجه، في العاشر من يوليو الجاري، دعوة للأمناء العامين للفصائل الفلسطينية بدون استثناء لعقد اجتماع طارئ بالقاهرة في 29 يوليو الجاري لبحث المخاطر في أعقاب عملية عسكرية إسرائيلية في مدينة /جنين/ ومخيمها شمالي الضفة المحتلة.
يذكر أن جيش الاحتلال الإسرائيلي نفذ في بداية الشهر الحالي عدوانا غاشما على مدينة /جنين/ ومخيمها، أسفر عن استشهاد 12 فلسطينيا، وإصابة أكثر من 100 آخرين، بالإضافة إلى تدمير نحو 80 بالمئة من المباني والبنى التحتية في المخيم.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X