الراية الرياضية
اكتفى بالتعادل السلبي في افتتاح مبارياته بكأس الملك سلمان

السد يبدأ العربية بنقطة مغربية

التعادل يضاعف من أهمية التركيز في مباراتي الهلال السعودي والأهلي الليبي

أبها – عوض الكباشي

موفد لجنة الإعلام الرياضي:

تعادلَ الفريقُ الأول لكرة القدم بنادي السد، بدون أهداف مع فريق الوداد المغربي، ضمن الجولة الأولى لحساب المجموعة الثانية لكأس الملك سلمان للأندية العربية، التي تُقام في الفترة من 27 يوليو إلى 12 أغسطس بالسعودية.

وبهذا التعادل حصد السد النقطة الأولى في المجموعة الثانية، التي تضم أيضًا الهلال السعودي وأهلي طرابلس الليبي.

المواجهة جاءت قويةً وشهد أول ربع ساعة من عمر المُباراة مُحاولات من الفريقين لجس النبض من خلال مُحاولات لفرض السيطرة على اللعب والتحكم في وسط الملعب، فيما لجأ كلا الفريقين إلى الاعتماد على الكرات الطولية لاختراق دفاع الخَصم، في ظل تخوّف الفريقين من الاعتماد على التحضير خشية وقوع أخطاء.

حاول كلا الفريقين إيجاد حلول بديلة لاختراق صفوف الخصم، واهتدى الفريقان إلى الأطراف لفكّ التكتل من العمق وكانت الفرصة الوحيدة من نصيب أكرم عفيف في الدقائق الأولى لكن كرته ضاعت ولم تترجم لهدف بعد أن لعبها رأسية مرت بجوار المرمى.

في الدقيقة 8 كاد القائد حسن الهيدوس أن يضع فريقه في المُقدمة بعد تسديدة قوية لكنها مرّت بجوار المرمى المغربي بعد تمريرة رائعة من علي أسد.

وفي الدقيقة 16 كانت المُحاولة الأولى لفريق الوداد الذي حاول أن يتقدمَ بكرة عرضية تصدّى لها سعد الشيب حارس مرمى السد.

وفي الدقيقة 30 أخطأ طارق سلمان مُدافع السد في كرة إلا أن يقظة الحارس سعد الشيب كانت حاضرةً بقوة وحسم الموقف ليُجنّب فريقه التأخر في النتيجة.

وأهدر فريق السد العديد من الفرص الهجومية خلال الشوط الأول من المُباراة عن طريق أكرم عفيف وحسن الهيدوس ولم يستفد من نقص فريق الوداد حتى أطلق الحكم المصري محمود البنا صافرة نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي بدون أهداف بعد أن منح ثماني دقائق وقتًا بدل الضائع. ومع انطلاق الشوط الثاني كان الوداد هو الأكثر خطورة وكاد يُسجل الهدف الأول بعد هجمة شرسة إلا أن الشيب أبعدها من مرماه ببراعة ليبقي النتيجة بأفضلية سداوية في العدد والهجوم على المرمى.

وفي الدقيقة 54 تعاطف القائم مع الوداد المغربي بعد كرة المُهاجم أوريبي الذي حوّل الكرة للمرمى بعد عرضية من بيدرو لكن القائم حرم الزعيم من الهدف الأول.

مُحاولات السد تواصلت بعد سيطرة كبيرة للفريق الذي كان هو الأفضل والأكثر استحواذًا، وفي المُقابل اعتمد الوداد على الهجمات المُرتدة التي شكلت خطورةً على مرمى السد. وأبعد بيدرو مُدافع الزعيم أخطر الفرص لفريق الوداد بعد أن حاول المُهاجم سامبو بولي تسجيل هدف التقدم ليُحافظ على شباك السد نظيفة في توقيت صعب من المُباراة.

وتواصل اللعب وسط سيطرة واستحواذ سداوي إلى أن أطلق حكم المواجهة صافرته مُعلنًا عن نهايتها بالتعادل السلبي.

تشكيلتا الفريقين

لعب للسد: سعد الدوسري (حراسة المرمى)، خوخي بوعلام، طارق سلمان، بيدرو ميجيل، علي أسد (محمد وعد)، مصعب خضر، (يوسف عبدالرزاق)، أحمد سيار (هاشم علي)، ماتيوس أوريبي، أكرم عفيف، بغداد بونجاح (أحمد محمد)، حسن الهيدوس. ولعب للوداد: يوسف المطيع (حراسة المرمى)، أسامة فلوج، زولا، أمين فرحان، حُسين بن عيادة، زكريا الداروي، يحيى جبران، عبدالله حيمود، زهير المترجي، سامبو بولي، بلال خنوس.

برونو ميجيل مدرب السد :

طرد لاعب الوداد صعَّب مهمتنا

أكدَ البرتغالي برونو ميجيل مُدرب السد رضاه عن الأداء الذي قدمه لاعبو الزعيم خلال مواجهة الوداد، وقال برونو في تصريحاته عقب المُباراة: قدمنا مُباراة جيدة تعتبر ضمن برنامج إعداد الفريق للموسم الجديد والذي نستعد له بكل قوة. وتابع مُدرب السد: الشوط الأول كان سجالًا بين الفريقين، حققنا العديد من الفرص، ولكن مع طرد لاعب الوداد أصبحت الأمور أصعب علينا في الشوط الثاني، لا سيما بعدما أغلق الفريق المغربي كل المساحات واعتمد على التكتل أمام مرماه.

وأشارَ مُدربُ السد إلى أن الفريق اكتسب العديد من الإيجابيات خلال المُباراة، سنعمل على تطويرها خلال المُباريات المُقبلة أمام الهلال السعودي وأهلي طرابلس الليبي.

الهيدوس قائد السد:

كنا الأقرب للفوز

أكدَ حسن الهيدوس قائد الفريق السداوي أن فريقه كان الأقرب للفوز خلال لقاء الأمس أمام الوداد البيضاوي المغربي. وقال الهيدوس في تصريحاته عقب المُباراة: نتيجة التعادل ليست سيئةً أمام فريق كبير مثل الوداد المغربي، قدمنا مُباراة كبيرة وكنا الأقرب لتحقيق الفوز وحصد الثلاث نقاط. وتابع: بطولة كأس الملك سلمان للأندية احتكاك قوي لجميع الفرق المُشاركة، كلهم أبطال الدوري في بلدانهم وتعتبر هامة لنا قبل انطلاق الموسم الكُروي. وأتمَّ لاعب السد حديثه: كان هدفنا الثلاث نقاط، قدمنا مُباراة جيدة، والفريق يتطور من مباراة لأخرى، ونسعى لتقديم الأفضل في قادم المُباريات بالمجموعة الثانية.

أوراق السد لم يحالفها التوفيق

دفعَ المُديرُ الفنّيُ للفريق السداوي بعددٍ من الأسماء رغبةً منه بخطف هدفٍ بعد التكتل الدفاعي الكبير للاعبي الوداد.

وأجرى الفريقُ السداوي تغييرَين من أجل زيادة الجوانب الهجومية، ولعب يوسف عبدالرزاق في الجناح الأيسر ونزل بديلًا للمُدافع مصعب خضر، فيما تواجد محمد وعد بديلًا لأحمد بدر سيار، وأشرك كذلك هاشم علي، وضغط لاعبو الزعيم بقوَّة من أجل تسجيل هدفِ الفوز ولكن دفاع الوداد كان بالصلابة المطلوبة وتماسك الفريق رافضًا استقبالَ أهدافٍ، ولم يُحالف التوفيقُ لاعبي السد في الوصول لهدفِهم.

الوداد ينتقد الحكم المصري

انتقدَ نادي الوداد البيضاوي المغربي الحكمَ المصري محمود البنا عقب تعادله بعشرة لاعبين أمام السد دون أهداف في بداية دور المجموعات بالبطولة العربية للأندية لكرة القدم.

حصلَ يحيى جبران لاعب الوداد المغربي على البطاقة الحمراء في الدقيقة 36 من عمر الشوط الأول بعد تدخل عنيف ومُتهوّر على لاعب الزعيم بيدرو لينال اللاعب البطاقة الحمراء ويُكمل الفريق المُباراة وهو منقوص العدد.

وقالَ الوداد في بيانٍ فور انتهاء اللقاء: «بخصوص المهزلة التحكيمية في مُباراة السد، يستنكر نادي الوداد أداء طاقم التحكيم». وأضافَ: «يسجل النادي أنه حل بالديار السعودية للمُشاركة في مُسابقة يجب أن يطبعها التنافس الشريف وتكافؤ الفرص، وليس أن تنتهك حرية اللعبة من طرف الحكم المصري البنا».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X