الراية الإقتصادية
بسبب مخاوف الإمدادات.. مؤسسة العطية:

5 % ارتفاع النفط في أسبوع

استقرار أسعار الغاز المسال في آسيا

الدوحة – الراية:

قالَ تقريرُ مؤسَّسة العطية: إنَّ أسعارَ النَّفط ارتفعت بنسبة 5% خلال الأسبوع الماضي. وأوضحَ التقريرُ: ارتفعت أسعارُ النّفط يوم الجمعة الماضي بنحو 3 بالمئة لتصل إلى أعلى مُستوى لها منذ أكثر من شهرَين، حيث طغت مخاوف نقص الإمدادات على القلق من أن يتسبب رفع أسعار الفائدة بإبطاء النمو الاقتصادي وتراجع الطلب على النفط. وسجَّلت أسعارُ العقود الآجلة لخام برنت ارتفاعًا بلغ 1.95 دولار لتصل عند التسوية إلى 78.47 دولار للبرميل، بينما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 2.06 دولار ليستقرَّ عند 73.86 دولار. على مدار الأسبوع، ارتفع كلا الخامَين القياسيَين بنسبة 5 بالمئة تقريبًا.

وكانت المملكةُ العربية السعودية وروسيا، أكبر مصدّري النفط، قد أعلنتا عن تخفيضات جديدة للإنتاج الأسبوع الماضي، ليصل إجمالي التخفيضات من قبل أوبك وحلفائها إلى حوالي خمسة ملايين برميل يوميًا؛ أي نحو 5 بالمئة من الطلب العالمي على النفط. قالت شركة «فورتكسا» لتحليلات النفط: إنَّ هناك حاليًا 10.5 مليون برميل من الخام السعودي على متن ناقلات النفط قبالة ميناء العين السخنة المصري على البحر الأحمر، ما يمثل انخفاضًا بنحو 50 بالمئة، مقارنةً بمُنتصف يونيو. ومن ناحية أخرى، أوقفت شركة «إكوانور» النرويجية الإنتاج في حقل النفط Oseberg East في بحر الشمال بسبب النقص في أعداد الموظفين. كما تلقت أسعار النفط دعمًا إضافيًا جراء تراجع سعر الدولار الأمريكي إلى أدنى مستوى له منذ أسبوعَين بعد أن أظهرت البيانات أن نمو الوظائف في الولايات المتحدة كان أقل من المتوقع، ولكنه لا يزالُ قويًا بما يكفي لدفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي إلى رفع أسعار الفائدة في وقت لاحق من هذا الشهر، حيث قد تؤدي تكاليف الاقتراض المرتفعة إلى إبطاء النمو الاقتصادي وتقليل الطلب على النفط.

من جهةٍ ثانيةٍ، استقرَّت أسعارُ الغاز الطبيعي المسال في آسيا للأسبوع الثاني على التوالي، حيث أدَّت عمليات الشراء إلى منع الأسعار من الانزلاق بشكل أكبر في سوق يتسم عمومًا بالفتور. وبلغ متوسط سعر الغاز الطبيعي المسال الذي سيسلم في شهر أغسطس إلى شمال شرق آسيا 12 دولارًا لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، وَفقًا لتقديرات مصادر الصناعة. وكانت الأسعار الآسيويَّة قد انخفضت في وقت سابق إلى 9 دولارات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية في ظل تراجع الطلب وارتفاع المخزونات، قبل أن يعاود السعر الارتفاع متتبعًا أسعار الغاز الأوروبية. وفي أوروبا، بلغت مستويات تخزين الغاز 78 بالمئة، مقارنةً ب 60 بالمئة في مثل هذا الوقت من العام الماضي. ويتوقع المحللون أن تصل مستويات التخزين إلى 90 بالمئة بحلول منتصف شهر أغسطس المقبل على خلفية ضعف الطلب ووفرة في إمدادات الغاز الطبيعي المسال. ومن ناحية أخرى، قد يفتح الفارق الكبير بين أسعار الغاز الذي سيُسلم إلى شمال شرق آسيا وشمال غرب أوروبا، المجال أمام التنافس على شحنات الغاز المسال خلال الشهرين المقبلَين، وعودة الحافز لتسويق شحنات الأطلسي إلى المشترين الآسيويين عوضًا عن أسواق الغاز الطبيعي المسال الأوروبية. أمَّا في الولايات المتحدة، فقد تراجعت أسعار العقود الآجلة للغاز الطبيعي بنحو 1 بالمئة يوم الجمعة مسجلةً أدنى مستوى لها منذ أسبوعَين، حيث بلغ إنتاج الغاز مستويات قياسية، وارتفعت مخزونات الغاز بشكل أكبر من المتوقع.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X