اخر الاخبار

اتفاقية تعاون بين جامعة حمد بن خليفة و الرعاية الصحية الأولية في المجالات البحثية والأنشطة التعليمية

الدوحة – قنا :

وقعت كلية العلوم الصحية والحيوية بجامعة حمد بن خليفة اتفاقية تعاون بحثي مع مؤسسة الرعاية الصحية الأولية، وذلك لتعزيز قدرات الكلية في مجالات التدريب التعليمي والبحثي.
وبموجب الاتفاقية، سيكثف الجانبان، على مدار السنوات الثلاث المقبلة، التعاون في مجالات الأنشطة التعليمية المتعلقة ببرامج الدراسات العليا ذات الصلة التي تقدمها جامعة حمد بن خليفة، حيث ستقوم الجامعة ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية بإجراء البحوث التي تحقق أهداف المؤسستين.
وتهدف الاتفاقية إلى توفير المعدات والمرافق والباحثين والخدمات اللازمة لأداء المهام البحثية، والتي حصلت على موافقة مجلس المراجعة المؤسسية التابع لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية، ومن المتوقع أن يتم نشر نتائج البحوث بشكل مشترك من قبل الطرفين في المجلات العلمية والدوريات الأكاديمية ذات الصلة.
وأعرب الدكتور جورج نمر، الأستاذ والعميد المؤقت لكلية العلوم الصحية والحيوية، عن سعادته بتوقيع هذه الاتفاقية مع مؤسسة الرعاية الصحية الأولية، وترسيخ علاقة الجامعة مع هذه المؤسسة القطرية الرائدة، مؤكدا أن كلية العلوم الصحية والحيوية سوف تعزز مهمة المؤسسة في النهوض بالرعاية الصحية الأولية في قطر، من خلال توفير الخبرات والمعارف والرؤى البحثية التي تشمل العلوم الطبية والبيولوجية، وعلم الجينوم والطب الدقيق، وعلم النفس وعلوم الأعصاب، واللياقة البدنية، والشروع في أنشطة بحثية مشتركة يتوقع منها أن تؤثر بشكل إيجابي على صحة ورفاهية المجتمعات في داخل قطر وخارجها.
من جانبها عبرت الدكتورة حنان المجلي، المدير التنفيذي لإدارة الشؤون الإكلينيكية بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية، عن سعادتها بالتعاون مع كلية العلوم الصحية والحيوية بجامعة حمد بن خليفة، لاسيما أن المؤسسة تدرك أهمية البحوث وقدرتها الهائلة في تعزيز الصحة والرفاهية لأفراد المجتمع.
وقالت إن مؤسسة الرعاية الصحية الأولية ستشرع في اتخاذ خطوات ملموسة للاستفادة من علم الجينوم والطب الدقيق، حيث توفر الاتفاقية فرصة فريدة للباحثين من المؤسسة والجامعة للتعاون في مجالات متطورة في الطب الدقيق وغيرها من مجالات الرعاية الصحية والبحوث الطبية، كما ستوفر الشراكة أيضا فرصا أكاديمية أكبر للطلاب وتتيح لهم الوصول إلى تجارب وخبرات فعلية، وهذا سيعزز من مهاراتهم وكفاءاتهم لتولي مهام في مرافق الرعاية الصحية الأولية.
وتسعى كلية العلوم الصحية والحيوية بجامعة حمد بن خليفة لمجابهة التحديات الصحية في قطر والعالم، من خلال تثقيف الأجيال المقبلة من المتخصصين في مجالات العلوم الطبية والحيوية، وعلم الجينوم والطب الدقيق، وعلوم اللياقة البدنية، كما تتضمن البرامج البحثية للكلية نماذج لأمراض بشرية تؤكد قدرتها في ترجمة نتائج البحوث لمواجهة تحديات الأمراض السريرية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X