المحليات
أنجزوا 36 بحثًا علميًا .. جامعة قطر:

أبحاث طلابية في 9 مجالات خلال الصيف

الدوحة  الراية :

أعلنَ مركزُ جامعة قطر للعلماء الشّباب عن إنجازِ الطلاب المُشاركين في التدريب البحثي الصيفي 36 مشروعًا بحثيًا في عددٍ من التخصصات شملت البحوث والتطبيقات الرائدة في مجال الذكاء الاصطناعي، وتكنولوجيا النانو، ومعالجة المياه، والطاقة الخضراء المُستدامة، والزراعة المستدامة، وعلوم الاجتماع، والتعليم، والصيدلة، والطب، وغيرها.

وقالت الأستاذةُ الدكتورة مريم المعاضيد، نائب رئيس الجامعة للبحث والدراسات العليا: إنَّ برنامج التدريب البحثي الصيفي ما هو إلا نموذجٌ لسير الجامعة نحو تحقيقِ الغايات الاستراتيجية والأهداف التي تُعنى بتوفير بيئة تعليمية، تدعم انخراط الطلبة في المجال العملي مستقبلًا، وتحقق غاية التميز في البحث العلمي، وذلك بترسيخ ثقافة البحث والابتكار في مجالات متوافقة مع الأولويات البحثية الوطنية الكفيلة بتوفير احتياجات المجتمع».

من جهتها، قالت الأستاذةُ الدكتورة نورة جبر آل ثاني، مديرة مركز جامعة قطر للعلماء الشباب بجامعة قطرَ: «يُظهر جيل الشباب حماسًا عاليًا لاستكشاف وتحليل المشكلات الراهنة في العالم، ويقرّ بتحديات هذه المشكلات بشجاعة وإصرار، ويستثمر طاقاته ومهاراته الكاملة في ابتكار وتطوير الحلول اللازمة، وهو ما يؤكد اتباع المسار الصحيح لتحقيق أهداف رؤية قطر الوطنية 2030».

وتمَّ تنفيذ البرنامج عبر ثلاثة مسارات تقدم فئات متنوّعة من فرص التدريب الأوّل، وهو برنامج بحثيّ مكثّف موجّه للنتائج، والذي يهدف إلى جذب الطلبة في مشاريع بحثية جديدة تحقق نتائج متميزة، واهتمّ هذا المسار بتقديم العديد من الدورات العلمية والبرامج التدريبية للطلبة، ومن أبرزها برنامج منهجية البحث العلمي.

بينما ركَّز المسار الثاني على تطوير المهارات أو التدريب العملي للطلبة من خلال إشراكهم في الأنشطة المختبرية/‏ ‏‏الميدانية. ويركز المسار الثالث على إشراك الطلبة في تجارب عملية حقيقية في مواقع خارجية بالتعاون مع مختلف الهيئات الحكومية وشبه الحكومية.

وتم اختيار 256 طالبًا للعمل في مختبرات جامعة قطر المتطورة وفي منظمتين خارجيتين، وهما مؤسسة حمد الطبية، وشركة قطر للبتروكيماويات (قابكو). ونجح مشرفو المشاريع بتوجيه وإرشاد الطلبة، حيث قاموا بتعزيز الفرص التعليمية التي تمكِّن الطلبة من التفوق في سوق العمل الحالي. وقد وفَّرت المراكز البحثية بجامعة قطر المختبرات المجهزة للطلبة للعمل على التجارب التي عززت بالفعل فهمهم للنظريات العلمية. ونظرًا لأن البرنامج يعمل على سدّ الفجوة بين المعرفة النظرية والتطبيق العملي، اهتم البرنامج بتعزيز مهارات التفكير النقدي ومهارات التكييف وتحمل المسؤولية لدى المشاركين. وقامَ البرنامج بتحسين مهارات التواصل وحل المشكلات والتفكير الإبداعي بتفاعل الطلبة مع أقرانهم ومشرفي البحث في تحديات ومواقف حقيقية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X