المحليات
مركز قطر افتتح ملتقى المرشدين .. مشاركون:

الإرشاد المهني بوابة الطلاب للمستقبل

تدريب 250 مختصًا على أحدث تطورات الإرشاد المهني

عبدالله المنصوري: التوجيه المهني يدفع نحو التنمية المستدامة لرأس المال البشري

الدوحة – عبدالمجيد حمدي:

افتتح مركز قطر للتطوير المهني فعاليات اليوم الأول من «ملتقى المرشدين المهنيين للعام 2023» بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي، والسفارة الأمريكية في الدوحة، بحضور قرابة 250 من المختصين بمجال الإرشاد والتطوير المهني.

ويهدف الملتقى إلى تدريب وتعزيز معارف وإطلاع المرشدين المهنيين على أحدث التطورات في المجال، وذلك عبر برنامج متكامل وشامل على مدار يومين، ويتضمن ورش عمل وعروضًا تقديمية وتجارب عملية تهدف إلى تجهيز المرشدين المهنيين لاستيفاء المتطلبات المتطورة باستمرار في مجال الإرشاد المهني.

وأكد السيد عبدالله المنصوري، المدير التنفيذي لمركز قطر للتطوير المهني، أهمية «ملتقى المرشدين المهنيين 2023»، قائلًا إن الملتقى تحول إلى قوة دينامية ومتنامية تجمع الممارسين في مجال الإرشاد والتطوير المهني من مختلف الخلفيات والخبرات المتنوعة، وبات جسرًا يربط بين الخبرة والابتكار، ويتعاون فيه المحترفون الأكفاء مع الشبان المبدعين. وأضاف: إن هذا التآزر بين المرشدين أمر بالغ الأهمية لهم ولكامل منظومة التطوير المهني في دولة قطر، ولذلك أصبح ملتقى المرشدين المهنيين عاملًا حاسمًا في بناء العلاقات وتعزيز التوجيه المهني والدفع نحو تطوير ممارسات التوجيه المهني في الدولة نحو التنمية المستدامة لرأس المال البشري في وطننا.

السفير تيمي ديفيس: عشرات الآلاف من القطريين درسوا في أمريكا

عبّر سعادة السيد تيمي ديفيس السفير الأمريكي بالدوحة عن أهمية هذا النوع من التعاون في تعزيز العلاقات الثنائية بين دولة قطر والولايات المتحدة الأمريكية، قائلًا: إن علاقتنا اليوم أصبحت أقوى من أي وقت مضى، وذلك بفضل قيمنا ومصالحنا وأهدافنا المشتركة التي يلعب التعليم دورًا محوريًا فيها.

وأوضح أن هناك تعاونًا بين الولايات المتحدة وقطر في مجال البحوث التعليمية والتبادلات المهنية والتي تعد علامة على العلاقات العميقة بين البلدين، موضحًا أن عشرات الآلاف من القطريين درسوا في الولايات المتحدة، ونهدف لزيادة هذه الأرقام من خلال العمل على تشجيع ودعوة المزيد من القطريين لمواصلة التعليم العالي في الولايات المتحدة عن طريق الشراكات مع وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي ومركز قطر للتطوير المهني والمؤسسات التعليمية الأخرى في قطر.

مريم العمادي: 90% من المرشدين الأكاديميين بالمدارس قطريون

أكدت السيدة مريم العمادي -مدير إدارة التوجيه التربوي بوزارة التربية والتعليم والتعليم العالي- أهمية الملتقى الذي يهدف لتعزيز جودة الإرشاد الأكاديمي والمهني في مدارس دولة قطر، ورفع كفاءة المرشدين الأكاديميين، والارتقاء بمستوى خدمة التوجيه والتوعية المهنية التي تقدّمها وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي لأبنائنا الطلبة، وتهيئتهم للقبول الجامعي، والالتحاق بالمسارات الأكاديمية التي تناسب قدراتهم وميولهم، وتعريفهم بالمهن التي تحتاجها دولة قطر حاضرًا ومستقبلًا».

وتابعت: إنه تم تعيين مرشدين أكاديميين في جميع المدارس الحكومية الثانوية، والذين يقومون بتوجيه الطلاب للمسار الصحيح في المجال الدراسي والذي يتناسب مع المستقبل خاصة في ظل التغيرات الكثيرة في متطلبات سوق العمل، مشيرة إلى أن هناك تطويرًا مستمرًا للمرشدين من خلال برامج تدريبية متواصلة وبالتعاون مع مركز قطر للتطوير المهني والسفارة الأمريكية في إطار علاقة وشراكة بدأت منذ 2015.

وأشارت إلى أن أكثر من 90% من المرشدين الأكاديميين قطريون، ويخضعون لبرامج تطويرية مستمرة لتعزيز قدراتهم ومعارفهم بالتطورات الجديدة في المسارات الأكاديمية والمهنية.

محمد صلاح الدين: معارض للجامعات بالمدارس

قال محمد صلاح الدين المرشد الأكاديمي بمدرسة حمد بن عبدالله بن جاسم الثانوية للبنين: إن وظيفة المُرشد الأكاديمي داخل المدرسة تعتمد على توضيح الصورة الأكاديمية والمهنية المستقبلية بقدر الإمكان للطلاب من خلال التواصل معهم ومعرفة مهاراتهم ومواطن تميزهم، وبالتالي توجيههم نحو المجال الذي يستطيعون التميّز فيه.

ولفت إلى أن الإرشاد الأكاديمي لا يتوقف على مجرد التواصل وإجراء حوارات مع الطلاب فقط، بل يتم تنظيم معارض بالمدارس يتواجد فيها العديد من الجامعات والكليات بتخصصات متنوعة، وكذلك تنظيم جوَلات وزيارات ميدانية للطلاب إلى الكليات المُختلفة.

مها الخراز: حلقة وصل بين الطالب والمجتمع الجامعي

قالت مها الخراز المرشدة الأكاديمية بمدرسة الوكير الثانوية للبنات إن وجود المُرشد الأكاديمي في المدارس الثانوية شيء أساسي لتوجيه وإرشاد الطلاب نحو التعليم الأكاديمي الجامعي والمهن المستقبلية، موضحة أن الإرشاد الأكاديمي لا يتوقف على المرحلة الثانوية فقط، بل يمتد أيضًا للمرحلة الإعدادية، حيث يتم انتداب المرشدين الأكاديميين من المرحلة الثانوية للعمل أيضًا في المرحلة الإعدادية.

وأضافت: إن المرشد الأكاديمي يعتبر حلقة الوصل بين الطالب والمجتمع الخارجي من جامعات وفرص وظيفية، حيث يتركز دوره على تجهيز الطالب للمرحلة الجامعية.

نور كشاري: تقديم النصائح الأكاديمية للطلاب

قالت نور كشاري «مرشدة أكاديمية خاصة» : إن الملتقى السنوي للمرشدين الأكاديميين فرصة مهمة للوقوف على الجديد والتطور في مجال الإرشاد الأكاديمي، ما يجعل المرشد الأكاديمي مواكبًا للتطور في هذا المجال، وقادرًا على مساعدة الطلاب الراغبين في الحصول على النصيحة الأكاديمية والمهنية في أفضل صورها.

ولفتت إلى أن الإرشاد الأكاديمي من الأمور المهمة جدًا في حياة الطلاب خاصة في ظل وجود مقررات دراسية متنوعة في البلاد، ما يجعل الطالب في حيرة من أمره حول مستقبله التعليمي والمهني، ومن هنا يأتي دور المرشد الأكاديمي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X