الأخيرة و بانوراما

كلاب سانت برنارد تتولى دورًا اجتماعيًا جديدًا

برن – ترجمات:

كلابُ سانت برنارد، أحد الرموز الوطنيَّة لسويسرا والتي اشتهرت عالميًا بالمساعدة في عمليات الإنقاذ في جبال الألب، تقوم الآن بإنقاذ الناس بطرق أخرى. ساعدت مؤسسة باري -وهي مؤسسة غير ربحية تولت تربية الكلاب في عام 2005 من أقدم بيوت الكلاب في سانت برنارد في العالم الواقعة في أعالي الجبال السويسرية- الكلابَ على الانتقال إلى دورها الجديد ككلاب دعم علاجية وتعليمية للأشخاص الضعفاء. وقالت أندريا زولينجر، المتحدثة باسم المؤسسة، خلال زيارة إلى بيوت الكلاب التابعة لها في مدينة مارتيني، بالقرب من حدود إيطاليا وفرنسا: «إن كلب سانت برنارد اليوم هو سلالة تعمل على الجبهة الاجتماعية». «تعمل الكلاب في المستشفيات ودور رعاية كبار السن. فهي تساعد الأشخاص الذين يخضعون للعلاج، وتلتقي بالأطفال والسجناء. إنها تصنع العجائب». تشارك الكلاب في حوالي 600 مبادرة في جميع أنحاء سويسرا كل عام. وتساعد تلك الكلاب الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات طيف التوحد وغيرهم من ذوي الاحتياجات الخاصة، وتساعد المهنيين الطبيين في إجراء إعادة التأهيل النفسي الجسدي والنفسي الاجتماعي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X