اخر الاخبار

أشغال : مبنى إكسبو 2023 يحصد لقباً جديداً من غينيس للأرقام القياسية

​ الدوحة – الراية :

مع بدء العد التنازلي لانطلاق المعرض الدولي للبستنة إكسبو 2023، نجحت هيئة الأشغال العامة “أشغال” في تحقيق لقب جديد في غينيس للأرقام القياسية حيث حصد المبنى الرئيسي للمعرض الدولي للبستنة إكسبو 2023 الذي نفذته “أشغال” الرقم العالمي لامتلاكه “أكبر سطح أخضر” في العالم والذي يمتد على مساحة تقدر بنحو 4,031 متر مربع.

وتمهد المشاريع المختلفة التي تنفذها “أشغال” الطريق للعديد من الأحداث العالمية الكبرى في الدولة منها كأس العالم مؤخراً وإكسبو 2023 وسباق الفورميولا في القريب العاجل.

ويعد الإنجاز العالمي الجديد هو اللقب السادس يضاف إلى سجل الأرقام القياسية الأخرى التي أحرزتها “أشغال” في السنوات الأخيرة، حيث حققت “أشغال” سابقاً 5 ألقاب أخرى في غينيس للأرقام القياسية لتشمل إنشاء أكبر مستودع للحافلات الكهربائية في منطقة لوسيل، وإقامة أطول مسار مكيف خارجي في حديقة مفتوحة في حديقة أم السنيم، إلى جانب توفير أطول مسار دراجات هوائية متصل (المضمار الأولمبي) وأطول قطعة إسفلت تم رصفها بشكل متواصل على طريق الخور وكذلك أكبر عدد من الجنسيات المشاركة في زراعة الأشجار في آن واحد.

 وبهذه المناسبة، أعرب السيد محمد الخوري، الأمين العام للمعرض الدولي للبستنة إكسبو 2023، عن سعادته بحصول المبنى الرئيسي لإكسبو 2023 على هذا اللقب العالمي، معتبراً أن هذا الإنجاز الكبير جاء قبيل انطلاق المعرض الدولي للبستنة إكسبو 2023 وهو ما يضفي زخماً لهذا الحدث العالمي.

 ومن جانبه، أكد المهندس جارالله محمد المري، مدير إدارة مشروعات المباني، أن “أشغال” تسعى دائماً للوصول إلى العالمية من خلال مشاريعها المتميزة، مشيراً إلى أن دخول المبنى الرئيسي لإكسبو 2023 غينيس للأرقام القياسية هو اعتراف عالمي جديد بتفرد مشاريع “اشغال” في تحقيق إنجازات مشهود بها على المستوى الدولي.

ومن الجدير بالذكر، انتهت هيئة الأشغال العامة “أشغال” من تشييد المبنى الرئيسي للمعرض الدولي والمباني الخدمية إلى جانب تجهيز حدائق المعرض الخارجية والداخلية استعداداً لاستضافة المتسابقين والجماهير في أحد أهم معارض البستنة في الشرق الأوسط.

وقد تم الأخذ في الاعتبار عند تصميم المبنى إظهار أعلى معايير البستنة ضمن منطقة ذات مناخ حار وتقديم نموذج الدولة الخضراء في إقليم صحراوي من قبل دولة قطر.

قد تم تصميم هذا المشروع لإعطاء الزائر تجربة تفاعلية مع الطبيعة والبناء العمراني الحضاري مع لمسات من الطابع القطري مع زراعة سطح المبنى الرئيسي بنبات البناسيتم والداليا والعشب الأخضر.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X