المحليات
نظمتهما «الرقابة الإدارية والشفافية»

برنامجان تدريبيان حول مكافحة الفساد والاحتيال

الدوحة – قنا:

نظمت هيئة الرقابة الإدارية والشفافية بالتعاون مع جمعية المحاسبين القطريين برنامجًا تدريبيًا حول «الأدوات والتقنيات لمنع الاحتيال والفساد ودور المدققين في اكتشاف ذلك».

وتطرق البرنامج إلى التعرف على الاحتيال والفساد وأهمية اكتشافه، وكذلك التعرف على تأثير الاحتيال والفساد على المؤسسات، وأيضًا تقييم المخاطر والضوابط الداخلية، بالإضافة إلى التعرف على تقنيات الكشف عن الاحتيال، إلى جانب التعرف على الإطار القانوني والتنظيمي لمكافحة الاحتيال والفساد، التعرف على الاعتبارات الأخلاقية.

واشتمل البرنامج التدريبي الذي نظمه وأشرف عليه خبراء من جمعية المحاسبين القطريين من كبار المدققين في الدولة على تقديم مزيج من النظرية والحالات العملية والإحصائيات والرسوم البيانية والتدريبات، حيث تم تزويد المشاركين في البرنامج بالمعرفة المُعمقة حول المهارات الكافية لتحديد واكتشاف وردع مختلف أنواع الاحتيال، بالإضافة إلى تقييم مؤشرات الاحتيال في المصارف والمؤسسات المالية ووضع التقارير الخاصة بذلك.

من ناحية أخرى نظمت هيئة الرقابة الإدارية والشفافية بالتعاون مع الأكاديمية الدولية لمكافحة الفساد برنامجًا تدريبيًا حول الأساليب المتطورة للوقاية من الفساد وكشفه.

وتطرق البرنامج إلى التعريف بدور التكنولوجيا في مكافحة الفساد ومزايا وأضرار الشراكة بين القطاعين العام والخاص والكشف الفعال عن الفساد ومنعه وأساليب رفض الفساد، حيث أصبح كشف جرائم الفساد يحتاج إلى وسائل تكنولوجية متطورة لإثبات وقوعها، باعتبار أنه ليس من السهولة إثباتها بالطرق التقليدية.

كما أن الوسائل التكنولوجية تختصر الإجراءات وتسرعها، ما يسهم في إنجاز العمل بشكل دقيق وضمن مدة زمنية مقبولة، تتخطى الإجراءات الروتينية والبيروقراطية التي تكون في أحيان كثيرة بيئة خصبة لارتكاب أفعال ومخالفات تحمل في ثناياها جرائم فساد، حيث تلعب التكنولوجيا اليوم دورًا حاسمًا في منع الفساد.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X