الراية الرياضية
صالة الدحيل تستضيف التصفيات الآسيوية القوية اعتبارًا من اليوم

11 منتخبًا تتصارع على بطاقة يد الأولمبياد

العنابي يبحث عن الانتصار الأوَّل على حساب الصيني.. اليوم

متابعة – رمضان مسعد :
يستهلُّ عنابي اليد مشوارَه اليوم في التّصفيات الآسيويّة لكرة اليد المُؤهلة لدورة الألعاب الأولمبيَّة باريس 2024، وذلك بمُواجهة المُنتخب الصينيّ في الساعة 7:00 مساءً على صالة الدحيل ضمن مُنافسات المجموعة الأولى من التصفيات التي تقامُ بمشاركة 11 منتخبًا، وتستمرّ حتى 28 أكتوبر الحالي. وتم توزيع المنتخبات المشاركة على مجموعتَين، حيث تضمّ المجموعة الأولى منتخبات: قطر، والسعودية، وكوريا الجنوبية، والإمارات، والهند، والصين، فيما تضمُّ المجموعة الثانية، منتخبات: البحرين، وإيران، والكويت، واليابان، وكازاخستان.
ويبدأ العنابي مشوارَه في التصفيات اليوم بمُلاقاة منتخب الصين في المُباراة الخامسة لليوم الافتتاحي، الذي يشهد أيضًا 4 مواجهات أخرى تجمع الإمارات مع كوريا الجنوبية، والبحرين مع كازاخستان، والهند مع السعودية، وإيران مع اليابان.
ويتأهلُ صاحبُ المركز الأوَّل فقط في التصفيات لدورة الألعاب الأولمبيَّة باريس 2024، بينما يخوضُ الوصيفُ ملحقًا في مارس المقبل.
ويتطلعُ منتخبُنا الوطني إلى حصد بطاقة التأهل لدورة الألعاب الأولمبيَّة للمرَّة الثانية، بعد أن كان قد تأهَّل إلى أولمبياد ريو 2016 بالبرازيل، وذلك للمرَّة الأولى في تاريخ كرة اليد القطرية، بعد حصولِه على المركز الأوَّل في التصفيات التي أُقيمت في الدوحة أيضًا عام 2015.

وأكملَ العنابي تحضيراتِه للتصفيات في الدوحة بعد مُشاركته النَّاجحة في دورة الألعاب الآسيوية التاسعة عشرة، التي أُقيمت في مدينة هانغتشو الصينية مؤخرًا، وتُوّج فيها بالميدالية الذهبية للنسخة الثالثة تواليًا بعد نسختَي أنشون 2014 وجاكرتا وبالمبانج 2018. ويبحث العنابي عن أوَّل انتصاراته اليوم في مباراتِه الافتتاحية أمام نظيره الصيني، قبل أن يخوض مباراته الثانية مع منتخب الهند غدًا الخميس، فيما يلعب مباراتَه الثالثة مع الإمارات يوم 21 أكتوبر الجاري، ثم يلتقي في المباراة الرابعة مع كوريا الجنوبية يوم 22 منه، ويختتم مبارياته في دور المجموعات أمام السعودية يوم 24 من الشهر نفسه. ويتأهل أوَّل وثاني كل مجموعة إلى الدور نصف النهائي، الذي يقام يوم 26 أكتوبر الحالي، حيث يلتقي فيه أول المجموعة الأولى مع ثاني المجموعة الثانية، وأول المجموعة الثانية مع ثاني المجموعة الأولى، على أن يتأهل الفائزان لخوضِ المُباراة النهائية في 28 من الشهر ذاته على البطاقة الوحيدة المؤهلة لأولمبياد باريس 2024.
يشارُ إلى أنَّ هذه تعدُّ المرة الثالثة على التوالي التي تستضيف فيها قطر التصفيات الآسيوية لكرة اليد المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية، حيث كانت قد استضافت في عام 2015 تصفيات أولمبياد ريو 2016، كما استضافت في عام 2019 تصفيات أولمبياد طوكيو 2020.

عادل العنزي:الجميع على قدر المسؤولية


أكَّدَ عادل العنزي، رئيسُ جهاز المُنتخب الوطنيّ لكرة اليد، أنَّ المُنافسةَ على بطاقة التأهّل لأولمبياد باريس 2024 ستكونُ صعبةً في ظلِّ تطلُّع المُنتخبات المشاركة لاقتناص البطاقة، وأضافَ في تصريحاتٍ لوسائل الإعلام: «نحن مُستعدون لخوض مباريات التصفيات، والكل يعلم أنّنا أبطال قارّة آسيا، وقد توّجنا مؤخرًا بذهبية الألعاب الآسيوية، وهذا يزيد من حجم المسؤولية الملقاة على عاتقنا، لكننا على قدر المسؤولية وسنقدم كل ما يمكن من أجل الحصول على بطاقة التأهل للأولمبياد المقبل».
وتابع: «علينا أن نضاعف الجهد من أجل تحقيق الهدف المنشود، ولا أخفي أنني أخشى تأثير الإصابات، خاصة بعد الفوز في سبع مباريات متتالية في دورة الألعاب الآسيوية الأخيرة في الصين، ولم يسبق أن واجهنا ضغطًا كهذا لكني رغم كل ذلك أثقُ في قدرات منتخبنا، وأعتقد أنَّ اللاعبين ليسوا في حاجة لرسائل تحفيزية؛ لأنهم بالفعل على قدر المسؤوليَّة.

يوسف الهيل:عازمون على تحقيق حلم الأولمبياد

قالَ يوسف الهيل، مُدير منتخبِنا الوطنيّ الأول لكرة اليد: إنَّ العنابي طوَى صفحة التتويج بذهبية الآسياد منذ فترةٍ، وكلُّ التركيز الآن على المُضي قُدمًا في التصفيات الآسيوية المُؤهلة إلى أولمبياد باريس 2024 والتي تعدُ البطولة الأهم بالنسبة للاتحاد القطري لكرة اليد، وقالَ الهيل: » رغم الإرهاقِ الكبير، بالإضافة إلى وجودِ بعضِ الإصابات في صفوف المنتخب الوطني منذ عودتِه من الآسياد في الصين إلا أنَّ الجميع قد عقد العزم على تحقيقِ الهدفِ المنشود، وهو خطف بطاقة التأهّل إلى دورة الألعاب الأولمبيَّة، القادمة والتي خسرناها في النسخة الماضية».
وأضافَ الهيل: » نتطلعُ لحضور الجماهير بأعدادٍ كبيرةٍ خلال مباريات منتخبنا الوطني على مدار أيام التصفيات، لدفع اللاعبين للظهور بالصورة المنشودة في التصفيات وتحقيق حُلم التأهل للأولمبيادِ.

يوسف المعلم :التصفيات سلاح ذو حدَّين

قالَ يوسف المعلم، إداري عنابي اليد: إنَّ خوضَ التصفيات الآسيوية المؤهلة لأولمبياد باريس 2024، يأتي بعد أيام قليلةٍ من التتويج بذهبية الألعاب الآسيوية في نسختها الأخيرة في هانغتشو بالصين، وهو ما يعتبر سلاحًا ذا حدَّين، حيث سنبدأ التصفيات الآسيوية المؤهلة للأولمبياد بلقاء المنتخب الصيني، بعد أيام معدودة من الفوز بذهبية الألعاب الآسيوية، ولا شكَّ أن ذلك ليس بالأمر السهل، حيث يتطلب نسيان ذهبية الآسياد بشكل كامل، والتركيز فقط على التصفيات الآسيوية، حتى نحقّق هدفنا المنشود، وهو حصد بطاقة التأهل للأولمبياد المقبل». وأضافَ: «التصفيات تقام في الدوحة، وهذا يزيد من رغبتنا في تقديم أفضل ما يمكن لحصدِ بطاقة التأهّل لباريس 2024، لكننا نواجه مشكلةً تتعلق بالإصابات العديدة التي يعاني منها المنتخبُ الوطني، ولكن هذه الإصابات لا تقلّل من طموحاتِنا في التصفيات، فنحن ندخل أيَّ بطولةٍ بهدفٍ واحدٍ هو المركز الأوَّل، وسنعمل على تحقيق ذلك في هذه التصفيات رغم توقُّعِنا منافسةً قويةً جدًا.

وجدي سنان: لا توجد مباراة سهلة في التصفيات

قالَ وجدي سنان لاعبُ منتخبِنا الوطني: إنَّ الأدعمَ جاهزٌ لخوض التحدي الجديد في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى الأولمبياد، وقالَ: مباراةُ اليوم الافتتاحيَّة مع منتخب الصين غاية في الأهمية من أجل قطع خطوةٍ مهمة في التصفيات، وقال: إنَّ مجموعةَ العنابي جيدة، واللقاءات فيها ترتفعُ بشكل تدريجي، وعلينا أن نقدمَ أفضل ما لدينا من ضربة البداية حتى تحقيق الهدف من التصفيات بالتأهل للمرَّة الثانية للأولمبياد، وهو حُلم يراودنا جميعًا ونتطلع إلى تحقيقه.
وأضافَ قائلًا: قد يعتقدُ البعضُ أنَّ المهمةَ تبدو سهلةً على اعتبار أننا سنلعب في المباراة الأولى مع الصّين، ومن ثم مع الهند في المباراة الثانية، ونختتم الدور الأوَّل بالسعودية، ولكنَّ الحقيقة أنه لا توجد مباراةٌ في المتناول، فمن يردْ أن يفوز فلْيلعبْ بكل إمكاناتِه.

18 لاعبًا في القائمة النهائية للبطولة

منتخبنا يختتم تحضيراته بمعنويات مرتفعة

اختتمَ منتخبُنا الوطنيُّ لكرة اليد استعداداتِه لمُواجهة الصّين اليوم في بدايةِ مشوارِه بالتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى أولمبياد باريس 2024 بتدريبٍ أخيرٍ أمسِ جرى وسطَ معنوياتٍ مرتفعةٍ وتفاؤلٍ بتقديم الأفضل، وذلك بحضور أحمد الشعبي رئيس الاتحاد وعددٍ من أعضاء مجلس الإدارة، وذلك لمُؤازرة اللاعبين ورفع حالتِهم المعنوية، وقادَ التدريبَ المدرّبُ الإسباني فاليرو ريفيرا بمُساعدة الطاقم الفني للعنابي، وشهد التدريبُ الأخير أجواءً مميزةً سادها التفاؤلُ بمشوار إيجابي من أجل المنافسة بقوَّة على بطاقة التأهل.
التدريب الأخير بدأ بفترةِ إحماء خفيفة قبل التركيز من قِبل الجهاز الفني على الجانب التكتيكيّ لضبط آخر اللمسات واللمحات قبل خوض المُباراة الأولى اليوم ضد مُنتخب الصين في تمام الساعة السابعة مساءً على صالة الدحيل الرياضيَّة.
وكان مدرب الأدعم فاليرو ريفيرا، قد أعلن القائمة النهائية للأسماء التي ستدافع عن ألوانِ أدعم اليد في التصفيات وضمت القائمة 18 لاعبًا.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X