الراية الرياضية
د. حسن مصطفى رئيس الاتحاد الدولي لكرة اليد:

قطر متميزة برؤيتها وتنظيمها البطولات العالمية

تصفيات الأولمبياد ناجحة بشهادة جميع وفود المنتخبات المشاركة

إمكانات قطر الكبيرة وخبرتها تؤهلها لتنظيم دورة الألعاب الأولمبية

متابعة – رمضان مسعد :
أشادَ الدكتورُ حسن مصطفى، رئيس الاتّحاد الدولي لكرة اليد، بالتَّنظيم القطريّ للتَّصفيات الآسيويَّة للرجال لكرة اليد المُؤهلة لدورة الألعاب الأولمبيَّة باريس 2024، المقامة في الدوحة حاليًا وتستمرُّ حتى 28 أكتوبر الجاري، بمشاركة 11 منتخبًا، ووجَّه رئيسُ الاتحاد الدوليّ لكرة اليد الشّكرَ والتحيَّة لدولة قطر على النَّجاحات التي حققتها على مُستوى تنظيم بطولات العالم في مختلف الألعاب، مُتمنيًا التوفيقَ للرياضة القطرية، ومواصلةَ نجاحاتِها في المرحلة القادمة.

وقالَ في تصريحاتٍ لوسائل الإعلامِ: أعتقدُ أنَّ التَّنظيم القطري للتَّصفيات على أعلى مُستوى، ليسَ من وجهة نظري فحَسَب، ولكنْ بشهادة جميع الوفود المشاركة، لقد نظَّمت قطر أحداثًا رياضية كُبرى بامتياز، وتمتلك خبرات كبيرة، والقيادات الرياضية لديها رؤية واضحة، ولذلك دائمًا التنظيم القطري يكون متميزًا، سواء على مستوى كرة اليد أو بقية الألعاب»، وكما قلت سابقًا: إمكانات قطر الكبيرة وخبرتها تؤهلها لتنظيم دورة الألعاب الأولمبية.
وتطرَّقَ رئيسُ الاتحاد الدولي للحديث عن المستوى الفني للتصفيات الآسيوية لكرة اليد المقامة حاليًا في الدوحة، وقالَ: إنَّ المباريات التي أُقيمت حتى الآن أظهرت تطوُّر مُستوى اللعبة في قارَّة آسيا، والأمر الجيد دخول منتخبات جديدة في المنافسة، مثل مُنتخب اليابان الذي كان أوَّل المتأهلين للدور نصف النهائي، بالإضافة إلى عودة الكويت بفريقٍ شابٍ، كما لفت نظري في هذه التَّصفيات وجودُ طاقم تحكيم نسائي خليجي يُدير مباريات للرجال، وبشكلٍ عام، التصفياتُ الآسيوية تسيرُ حتَّى الآن بصورةٍ جيدة.

وأشارَ رئيسُ الاتحاد الدولي إلى تغيير نظام التأهّل لدورة الألعاب الأولمبية لمنح فرصةٍ أكبرَ للمنتخبات من خارج أوروبا للصعود للأولمبياد. وقالَ: إنَّ النظام القديم كان يقضي بتأهل المراكز السبعة الأولى في بطولة العالم إلى الأولمبياد مباشرة، وهي دائمًا من المنتخبات الأوروبية، ولذلك كان لا بدَّ من تغيير هذا النّظام، وبالفعلِ أدَّى ذلك إلى تأهّل مُنتخبات كان من الصعب عليها المُشاركةُ في الأولمبياد في ظلِّ نظام التَّأهل السابق.
وحول مستوى كرة اليد القطرية، أوضحَ الدكتور حسن مصطفى، أنَّ المنتخب القطري كان أول منتخب من خارج أوروبا يصل إلى المباراة النهائية، ويحقِّق المركز الثاني في بطولة العالم للرجال التي أُقيمت في الدوحة عام 2015، وكان ذلك إنجازًا، ليس للرياضة القطرية فحَسَب، بل للرياضة العربية، وهو ما يعكس بوضوح تطور مستوى اللعبة التي حقَّقت العديد من الإنجازات في السنوات الأخيرة. وبخصوصِ جهود الاتحاد الدولي لكرة اليد لتطوير اللعبة على المُستوى العالمي، قالَ: «إنني عندما توليت رئاسة الاتحاد قبل 23 عامًا، عملنا على أن تكون لعبة كرة اليد أكثر سرعةً وإثارةً وتشويقًا، ونجحنا في ذلك إلى حدٍّ كبير، بالإضافة إلى التركيز على الرياضة المدرسية، وهو مشروع مهمّ في أجندة الاتحاد الدولي».

العدواني أمين سرّ الاتحاد الكويتيّ:الدوحة أبهرت العالم بتنظيم كُبرى البطولات

قدَّمَ قايد العدواني، أمين سرّ الاتحاد الكويتي لكرة اليد، الشكرَ إلى دولة قطر على حُسن الضيافة والاستقبال الذي حظي به وفدُ منتخب بلاده منذ وصوله إلى الدوحة للمشاركة في هذه التصفيات الأولمبيَّة. وقال العدواني في تصريحات صحفية: » شهادتي مجروحة في إخواني بالاتحاد القطري لكرة اليد، وعلى رأسهم أخي العزيز أحمد الشعبي، وبقيَّة أعضاء اللجنة المنظمة المحلية، ولا ننسى أن دولة قطر قد أبهرت العالم بأَسرِه خلال استضافتها منافسات بطولة كأس العالم لكرة اليد في 2015، وأيضًا مونديال كرة القدم في 2022، لذا فإنَّ الامتياز التنظيمي ليس بغريبٍ على دولة قطر».
وتعقيبًا على مردود منتخب بلاده خلال البطولة، قال: » مشاركة منتخبنا في دورة الألعاب الآسيوية قبل عشرة أيام زادت من مستويات الإرهاق لدى اللاعبين، وهو ما أثَّر سلبًا على المستوى الفني لبعض المنتخبات المشاركة، وبصفة عامة تشهد رزنامة الاتحادَين: الآسيوي والدولي ضغطًا كبيرًا على المنتخبات المشاركة في التصفيات القارية المؤهلة لأولمبياد باريس 2024 ».

رئيس الاتحاد البحريني يؤكد:القطريون متمرسون في تنظيم البطولات

أشادَ علي عيسى رئيس الاتحاد البحريني، نائب رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة اليد بالتنظيم والمستوى الفني للتصفيات الآسيوية المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية الصيفية باريس 2024، وقالَ في تصريحاتٍ صحفيةٍ: إنَّ دولةَ قطر متمرسة ومُحترفة في تنظيم البطولات والتظاهرات الرياضية، وإنَّ نجاحَها في هذا المجال يعدُّ أمرًا طبيعيًا بالنسبة لها. وأثنى رئيس الاتحاد البحريني على جودة الإقامة والمواصلات وملاعب التدريب والدقة في احترام المواعيد والانضباط في كل الأمور التنظيميَّة. وأوضح أنَّ كافة الوفود راضية كل الرضا عن التنظيم القطري المميز الذي يخلو من أيّ تقصير أو شكوى. وعن المُستوى الفني للتصفيات، قال: إنَّ المجموعتَين تبدوان غير متكافِئتَين، حيث إنَّ المنتخبين القطري والكوري الجنوبي هما الأفضلان في المجموعة الأولى بلا منازعٍ، وسيحسمان التأهل لنصف النهائي، بينما في المجموعة الثانية على الرغم من أنَّ المنتخب الياباني ضمن الصدارة والتأهل فيها لنصف النهائي، فإنَّ المنافسةَ على البطاقة الثانية تظل مفتوحةً بين المنتخبَين: البحريني والإيراني اللذين سيتواجهان اليوم في الجولة الأخيرة بختام دور المجموعات.

د. الأمين رئيس الاتحاد المصري:الدوحة تواصل نجاحها

أشادَ الدكتور محمَّد الأمين، رئيس الاتحاد المصري لكرة اليد بالتنظيم القطري المُميز للتَّصفيات الآسيوية المؤهلة إلى دورة الألعاب الأولمبية الصيفية باريس 2024 المُقامة بصالة الدحيل الرياضية خلال الفترة من 18 إلى 28 أكتوبر الجاري. وقالَ الأمينُ في تصريح صحفي: إنَّ قطر تواصل التأكيد على تنظيم البطولات والأحداث الرياضيَّة الكبرى- مهما كان حجمها- باحترافية عالية جدًا.
وشدَّد رئيس الاتحادُ المصري لكرة اليد على أنَّ قطر التي أبهرت مؤخرًا العالم برمّته بتنظيمها، الذي فاقَ كل حدود التوقعات والخيال، كأسَ العالم لكرة القدم 2022 بمشاركة 32 منتخبًا واستقبال حوالي مليون ونصف المليون زائر من أنحاء العالم، وذلك لأوَّل مرَّة في المِنطقة العربية والشرق الأوسط، حتَّى وصفت بالإجماع على أنَّها النسخة المثلى على الإطلاق في تاريخ البطولة منذ انطلاقها عام 1930، لم يكن من الصعب عليها أن تستضيف بشكل ناجحٍ تصفيات يشارك فيها 11 منتخبًا لكرة اليد.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X