أخبار عربية
خلال الإحاطة الإعلامية .. د. ماجد الأنصاري:

جهود قطر انصبت على خفض التصعيد

قطر أرسلت 124 طنًا من المساعدات للقطاع

الدوحة – طارق المساعفة:
قال الدكتورُ ماجد بن مُحمّد الأنصاري المُتحدّث الرسمي لوزارة الخارجيَّة: إن دولة قطر ترفض التعامل بازدواجية تُجاه ما يحدث في قطاع غزة فالمدني هو المدني والإنسان هو الإنسان في كلا الطرفين، وأضاف خلال الإحاطة الإعلامية: إن دولة قطر تدعو بشكل واضح لضرورة وجود توافق إقليمي ودولي وتضامُن في إطار خفض التصعيد، وضمان أن يتم إيقاف هذه الحرب حماية لأرواح المدنيين بأسرع وقت ممكن، وقال إن الموقف القطري واضح تجاه إدانة كافة أشكال استهداف المدنيين من أي جانب، وكذلك رفضنا لسياسة العقاب الجماعي التي تستهدف الشعب الفلسطيني في قطاع غزة وضرورة فتح ممرات إنسانية لضمان وصول المساعدات الإغاثية بشكل عاجل للقطاع. مبينًا أن الجهود القطرية منذ بداية الأزمة انصبت على خفض التصعيد، وصولًا لوقف إطلاق النار، والإفراج عن الرهائن في أسرع وقت ممكن، وفتح الممرات الإنسانية، وضمان عدم اتساع رقعة هذه المواجهة إلى خارج مداها الحالي. وأوضح أن الإفراج عن الرهائن الذي جرى حتى الآن أثبت وجود إمكانية لنجاح دور الوساطة الذي تقوم به دولة قطر والأطراف الإقليمية والدولية الأخرى «إلا أن المشهد الآن يزداد تعقيدًا على الأرض، حيث يخلفُ استمرارُ المواجهة مزيدًا من الخسائر في الأرواح والأعيان المدنية بقطاع غزة». وأضاف: إن المطلوب من الأسرة الدولية والعربية العمل على وقف إطلاق النار، ووقف هذا العقاب الجماعي وفتح ممرات إنسانية، ومساعدة أبناء قطاع غزة في انتشال الجثث من تحت الأنقاض. وأكد الدكتور الأنصاري مساعي دولة قطر من خلال المُباحثات التي تجرى مع الشركاء في المنطقة حول ما يجري اليوم في قطاع غزة، والعمل على وقف هذه الأزمة حتى لا تتصاعد، خاصة أنها تشكل تهديدًا ليس للمنطقة فحسب وإنما للعالم بأسره. ولفت إلى أن هناك تنسيقًا دائمًا مع الشركاء في الولايات المتحدة الأمريكية ومن مختلف الدول الغربية لضمان توحيد المواقف، مبينًا أن التباين في الواقع ليس على المبادئ الأساسية، المُتمثلة بخفض التصعيد وتحرير الرهائن وحماية المدنيين.
وأضاف: «إن التحدي القائم ليس تحديًا مبدئيًا، وإنما هناك محاولات من بعض الأطراف لإفساد جهود الوساطة وكيل الاتهامات للوسطاء وللأطراف المُختلفة، أو تعقيد الموقف من خلال التسريبات التي تصدر». وحول المساعدات القطرية للأشقاء بقطاع غزة، قال المُتحدّث الرسمي لوزارة الخارجيَّة: قطر أرسلت 124 طنًا من المساعدات عبر ثلاث طائرات لمطار العريش في جمهورية مصر العربية، في إطار الدعم الإنساني للأشقاء في هذه الظروف الصعبة. وحول الجهود القطرية للإفراج عن الرهائن لأسباب إنسانية قال الدكتور الأنصاري: إن الظروف الميدانية على الأرض في غزة بالغة التعقيد، وأضاف: ننظر بتفاؤل كبير تجاه ذلك قياسًا بما ساهمنا في إنجازه من إطلاق بعض الرهائن، والجهود القطرية مُستمرة من أجل الوصول إلى اتفاق ينهي الأزمة، وحول المشاركة القطرية في قمة القاهرة للسلام قال الدكتور الأنصاري إن قطر تنظر بإيجابية لما وفّرته من فرصة للتشاور مع مُختلف الأطراف حول كل ما هو متعلق بالأزمة الحالية، رغم أنه لم يكن هناك موقف موحد من قِبل الدول المشاركة بالقمة تجاه الأوضاع بالأراضي الفلسطينية وإسرائيل.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X