المحليات
الأولوية للمناطق السكنية والتجارية والمرافق الخدمية .. أعضاء بالبلدي:

تنسيق مع الجهات المختصة لسحب تجمعات المياه

الدوحة – الراية:

عبّر عددٌ من أعضاء المجلس البلدي المركزي عن متابعتهم الدقيقة لأوضاع دوائرهم بالتنسيق مع الجهات المُختصة لسحب تجمعات الأمطار التي هطلت على البلاد أمس من المرافق التجارية والخدمية والأماكن السكنية.

وقال سعادة السيد محمد بن علي العذبة رئيس المجلس البلدي المركزي وعضو المجلس عن الدائرة الثانية عشرة ل الراية إن كمية الأمطار التي هطلت على مناطق الدائرة كانت أكبر من المعتاد، وقد أدت إلى سقوط جزء من سور نادي الفروسية كما ساهمت الرياحُ القوية المُصاحبة لها في سقوط بعض الأشجار ومظلات بعض المواقف. وأشار إلى أن لجنة طوارئ الأمطار قامت بالتعامل مع تجمعات الأمطار والعمل على سحبها خلال وقت وجيز. إلى ذلك قال محمد مانع الخوار عضو المجلس البلدي المركزي عن الدائرة الحادية عشرة: إن مناطق الدائرة شهدت كميات متفاوتة من الأمطار ما تسبب في وجود تجمعات لمياه الأمطار في العديد من الشوارع الداخلية، إلا أن الجهات المعنية بالبلدية وهيئة الأشغال العامة تعاملت معها.

وقال إن أكثر مناطق الدائرة تعرضًا لمياه الأمطار كانت عين خالد وأم السنيم مضيفًا أن كمية الأمطار التي هطلت لم تحدث منذ عدة سنوات وأنها كانت أكبر من المعتاد.

بدوره قال فهد حمد البريدي عضو المجلس البلدي المركزي عن الدائرة التاسعة عشرة: شهدت المنطقة كميات معتادة من الأمطار وقد تواصلت مع الجهات المعنية في البلدية لسحب تجمعات المياه، حيث شهدت بعض المواقع تجمعات للمياه أكثر من غيرها، مثلما هو الحال بالنسبة لشارع أم صلال التجاري، وفي الدائرة السادسة قال عبدالله غانم الغانم: إن منطقتي الغانم الجديد والعزيزية كانتا أكثر الأماكن في الدائرة تعرضًا لهطول الأمطار. من جانبه أشار سعيد علي المري عضو المجلس البلدي المركزي عن الدائرة العشرين، إلى أن الدائرة شهدت كثافات مرورية في بعض المواقع من بينها دوار الجنوب. وفي سياق متصل قال جاسم علي آل سرور عضو المجلس البلدي عن الدائرة الثانية: إن مناطق بالدائرة شهدت تساقط كرات من الثلوج.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X