الراية الرياضية
يستعرض أحدث تقنيات الجراحة الخاصة بعالم الرياضة

سبيتار ينظم مؤتمرًا علميًا عالميًا

مشاركة 27 دولة في التجمع الأول من نوعه بالشرق الأوسط

الدوحة – الراية:
انطلق أمس في سبيتار مؤتمر جراحة اليد والرسغ، الذي يستمر من 26 إلى 28 أكتوبر بمشاركة نخبة من جراحي اليد في العالم. ويشكل هذا المؤتمر سابقة في منطقة الشرق الأوسط، إذ يقدم -للمرة الأولى- مفهومًا حديثًا لجراحة اليد طفيف التوغل وخلال فترة الاستيقاظ ويناقش أحدث التقنيات الجراحية.
ويقدم المؤتمر رؤى هامة حول استعمال التقنيات المُتطورة، بما في ذلك استخدام التنظير (الكاميرات) للجراحات الروتينية مثل علاج متلازمة النفق الرسغي والأصابع، وتنظير المفاصل لإصابات الرسغ لدى الرياضيين، بالإضافة إلى تطبيق الموجات فوق الصوتية والجراحة المُوجهة بالموجات فوق الصوتية.
تضمن جراحة اليد في اليقظة وبتوغل طفيف جدًا، الإجراءات الآمنة والنتائج الجراحية الفائقة دون المخاطر المُرتبطة بالتخدير العام. حيث يدعم هذا النهج المُبتكر سلامة المرضى، بما في ذلك كبار السن والأفراد الذين يعانون من حالات صحية، أو أمراض مُزمنة مثل أمراض القلب أو السكري.

وتساهم التقنيات الحديثة في تطور الجراحة، خاصة في عالم الرياضة حيث يبحث الرياضيون غالبًا عن علاجات فعالة وطفيفة التوغل، حيث يزداد الطلب على مناهج التشخيص والعلاج التي تضمن السلامة وتُسهل العودة السريعة إلى ممارسة النشاط البدني. أصبحت الحقن والعمليات الجراحية الموجهة بالموجات فوق الصوتية -بالإضافة إلى استخدام إجراءات التنظير الداخلي والتنظير- أدوات أساسية للإدارة الفعالة لجراحة اليد والمعصم الشائعة.
ويشارك في المؤتمر خبراء ومهنيون يمثلون 27 دولة عبر القارات الخمس. وتضم هيئة التدريس واللجنة العلمية خبراء عالميين وهم: د. إليزابيث هاجرت (رئيسة المؤتمر)، البروفيسور دونالد لالوند، جامعة دالهوزي سانت جون، كندا، الدكتور جان بول بروتوس، كندا، الدكتور توماس أبارد، مركز جراحة اليد المُوجّه بالموجات فوق الصوتية بفرنسا، الدكتور أمير أدهم أحمد، استشاري جراحة العظام في ماليزيا، الدكتور بنيامين فيرمباخ جراح العظام واليد من فرنسا.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X