الراية الرياضية
الخروج من التصفيات الأولمبية مؤشر سلبي قبل الاستحقاق المهم

عنابي اليد مطالب بإعادة ترتيب أوراقه

منتخبنا يضمّ العديد من العناصر المُهمة للعودة القوية سريعًا

متابعة  رمضان مسعد:

حدثَ ما لم يكن متوقعًا وودَّع عنابي اليد التصفيات الآسيوية إلى أولمبياد باريس 2024 من الدور قبل النهائي، على يد المنتخب البحريني، ولكن العنابي ودَّع المنافسات بعد أن تلقى الهزيمة الثانية له منذ عشر سنوات على صعيد البطولات الآسيوية، ولا شكَّ أنَّ هذه الخَسارة غير المتوقعة على يد المنتخب البحريني للمرَّة الثانية في الدور نفسه من التصفيات نفسها- والتي أفقدت العنابي فرصة التأهل إلى الأولمبياد للمرَّة الثانية في تاريخه على الرغم من إقامة التصفيات في الدوحة، وجاءت هذه الخسارة بسيناريو مشابه لخسارة العنابي من البحرين في تصفيات طوكيو التي أُقيمت في الدوحة 2019- كانت بمثابة مؤشّر سلبي وخطير يتطلب من منتخبنا إعادة ترتيب الأوراق سريعًا، لاسيما أنَّنا مقبلون على البطولة الآسيويّة للمنتخبات المؤهلة إلى بطولة العالم والمقررة إقامتُها في يناير القادم بالبحرين، ويتوجّب على العنابي الذي فرضَ نفسه بقوَّة على الساحة القارية والعالمية خلال السنوات العشر الماضية أن يعود أقوى في المرحلة المقبلة للبقاء في القمةِ.

سيطرة مطلقة للعنابي

منتخبُنا الوطنيُّ لكرة اليد استطاعَ أن يفرضَ نفسَه بقوَّة في السنوات العشر الماضية، وصنع التاريخ بالحصول على الميدالية الفضيَّة لبطولة العالم في 2015، وكذلك التأهّل في العام نفسه إلى الأولمبياد، ومن بعد ذلك حقَّق لقب كأس آسيا في آخر خمس بطولات متتالية، وتوج كذلك بذهبية دورة الألعاب الآسيوية في ثلاث نسخ مُتتالية في إنجازات غير مسبوقة، وكل ذلك كان المنتخب البحريني منافسًا قويًا لمنتخبنا في النهائيات التي تُوّج بها منتخبنا، ولكن للمرة الثانية ينجح المنتخب البحريني في تحقيق الفوز الثاني على منتخبنا، بعد خمس سنوات من فوزه الأوَّل في التصفيات نفسها، ولهذه الخَسارة أسبابُها، ولكن يجب أن نتعامل معها على أنها مجرد كبوة جواد للعودة منها أقوى في المرحلة المقبلة، خاصة في البطولة الآسيوية المُقبلة التي تقام في البحرين.

ترتيب الأوراق سريعًا

الإسباني فاليرو مدرّب العنابي مطالب بتصحيح الأخطاء التي وقع فيها خلال التصفيات قبل بطولة كأس آسيا للمنتخبات والمقررة إقامتُها في يناير المقبل بالبحرين، ويمتلك فاليرو خبرةً كبيرةً، وارتبط اسمُه بالإنجازات الأهم في تاريخ اليد القطرية، حيث قاد منتخبنا إلى وصافة العالم، وذهبية دورة الألعاب الآسيويّة في ثلاث نسخ متتالية، ولقب كأس آسيا خمس مرات متتالية، وكذلك المركز الثامن في بطولة العالم مرتَين في فرنسا 2017، وفي مصر 2021، إضافةً إلى العديد من الإنجازات الأخرى، وبالرغم من كل ذلك، وقع فاليرو في العديد من الأخطاء خلال الفترة الأخيرة، وتحديدًا في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى أولمبياد باريس بالخَسارة من المنتخب البحريني بنصف النهائي في سيناريو مشابه لمباراة قبل النهائي من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى أولمبياد طوكيو التي حرمت العنابي من المنافسة على البطاقة الأولمبية والتأهل للأولمبياد للمرة الثانية، ووقع فاليرو في الكثير من الأخطاء الفنية في بطولة العالم الأخيرة في بولندا والسويد، حيث أخطأ المدرب في الخيارات والتقديرات ليدفع الفاتورة بعدم تأهله إلى الدور الثاني من بطولة العالم.

أسماء مهمة وأخرى خارج الخدمة

حاول مدرّب العنابي الإسباني فاليرو ريفيرا إعادة ترتيب أوراقه وحساباته في التصفيات الآسيويَّة في الدوحة، لاسيما فيما يتعلق ببعض الخيارات على صعيد بعض الأسماء، لكن عودة المدرب كانت متأخرة بعد استبعاد هذه الأسماء من حساباته في البطولات الأخيرة، ما جعلها خارج الخدمة في التصفيات، ونخصّ بالذكر هنا فرانكيس مازور الذي لم يظهر بمستواه في التصفيات، خاصةً في نصف النهائي أمام البحرين، وأيضًا رفائيل كابوتي الذي لم يقدم شيئًا يذكر في التصفيات، ورغم ذلك أصرّ على بعض الخيارات، واستبعد مجموعة بارزةً من اللاعبين أصحاب الخبرة، لعل أبرزهم زاركو ماركوفيتش لاعب الغرافة صاحب المستوى الجيد في الفترة الأخيرة، وكذلك كمال الدين ملاش، ومحمود زكي، وهما لاعبان صاحبا مهارات فنية عالية، ولديهما خبرة كافية، وهناك عددٌ من الأسماء الأخرى بجانب هذه الأسماء التي تستحق أن تكون ضمن أولويات المدرب في الفترة المقبلة، بعد أن قدّمت مستويات جيدة في التصفيات، وفي المقدّمة يوسف بن علي، ومصطفى هيبة، وعبد الرزاق مراد، وأحمد مددي، خاصةً قبل بطولة كأس آسيا في البحرين، والتي يجب أن تكون بوابة لعودة الأدعم بقوّة لتقديم مستواه الحقيقي للحفاظ على لقبه للنسخة السادسة على التوالي، والتأكيد على أن ما حدث له في التصفيات الآسيوية المؤهلة للأولمبياد، ما هو إلا مجرد كبوة جوادٍ.

في ختام مشاركته بالتصفيات الأولمبيَّة

العنابي يبحث عن فوز معنوي


يبحثُ العنابي عن فوزٍ معنوي أمام كوريا الجنوبية في مباراة تحديد المركزَين: الثّالث والرابع التي تجمعهما عند الساعة الثالثة عصر اليوم، في ختام مشاركتهما بالتصفيات الآسيوية المؤهلة للأولمبياد، ويدخل المنتخبان المباراةَ بمعنويات منخفضة بعد خسارتهما السباقَ نحو النهائي، حيث توقفت آمالهما وطموحاتهما في الدور قبل النهائي بخَسارة العنابي المفاجئة أمام المنتخب البحريني، ولم يكن المنتخب الكوري الجنوبي في مواجهته مع المنتخب الياباني بحالٍ أفضلَ، حيث تعرض للخَسارة ليكون أقصى طموح المنتخبين هو الحصول على المركز الثالثِ، الذي لا يمنح صاحبه أي ميزةٍ، ويمكن اعتبار مباراتهما تحصيل حاصل، والفوز فيها سيكون معنويًا فقط.

ولكن على المستوى الفني، ربما تكون مفيدة باعتبار أن المدربين سيجدان الفرصة لمنح الفرصة للعناصر التي لم تشارك باستمرار في المباريات السابقة على مستوى الدور الأول والدور نصف النهائي، حيث ستكون فرصة لاكتساب المزيد من الخبرة للاعبين الشبابِ، الذين سيتم الاعتماد عليهم مستقبلًا، بعد مراجعة المشاركة في هذه التصفيات والنظر إلى الإخفاق فيها وأسبابه.

يذكر أنَّ المنتخبين قد التقيا في دور المجموعات من التصفيات، وحقَّق العنابي الفوز على المنتخب الكوري، وهذا الأمر قد يشكل دافعًا للمنتخب الكوري لردّ الدَّين والثأر للهزيمة السابقة قبل مُغادرة البطولة.

اليوم في ختام التصفيات الآسيوية

بطاقة الأولمبياد بين البحريني والياباني

يسدلُ الستارُ، اليومَ، على مُنافسات التصفيات الآسيويّة لكرة اليد المؤهلة إلى أولمبياد باريس 2024، والتي تستضيفُها الدوحة على صالة الدحيل الرياضيّة وذلك بإقامة مباراتَين، يلتقي في الأولى عند الساعة الثالثة عصرًا منتخبُنا الوطني مع المنتخب الكوري الجنوبي، ويتنافسان على المركزَين: الثالث والرابع، وتليها عند الساعة الخامسة مساء المباراة النهائية بين البحرين واليابان من أجل خطف بطاقة التأهل المباشرة إلى أولمبياد باريس عن القارّة الآسيوية، فيما الخاسر يخوض ملحقًا في مارس القادم.

وبالنسبة للمُباراة النهائية التي تجمع المنتخبَين: البحريني والياباني ستكون قويةً وساخنةً، بين منتخبَين سبق أن تقابلا معًا في دور المجموعات، وفازت اليابان حينها، ولكن الوضع اليوم يختلف حيث سيدخلان المواجهة بهدفٍ واحدٍ فقط، وهو الفوز من أجل خطف بطاقة التأهل إلى أولمبياد باريس 2024.

قرعة بطولة آسيا لليد 10 نوفمبر

أعلنَ الاتحادُ الآسيويُّ لكرة اليد موعدَ إقامة قرعة البطولة الآسيوية 21 للرجال المقررة إقامتُها في البحرين في الفترة من 11 إلى 22 يناير القادم، والمؤهلة لبطولة العالم التي تقام في كرواتيا والدنمارك والنرويج، حيث تقرر أن تقام القرعة يوم 10 نوفمبر القادم في العاصمة البحرينية المنامة، وستحدد القرعة المجموعات التي ستوزع عليها الفريق المشاركة، وتجري القرعة بحضور مسؤولي الاتحاد الآسيويّ لكرة اليد، واللجنة المنظمة للبطولة بجانب مندوبي المنتخبات المشاركة في البطولة القارية المهمة التي يتأهل منها 4 منتخبات لبطولة العالمِ. يذكر أنَّ عنابي اليد توّج بلقب البطولة الآسيويَّة في النسخة الخمس الأخيرة: 2014، 2016، 2018، 2020،2022، وسيكون عنابي اليد مطالبًا بقوَّة بالدفاع عن لقبه، لاسيما بعد الفشل في التأهل إلى الأولمبياد في التصفيات التي تختتم اليوم في الدوحةَ.

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X