المحليات
خلال افتتاح مؤتمر المدن الصحية لإقليم شرق المتوسط.. وزيرة الصحة:

قطر تعمل على تعزيز صحة ورفاه السكان

إدماج الصحة في جميع السياسات بالتعاون الوثيق بين مختلف القطاعات

نهج المدن الصحية يركز على وضع الصحة كأولوية

الدوحة- عبدالمجيد حمدي:

أكَّدت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري وزيرة الصحّة العامة أنَّ دولة قطر تعملُ لتعزيزِ صحّة ورفاه السكان، وتحقيق الاستدامة؛ استرشادًا بالرؤية الحكيمة لحضرة صاحب السُّموِّ الشَّيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المُفدَّى، وتحقيقًا لرؤية قطر الوطنية 2030، مشيرةً إلى أنّ برنامج المدن الصحية يخدم جهود الدولة في هذا الصدد.

وقالت الدكتورةُ حنان الكواري خلال افتتاح مؤتمر المدن الصحية لإقليم شرق المتوسط، الذي تنظمه وزارة الصحة العامة ومنظمة الصحة العالمية: إنَّ نهج المدن الصحية يهدف إلى وضع الصحة كأولوية للمدن من خلال تعزيز الصحة والإنصاف والتنمية المستدامة، مضيفة: إنَّ دولة قطر تبنَّت هذا النهج، وترجمته إلى مبادرات وسياسات استراتيجية وأفضل الممارسات من خلال اتباع الأولوية الاستراتيجية «إدماج الصحة في جميع السياسات»، وبالتعاون الوثيق بين مختلف قطاعات الدولة. وأعربت عن الاعتزازِ بكونِ دولة قطر أوَّل دولة تحصل جميع بلدياتها على لقب المدينة الصحية من منظمة الصحة العالمية، إضافةً إلى حصول المدينة التعليمية بمؤسسة قطر على لقب المدينة التعليمية الصحية، وجامعة قطر على لقب الجامعة الصحيَّة. وأوضحت أنَّ هذا المؤتمر فرصة لتبادل الخبرات والمعارف مع نخبة المُشاركين من بلدان إقليم شرق المتوسط، وشبكات المدن الصحية التابعة لمنظمة الصحة العالمية عبر مختلف الأقاليم، كما أعربت عن ثقتها في أن تعزّز حركة المدن الصحية التعاون للنهوض باستراتيجيات الصحة في المناطق الحضرية في الإقليم لتعزيز الصحة والرفاه. حضر الافتتاحَ الدكتورُ أحمد بن سالم المنظري مدير منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط، وعددٌ من كبار المَسؤولين، ومُمثلي 15 دولة من الإقليم. ويتمثّل الموضوع الرئيسي للمؤتمر، في: «المدن الصحية: نهج متعدد القطاعات للصحة والرفاه»، ويتحدث فيه 43 خبيرًا محليًا ودوليًا، بمشاركة نحو 1300 مشارك، وذلك بالحضور الشخصي ومن خلال تقنيات الاتصال عن بُعد.

د. أحمد المنظري: 111 قرية ومدينة صحية في إقليم شرق المتوسط

أكَّدَ الدكتورُ أحمد بن سالم المنظري-مُدير مُنظمة الصحّة العالميّة لإقليم شرق المتوسط- أهميةَ دور برنامج المدن الصحيَّة في إنشاء منصّة متعدّدة القطاعات للنهوض بالصحّة والعافية.

وأضافَ خلال كلمته بالمؤتمر: إن المدن الصحية تُسهِم في تسريع وتيرة تحقيق أهدافنا الإقليمية والعالمية، ووتيرة التقدم الذي نُحرزه صوبَ أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالصحة، كما يمكنها أيضًا أن تُسهِم في مكافحة الأمراض غير السارية، ودعم التنفيذ الإقليمي للإطار العالمي الجديد لإدماج الرفاه في الصحة العامة، من خلال نهج تعزيز الصحة. وأضافَ: إنَّ المُؤتمرَ يأتي تتويجًا لدور قطر الرياديّ فيما يخصُّ المدن الصحيَّة والقرى الصحيَّة والمؤسّسات التعليمية الصحية، وهو المشروع الذي تبنَّاه إقليم شرق المتوسط ضمن رؤية الإقليم 2023 «الصحة للجميع وبالجميع» والتي استمرَّت لمدَّة 5 سنوات منذ عام 2018. وأشارَ إلى أنَّه خلال السنوات الخمس الماضية تم تنفيذ عددٍ من المشاريع في قطر وعددٍ من دول الإقليم، أدّى لحصول ما يقرب من 111 قرية ومدينة صحية في إقليم شرق المتوسط على مسمى «المدن الصحية»، مقارنةً بـ 64 مدينة وقرية صحية في عام 2019، وارتفعت من 11 دولة إلى 15 دولةً في الإقليم تتبنَّى هذا المشروع.

وأوضحَ أنّه سيكون هناك انعكاس إيجابي جدًا على الأفراد في المجتمع باعتماد مسمى «المدن الصحية» في قطر، لأنه من ضمن المشروع الاشتراك الفاعل للمجتمع، واعتبار أفراد المجتمع معنيين بالصحة والعافية في المجتمع، وهو أحد الأهداف المرجوّة من المشروع، كاشفًا النقاب عن أفكار أخرى ليشمل مسمى «الصحية» الجامعات والمدارس أيضًا.

د. صدرية الكوهجي: تركيز على مواجهة سمنة المراهقين

قالت د. صدرية الكوهجي- مدير شبكة المدن الصحية في دولة قطر في تصريحاتٍ صحفيةٍ -: إنَّ اجتماعَ هذا العام يركّز على عددٍ من الموضوعات التي يجب أن تتّسم بها المدنُ الصحية، منها قضايا السمنة، وكيفية مواجهتها، وكذلك التغير المناخي، ودور المدن الصحية في تحسين الصحة العامة. وأكَّدت أنَّه بالنسبة لمشكلة السمنة، فسيكون هناك تركيز خاص على فئة المراهقين من خلال عددٍ من الإجراءات على مستوى وضع السياسات التي تنظم عمل القطاعات مع بعضها البعض لمُواجهة هذه الظاهرة. ولفتت إلى أنَّ هناك دورًا كبيرًا لمؤسَّسة الرعاية الصحيَّة الأولية باعتبارها البوابة الأولى للصحة في قطر، وذلك من خلال الدور التثقيفيّ والكشف المبكّر والإحالة للجهات المختصة، وهو دور هامّ؛ لأنه يركّز على جميع طبقات المجتمع والفئات العُمُرية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X