اخر الاخبار

الجمعية القطرية للسكري تختتم مؤتمرها الطبي بالتأكيد على أهمية الوقاية والرعاية الذاتية والوعي بمخاطر المرض

الدوحة – قنا :

اختتمت الجمعية القطرية للسكري فعاليات مؤتمرها الطبي للسكري بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بالتأكيد على أهمية الرعاية الذاتية واتباع نمط حياة صحي متوازن وتجنب السمنة للوقاية من هذا المرض، والحد من مضاعفاته ومخاطره.
وأكد الدكتور عبدالله الحمق المدير التنفيذي للجمعية القطرية للسكري أن المؤتمر جاء ناجحا بكل المقاييس سواء من حيث العدد الكبير للمشاركين فيه من استشاريي وأطباء السكري والغدد الصماء والطب الباطني والأعصاب والقلب وأخصائي التغذية والممارسين العامين ومثقفي السكري من قطر وخارجها ، أو من حيث أوراق العمل والعروض المقدمة والبحوث والمناقشات الهادفة التي تخللته حول كل ما يتعلق بمرض السكري .
وقال الدكتور الحمق في تصريح لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ في ختام المؤتمر إنه غطى على مدى يومي انعقاده محاور حيوية أكدت على الرعاية الذاتية وأهمية الوقاية والوعي بمخاطر السكري ومضاعفاته، وأحدث طرق العلاج المتبعة في هذا المجال، مشيرا إلى أن المؤتمر جاء ضمن الفعاليات التي تنظمها الجمعية بمناسبة اليوم العالمي للسكري الذي يحتفي به العالم في 14 نوفمبر كل عام.
ونوه إلى أن المؤتمر قد أتاح للمشاركين فيه فرصة تبادل الأفكار والمعلومات المرتبطة بداء السكري بما في ذلك العلاجات الجديدة واتباع تعليمات الطبيب المعالج وفقا لكل حالة مرضية.
من ناحيته قال الدكتور محمود علي زرعي استشاري ورئيس قسم الغدد الصماء والسكري ومدير المركز الوطني للسكري بمؤسسة حمد الطبية، إن المؤتمر ركز على أهمية الرعاية الذاتية بكيفية التعامل مع مرض السكري، وضرورة إلمام العاملين في القطاع الصحي بهذه الكيفية وأحدث طرق العلاج.
وأوضح الدكتور زرعي وهو أيضا رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر في تصريح مماثل لـ/قنا/ أن من بين ما جرى التركيز عليه كذلك الخطط العلاجية التي تناسب الشخص المصاب بالسكري، حسب وضعه الصحي وظروفه ومستوى إصابته، وما يصاحب ذلك من أمراض أخرى، فضلا عن التركيز على الوقاية من السكري والسمنة أيضا، وغيرها من عوامل الخطورة التي تساعد في الإصابة بأمراض أخرى كأمراض القلب والأوعية الدموية.
وبين أن المؤتمر يتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي للسكري، وتم اختيار منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عنوانا له لانتشار مرض السكري بها بنسبة تصل إلى 20 بالمئة من مجموع عدد سكانها .
تناولت محاور ومواضيع المؤتمر على مدى يومين الكثير من المواضيع المتعلقة بمرض السكري من بينها العلاجات الجديدة للسكري من النوع الثاني، والإدارة الدقيقة لهذا المرض، والتدخلات الغذائية ومرحلة ما قبل السكري، وإدارة مخاطر القلب والأوعية الدموية لدى المتعايشين مع السكري، وكذا إدارة مرض السكري مع السمنة، وإدارة الوزن في علاج السكري من النوع الثاني.
كما غطت دور الرعاية الأولية في مكافحة متلازمة التمثيل الغذائي ومخاطر القلب والأوعية الدموية ، وتأثير دهون الكبد على مرض السكري ، والقصور السريري في علاج مرض السكري، والسيطرة على نسبة السكر في الدم لدى المصابين بمرض الكلى المزمن ، والسمنة وكيفية إدارتها .

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X