الأخيرة و بانوراما

الغطاء الجليدي في العالم بخطر

بانكوك – أ ف ب:

 سيحملُ الارتفاع المُحتمل لدرجات حرارة الأرض بمقدار درجتين مئويتين فوق مُستويات ما قبل الثورة الصناعية، عواقب كارثية على القمم والأنهار الجليدية والبحار القطبية والتربة الصقيعية على الأرض، بحسب دراسة أجرتها مُنظمة غير حكومية. ولفتت الدراسة التي أعدتها المُبادرة الدولية للغِلاف الجليدي والمناخ إلى أنّ أبحاثًا حديثة بيّنت أنّ انخفاضًا كبيرًا -في انبعاثات غازات الدفيئة- قادر وحده على منع تسجيل عواقب دائمة على «الغطاء الجليدي» العالمي، الذي يُمثل أقسامًا من الأرض مُغطاة بالجليد والثلوج لفترة من السنة أقلّه. وحذّر مُعدّو الدراسة وعلماء عالميون من أن ذوبان القمم الجليدية سيؤدي، في حال ارتفاع درجات حرارة الأرض بمقدار درجتين مئويتين، إلى «ارتفاع كبير وربما سريع ودائم في مُستويات المُحيطات» وسيشهد العالم أيضًا ذوبانًا كبيرًا في الأنهار الجليدية، مع احتمال «اختفاء بعضها بشكل نهائي». وقد يكون الجليد البحري الجزء الأكثر تضررًا من الغطاء الجليدي، وقد يُصبح المُحيط المُتجمد الشمالي خاليًا من الجليد كل صيف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X