أخبار عربية

مسؤولون أمنيون إسرائيليون: حماس لم تنكسر

القدس المحتلة – وكالات:

أكدَ خبراء ومسؤولون أمنيون إسرائيليون سابقون استحالة جمع «تل أبيب» بين هدفها المُعلن بتدمير حركة «حماس» وتحرير الأسرى لديها. وبحسب رازي بركائي، وهو من إذاعة «غالي تساهل» التابعة للجيش الإسرائيلي، فإن تنفيذ مهمتي «تدمير حماس» و»تحرير الأسرى» في آن واحد وبالتوازي «غير مُمكن». أما مُحرر الشؤون العربية في القناة 13 الإسرائيلية تسفي يحزقئيلي، فقال إن حماس ليست في محنة «وحتى تحت مُستشفى الشفاء الطبي لن تجد القيادات الكبيرة هناك». بدوره يعتقد الجنرال في جيش الاحتياط غيورا آيلاند -رئيس قسم العمليات سابقًا- أن حماس كمُنظمة لم تنكسر «ليس فقط لأن قيادتها موجودة، بل أيضًا لأن الهدف من ناحيتها بسيط جدًا؛ وهو التمسك والثبات». وأضافَ: «لا تزال تتمسك بالثبات وجزء من الأسرى، فهي تفترض أن إسرائيل في مرحلة معينة ستضطر للتوقّف بسبب ضغوطات دولية أو لأسباب أخرى؛ لذلك فإن هذه المعركة لا تزال في أَوْجها». من جانبه قال الجنرال في جيش الاحتياط غادي شامني – رئيس غرفة العمليات في هيئة الأركان سابقًا – إن من يعرف غزة ويعرف معنى القتال هناك «يعلم أننا بعيدون جدًا عن اليوم الذي سنُحكم فيه الحصار عليها».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X