اخر الاخبار

مركز الطفولة المبكرة في جامعة قطر يحتفي باليوم العالمي للطفل

الدوحة – قنا:

يحتفل مركز الطفولة المبكرة، التابع لكلية التربية في جامعة قطر، باليوم العالمي للطفل، الذي يصادف 20 نوفمبر من كل عام، بعد جهود كبيرة قدمها للارتقاء بالأطفال والاهتمام بصحتهم النفسية، وتأهيلهم المبكر لكي يصبحوا قادة مستقبل يتمتعون بقدرات إبداعية وخلاقة لتطوير وخدمة هذا الوطن.
وبهذه المناسبة، قالت جوزاء الشمري، المشرف الأكاديمي للبرنامج العربي في مركز الطفولة المبكرة: إن المركز ينبض برؤية مستدامة ورائدة لحقوق الطفل، خاصة أنها تجمع بين مبادئ اتفاقية حقوق الطفل وروح الشراكة والاهتمام بالأسرة في المجتمع القطري، لافتة إلى أن المركز يعزز حقوق الطفل بتقديم بيئة تعليمية ممتعة ومحفزة تمزج بين الاستمتاع باللعب والتعلم، وتمكن الأطفال من تطوير مهاراتهم وإشباع فضولهم بأمان.
وأضافت أن التزام المركز بحقوق الطفل يتجسد أيضا في الشراكة مع الأسر ومؤسسات التعليم في الدولة، وذلك من خلال إقامة “مهرجان الطفل” السنوي الذي يتيح للأطفال فرصا للتعبير عن أنفسهم والاستمتاع بوقتهم بحرية ومرح، مما يعزز مفهوم حقهم الأساسي في اللعب والمشاركة في مجتمعهم الطفولي.
من جانبها، قالت نور المحسن معلمة رياض أطفال / البرنامج العربي في مركز الطفولة المبكرة: إن اليوم العالمي للطفل الذي يوافق العشرين من نوفمبر من كل عام، جاء ليذكر كل فرد من أفراد المجتمع بأهمية التركيز على حقوق الطفل والعمل بها من أجل توفير حياة كريمة ومستقبل زاهر له في مجتمعه، مشيرة إلى أن دولة قطر تسعى للارتقاء بمستوى التعليم والتعلم لطلابنا في كافة المراحل الدراسية، وخلق جيل واع مثقف واثق بنفسه يمتلك مهارة الاستنتاج والتفكير ليكونوا قادرين على النهوض ببلادهم والقيام بواجباتهم تجاه وظائفهم على أكمل وجه.
وأوضحت أنه يتوجب على كل مرب أكاديمي الحرص على توفير بيئة آمنة للأطفال، وتطبيق الأساليب والممارسات الحديثة في التعليم والتعلم التي تشجعهم على الإبداع والتفكير والاكتشاف، والاهتمام بصحتهم النفسية والاجتماعية والجسدية، وإتاحة الفرصة لهم للتعبير عن أفكارهم ومشاعرهم، وتشجيعهم على إبداء الرأي واتخاذ القرار وتحمل المسؤولية، وغرس القيم، بالإضافة إلى التعرف على مهنتهم المستقبلية التي يحلمون بها ويخوضون تجربتها من خلال مواقف وأنشطة مختلفة.
بدورها، أكدت إيمان الشامي، المشرف الأكاديمي لبرنامج اللغة الإنجليزية في مركز الطفولة المبكرة، أن جامعة قطر تلعب من خلال مركز الطفولة المبكرة التابع لكلية التربية دورا بارزا في تأهيل الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة ليصبحوا مبتكرين وأعضاء فاعلين في بناء مستقبل دولة قطر، منوهة بأن مركز الطفولة المبكرة يولي اهتماما كبيرا لأفكار الأطفال، ويشجعهم على التعبير عن آرائهم واهتماماتهم، وذلك من خلال توفير بيئة آمنة وداعمة للنقاش واحترام وجهات نظر الآخرين.
من جهتها، قالت إيمان الشعار مشرف أكاديمي للفعاليات والاتصالات في مركز الطفولة المبكرة: إن مرحلة الطفولة تعتبر حجر الأساس في بناء المجتمعات، حيث يكتسب الأطفال خلالها المعارف والمهارات والقيم التي يحتاجونها للنمو والتطور بشكل سليم، ولطالما تبنى وتتكون من خلالها شخصياتهم وتتشكل لديهم القيم والمعتقدات، وتتطور قدراتهم ومهاراتهم في الجوانب اللغوية والعقلية والاجتماعية وغيرها، مما يمهد الطريق لنجاحهم في المستقبل، ويسهم في بناء مجتمع أكثر تفهما وتعاونا.
وأشارت إلى أن جامعة قطر تولي أهمية كبيرة لدعم الطفولة من خلال إنشائها مركز الطفولة المبكرة الذي يعمل تحت مظلة كلية التربية بجامعة قطر، ويحتضن أطفال منتسبي الجامعة والمجتمع المحلي من سن 3 إلى 5 سنوات بهدف تقديم خدمات تعليمية تسهم في تعزيز نموهم وتطورهم في جميع المجالات وفق أعلى معايير الجودة والتميز في تعليم مرحلة ما قبل المدرسة، مع التأكيد على استخدام التكنولوجيا في التعليم بما يناسب هذه الفئة العمرية، إضافة إلى أن المركز يعتمد العديد من التطبيقات التكنولوجية في تعليم أطفاله تحت إشراف معلماتهم وأسرهم كاستخدام تطبيق /البادلت/ وتطبيق /وندرايف/ لإثراء تعلم الطفل في البيت.
من جانبها، قالت شعاع آل شنار معلمة رياض أطفال / البرنامج العربي في مركز الطفولة المبكرة: إن اليوم العالمي للطفل يعتبر من أفضل الأيام التي يتم من خلالها الاحتفال بجميع الأطفال في مختلف دول العالم بالطرق المختلفة، ولكن تتشابه هذه الطرق معا في إدخال البهجة والسعادة في نفوس الأطفال، مؤكدا أن الأطفال هم بناء المستقبل والأمل في الحصول على الحياة الجيدة، وهم نواة المجتمع، والبذرة الصغيرة التي يجب الرعاية والاهتمام بها لكي تصبح نبتة صالحة تفيد المجتمع وجميع أفراده.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X