المحليات
«المرور» تشارك باليوم العالمي.. العميد عبد العزيز آل ثاني:

تعزيز أنظمة مراقبة الطرق

الدوحة – قنا:

تُشاركُ الإدارةُ العامة للمرور بالتعاون مع اللجنة الوطنية للسلامة المرورية في فعاليات اليوم العالمي لإحياء ذكرى ضحايا الحوادث المرورية، تحت شعار (تذكر، ساند، اعمل)، الذي تم إقراره في الأحد الثالث من شهر نوفمبر من كل عام، كحدث سنوي من قِبل الأمم المُتحدة.

ويدعو اليوم العالمي لإحياء ذكرى ضحايا الحوادث المرورية إلى تضافر كافة الجهود المحلية والإقليمية والدولية، للعمل على خفض وَفَيات حوادث الطرق، والتأكيد على ضرورة وضع السلامة المرورية ضمن أولويات الدول والجهات المعنية لتحقيق السلامة وحماية الأرواح والمُجتمعات من المخاطر الناجمة عن حوادث الطرق التي تُشكّل قلقًا مُتزايدًا لمُختلف دول العالم.

وأوضحَ العميد عبد العزيز بن جاسم آل ثاني، مدير عام المرور بالوكالة، أن اليوم العالمي لإحياء ذكرى ضحايا الحوادث المرورية يُمثل فرصةً سانحةً للتذكير بالأشخاص الذين فقدوا أرواحهم، والتضامن مع من أُصيبوا إصابات بليغة جرّاء الحوادث المرورية، ودعم أسرهم وأصدقائهم، ليس في دولة قطر فحسب، وإنما في جميع أنحاء العالم.

وأضاف: إن الإدارة تُحيي سنويًا هذه المُناسبة، وتسعى لتذكير مُستخدمي الطريق بمخاطر الحوادث المرورية، وتسليط الضوء على أهمية القيادة الآمنة، والتي تعتبر الخطوة الأولى والرئيسية نحو سلامة وحماية جميع مُستخدمي الطريق، خصوصًا أكثر الفئات المُعرّضة للخطر من المُشاة، وقائدي الدراجات النارية والكهربائية والهوائية.

ولفتَ إلى أن إحياء ذكرى ضحايا الحوادث المرورية، يأتي بالتزامن مع الجهود الكبيرة التي تبذلها جميع الجهات المعنية بالشأن المروري في الدولة منذ سنوات، لخفض مُعدّلات الوَفَيات والإصابات البليغة الناجمة عن الحوادث المرورية، من خلال تطبيق أفضل المُمارسات والمعايير والأنظمة الدولية التي تُعزّز السلامة المرورية، لا سيما الجهات المعنية بتصميم وتنفيذ الطرق، وتطوير القوانين والتشريعات المرورية، وتحسين نظم جمع ومُتابعة بيانات الحوادث وتوحيدها، فضلًا عن تعزيز أنظمة مُراقبة الطرق، ورفع كفاءة رجال الشرطة، والإسعاف والطواقم الطبية، لتدعيم جهودهم في تعزيز السلامة المرورية، وإنقاذ المُصابين.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X