المحليات
استقبال 212 طالبًا مكفولًا جديدًا

جامعة مقديشو تُخرِّج 161 من مكفولي قطر الخيرية

الدوحة  الراية:

نظمت قطر الخيرية حفل تخريج لـ 161 طالبًا من طلابها المكفولين بجامعة مقديشو، وتم استقبال 212 طالبًا جديدًا من مكفوليها بالصومال، بحضور أعضاء من مجلس الوزراء ومجلس الشعب، وطاقم سفارة دولة قطر، ورئيس قسم حماية الطفل في إدارة رعاية الأسرة والطفولة بقطر الخيرية، ورئيس جامعة مقديشو.

كما حضر الحفل عددٌ من الخريجين السابقين الذين تم دعمهم بمنح من قِبل قطر الخيرية ويشغلون مناصب مهمة في الدولة الصومالية. وأشاد المُتحدثون في الحفل بجهود قطر الخيرية في دعم التعليم بالصومال، والتي استفاد منها أكثر من 3000 طالب صومالي منذ افتتاح مكتب قطر الخيرية في الصومال.

وفي كلمة له خلال الحفل قال وزير الدولة بوزارة الداخلية والمصالحة الصومالية السيد سادات محمد نور عليو: إن الجامعة صنعت التعليم من تحت الركام، بالرغم من الدمار والخراب الذي كان يحلق في سماء الصومال، واستطاعت أن تثبت للعالم أجمع بأن الحق في التعليم للجميع، حتى وإن كانت الحروب تُحاصرهم. وأشار عليو إلى أنه كان من ضمن الأوائل الذين كفلتهم قطر الخيرية للدراسة في جامعة مقديشو، وأن العديد من المكفولين وصلوا إلى مناصب رفيعة في الدولة.

ومن جهته أشاد رئيس جامعة مقديشو، الدكتور إبراهيم مرسل، بجهود قطر الخيرية في دعم التعليم في الصومال. وقال: «إن قطر الخيرية كانت الشريك والداعم الرئيسي للجامعة منذ بداياتها، حيث كفلت الآلاف من الطلاب ومنحتهم حياة جديدة».

وأضاف مرسل: إن التعليم هو السبيل للتنمية والتقدم، وأن الطلاب المكفولين من قِبل قطر الخيرية كانوا من بين أوائل الطلاب الذين نالوا الدرجات العلمية العُليا في الصومال، داعيًا الطلاب الخريجين إلى مواصلة مسيرتهم التعليمية والعمل على خدمة وطنهم ومُجتمعهم. بدوره أشاد وكيل وزارة التربية والتعليم العالي في الصومال، السيد إسماعيل يوسف عثمان، بجهود قطر الخيرية في مجال التعليم في الصومال، والتي أسفرت عن تخريج العديد من القادة الذين تسعد وتفخر بهم البلاد، مُعربًا عن شكره لدولة قطر أميرًا وحكومة وشعبًا على دعمهم المُتواصل ولقطر الخيرية على جهودها المتواصلة في دعم التعليم في الصومال، والتي ساهمت في تحسين جودة التعليم وزيادة فرص التعلم للطلاب.

من جانبه أعرب السيد يوسف الخليفي رئيس قسم حماية الطفل في قطر الخيرية والمُشرف العام على مبادرة «رفقاء»، عن سعادته بتخرج الطلاب وتفوقهم، وقال إن تخريج أكثر من 160 طالبًا من مُختلف التخصصات يعكس التزام قطر الخيرية بدعم التعليم في الصومال، وإيمانها بأن التعليم هو السبيل الوحيد للتنمية والتقدم. وأكد حرص قطر الخيرية على توفير التعليم الجيد للطلاب المُحتاجين في الصومال، وذلك من خلال كفالات طلاب العلم عبر مُبادرة «رفقاء» ليتمكنوا من إكمال تعليمهم الجامعي. وقال: نعتبر دعم الطلاب الصوماليين واجبًا أخلاقيًا وإنسانيًا ونسعى من خلاله إلى بناء مُستقبل أفضل لهم.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X