الراية الرياضية
أثرت البطولة العالمية ووثقتها بملحق يومي شامل

راية المونديال واكبت الحدث بتغطية تاريخية

الدوحة الراية:
واكبت الراية الرياضية كعادتها مونديال قطر بمُلحق يومي أطلقت عليه اسم راية المونديال، وبشهادة الجميع رفع المُلحق المُميز راية المونديال عالية خفاقة وأسهم مع بقية الصحف ووسائل الإعلام المُختلفة وكذلك وسائل التواصل الاجتماعي في إثراء البطولة العالمية الاستثنائية. وستبقى صفحات راية المونديال إضافة مُهمة للسجل التوثيقي البطولة على مدار أيامها الخالدة. وكانت الانطلاقة الأولى لراية المونديال مع يوم الافتتاح، حيث تصدر الصفحة الأولى العنوان الرئيسي «ياهي ليلة في البيت».

  

وتناولت الافتتاحية الحدث العالمي الكبير، وقالت: سيقف العالم على رؤوس الأصابع لحظة الانطلاقة الرسمية لكأس العالم FIFA قطر 2022، وذلك عند الساعة الخامسة من مساء العشرين من نوفمبر 2022 على استاد البيت، وشهد الجميع الرمزية الكبيرة لاختيار المكان ومُسمى الملعب والرسائل التي بعثت بها قطر للعالم خلال حفل مبهر وضعها في قلب العالم، من خلال مُتابعة المليارات من سكان الأرض عبر شاشة التلفاز، فيما حظي أكثر من 60 ألفًا بحضور الحفل في الملعب، وكان مئات الآلاف يرصدونه عبر شاشات عملاقة مُنتشرة في كل مناطق الدولة إلى جانب شاشات أخرى في مُختلف المدن العربية والأجنبية حول العالم. وصدقت التوقعات بمُتابعة البطولة من قِبل 5 مليارات شخص حول العالم.

 

9 استادات تتزين لاستضافة البطولة القارية المرتقبة

إرث المونديال يمتد لآسيا والمنطقة العربية

شهدت كأس العالم في قطر 2022 إقامة مُباريات البطولة على 8 ملاعب استثنائية حصدت العديد من الجوائز العالمية، حيث تم بناء 7 ملاعب من الصفر، فيما أُعيد افتتاح استاد خليفة الدولي بعد تجديده ليُمثل عبق التاريخ في منطقتنا ويظل راسخًا وشاهدًا على استضافة الأحداث الرياضية الكبرى، أما الاستادات التي تم بناؤها فهي (البيت، لوسيل، الجنوب، أحمد بن علي، المدينة التعليمية، 974).
ويمتد إرث المونديال إلى كأس آسيا 2023 التي تستعد قطر لاستضافتها في يناير المقبل على 9 ملاعب، منها 7 استضافت كأس العالم 2022 وهي ملاعب الجنوب والمدينة التعليمية والبيت والثمامة وأحمد بن علي وملعب خليفة الدولي ولوسيل، إضافة إلى ملعبي جاسم بن حمد وعبد الله بن خليفة. وتتميز ملاعب كأس العالم بمواصفات فريدة، أبرزها خاصية التبريد التي أذهلت كل العالم بجعل الملاعب صالحة للتنافس في كل فصول السنة. حيث نجحت ملاعب قطر في استضافة التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى كأس العالم وتصفيات الملحق المؤهل إلى كأس العالم، ودور المجموعات في دوري أبطال آسيا. وبفضل الجاهزية والمميزات الهائلة التي تتمتع بها الملاعب نجحت قطر في الفوز بشرف استضافة كأس آسيا بعد أشهر قليلة من تقدّمها بملف الاستضافة.

تألق عربي تاريخي

شهدت نسخة قطر 2022 تألقًا للمُنتخبات العربية في البطولة، حيث حققت المُنتخبات العربية 5 انتصارات، كان أبرزها فوز المُنتخب السعودي على المنتخب الأرجنتيني الذي تُوِّج باللقب، كما تألق المنتخب التونسي بفوزه على فرنسا حامل اللقب، إلا أن إنجاز المنتخب المغربي سيكون الأبرز في تاريخ العرب بعد أن اقتحم المربع الذهبي للمونديال للمرة الأولى في تاريخ العرب والأفارقة، بعد أن تفوق على 3 منتخبات كبيرة تباعًا هي بلجيكا وإسبانيا والبرتغال، لينهي المونديال في المركز الرابع وهو إنجاز غير مسبوق للمنتخبات العربية، وكانت أعلى حصيلة انتصارات عربية في مونديالي 1982 بانتصارين للجزائر و1994 بفوزين للأخضر للسعودي.

أرقام قياسية غير مسبوقة

حققَ مونديال قطر مُعدّلات مُشاهدة قياسية مع تسجيل أكثر من 5.4 مليار مُشاهدة على قنوات beIN SPORTS في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على مدار البطولة التي استمرت لمدة شهر، إضافةً إلى 1.1 مليار مُشاهدة عبر قنواتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي. وسجَّلت المُباراة النهائية 242.8 مليون مُشاهدة، حيث تُوِّج المُنتخب الأرجنتيني بلقب البطولة بعد فوزه على نظيره الفرنسي بركلات الترجيح بنتيجة 4-2. وبلغ متوسط عدد مُشاهدات كل مُباراة طَوال البطولة في عام 2022، 80.6 مليون.

ميسي يدخل التاريخ ب «البشت»

لم يكن تتويج النَجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بلقبه الأول في كأس العالم مع منتخب بلاده عاديًا، حيث تركت قطر بصمتها على لحظة التتويج التاريخية وستظل خالدة في الأذهان ولن تُنسى طَوال تاريخ البطولة، بعدما قام حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدى، بإلباس ميسي «البشت» القطري قبيل تسليمه كأس العالم الأول له في تاريخه وهي اللقطة التي خطفت أنظار العالم أجمع، حيث كان الجميع يترقب لحظة تتويج ميسي بالمونديال بعدما حطم كل الأرقام القياسية وحصل على كافة الجوائز على كافة المُستويات ليُعيد «البشت» للأذهان اللحظة المُميزة للنجم الأرجنتيني وهي اللحظة التي لاقت رواجًا في العالم.

حضور جماهيري مذهل

حطم الحضور الجماهيري في مونديال قطر 2022 العديد من الأرقام القياسية، حيث وصل إلى 3 ملايين و404 آلاف و252 مُشجعًا، بعدما تخطى منذ الدور ربع النهائي (3.113.889 مُشجعًا في 60 مُباراة) إجمالي عدد الحضور المُسجل بمونديال روسيا 2018 في 64 مُباراة وهو 3.031.768 مُشجعًا، وفاق أيضًا الحضور الجماهيري في مونديال فرنسا 1998، الذي بلغ 2.785.100 مشجع، كما تخطى مونديال 2002، كما تخطى مونديال جنوب إفريقيا في كامل مُبارياته. واحتل مونديال قطر المركز الثالث في عدد الحضور الجماهيري في تاريخ المونديال (3.404.252 مُشجعًا).

مليونا شخص عاشوا أجواء مهرجان FIFA

استقطبَ مِهرجان FIFA للمُشجعين الذي أقيم في حديقة البدع أكثر من 1.8 مليون مُشجع استمتعوا بالنقل المُباشر للمُباريات وفقرات الترفيه التي أتاحها المهرجان خلال بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، وافتتح في 19 نوفمبر الماضي، وكان وجهة للمُشجعين الأجانب والمحليين خلال البطولة، حيث تم عرض جميع مُباريات كأس العالم على شاشة عملاقة، بالإضافة إلى فقرات ترفيه مجانية عرفت مُشاركة بعض الأسماء ذائعة الصيت في عالم الموسيقى العالمية مثل ديبلو ومالوما وكيز دانييل ونورة فتحي وترنداد كاردونا وكالفن هاريس.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X