الراية الإقتصادية
استعدادًا لاستضافتها بالدوحة

قطر تشارك بقمة الويب في لشبونة

نمو متسارع لقطاع التكنولوجيا بالدولة

لشبونة – قنا:
شاركت دولة قطر بفاعلية كبيرة في قمة الويب 2023 بالعاصمة البرتغالية لشبونة، خلال الأسبوع الماضي، وذلك استعدادًا لاحتضان القمة المُقبلة بالدوحة، والتي تعد أضخم حدث تكنولوجي في العالم، على مدى السنوات الخمس المُقبلة، ولأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، في فبراير 2024.
واستقبلت أجنحة قطر خلال القمة الزوّار من جميع أنحاء العالم، للاطلاع على المزيد من التفاصيل والمعلومات عن استضافة الدوحة لقمة الويب من 2024 إلى 2028، وما يشهده قطاع التكنولوجيا في الدولة من نمو مُتسارع، إلى جانب معرفة الدعم الحكومي للشركات الناشئة والابتكار التكنولوجي، والاستثمارات الهائلة في البنية التحتية التكنولوجية، والتركيز على التقنيات الناشئة، وفي مُقدمتها الذكاء الاصطناعي، فضلًا عن الأجواء المثالية لأداء الأعمال في قطر. وأعرب عدد كبير من الحضور خلال فعاليات قمة لشبونة عن تطلعهم واهتمامهم بالنسخة المُقبلة من القمة في قطر، كما حرص الكثير من المُتخصصين والمعنيين بالتكنولوجيا والابتكار، وشركات ومؤسسات تعمل في مجال التكنولوجيا والاستثمار، على التسجيل للمشاركة في القمة بالدوحة، والتي تشهد إقبالًا واسعًا من المهتمين بقطاع التكنولوجيا في العالم، خاصة مع الإعلان في وقت سابق عن طرح التذاكر لحضور الحدث عبر الموقع الرسمي لقمة الويب قطر 2024.

وأكد سعادة الشيخ جاسم بن منصور آل ثاني مُدير مكتب الاتصال الحكومي، في تصريح له خلال حضوره فعاليات القمة، على جاهزية قطر لاستضافة النسخ الخمس المُقبلة من قمة الويب، بفضل ما تمتاز به من بنية تحتية تقنية عالمية المستوى، وإمكانات وخبرات واسعة في تنظيم الفعاليات العالمية الكُبرى، مُشيرًا إلى أن استضافة قمة الويب تأتي ضمن استراتيجية دولة قطر لتُصبح المركز الرئيسي للتكنولوجيا بالمنطقة، ووجهة مثالية تجمع الأفضل في كافة المجالات التقنية.
وأضاف سعادته: «أتاحت مشاركة قطر في قمة الويب الفرصة لتبادل المعرفة والخبرات مع نخبة من المبتكرين والرواد في عالم التكنولوجيا، وبناء وتعزيز علاقات الشراكة، وإبراز الإمكانات الجاذبة للاستثمار، والتي تجعل من بلادنا وجهة استثمارية مُتميزة، خاصة في قطاع التكنولوجيا وريادة الأعمال، ونؤكد أن مجتمع التكنولوجيا في العالم على موعد مع نسخة استثنائية من قمة الويب بالدوحة في فبراير المُقبل».
من جانبها، قالت السيدة كاثرين ماهر الرئيس التنفيذي لقمة الويب: إن النسخة المُقبلة من قمة الويب في الدوحة تعد فرصة رائعة للتأكيد على ما تهدف إليه القمة من أن التكنولوجيا والابتكار وريادة الأعمال لا تقتصر على مدينة أو نطاق جغرافي بعينه، وأن القمة حدث استثنائي يتيح للناس الاستفادة من الفرص الاقتصادية، ومواجهة التحديات في بلدانهم ومناطقهم.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X