فنون وثقافة
دشنه المركز القطري للصحافة .. مبدعون:

«ريشة المونديال» تؤرخ لنجاح مونديال قطر

تخصيص رَيْع بيع الكتاب لأهلنا في غزة

الدوحة – أشرف مصطفى:
دشنَ المركزُ القطري للصحافة أمس كتاب «ريشة المونديال»، الذي سيتم تخصيص رَيْع بيعه لأهلنا في غزة، بالتعاون مع الهلال الأحمر القطري، والكتاب يجمع أبرز رسّامي الكاريكاتير القطريين، وهم الفنانون: سلمان المالك، عبد العزيز صادق، محمد عبد اللطيف، سعد المهندي، ود. عبد الله السبيعي، وقد أُقيم الحدث بالتزامن مع ذكرى افتتاح كأس العالم، وفي هذا السياق أكد مُبدعو الكتاب دور الفن الهام إزاء القضية الفلسطينية، كما تحدثوا عن قدرة فن الكاريكاتير على إبراز نجاحات قطر في تنظيم المونديال، وعبّروا عن اعتزازهم بما تمتلكه الساحة القطرية من إبداع خاص بفن الكاريكاتير. ولفتوا إلى أن هذا الفن يُقدّم دورًا مُهمًا في تفنيد موقف العديد من وسائل الإعلام الغربية تجاه قطر، من خلال التصدّي المُستمر للشائعات والادعاءات التي تطرحها، من خلال خطاب بصري يُسلط الضوء على ما يهم المُجتمع من قضايا. وشهد الحفل حضور عدد كبير من المُثقفين والإعلاميين والمُهتمين بالكاريكاتير.

سعد الرميحي : قطر نشرت ثقافة المحبة والتسامح بالعالم

 

قالَ سعادة السيد سعد بن محمد الرميحي رئيس مجلس إدارة المركز القطري للصحافة: بمُناسبة الذكرى الأولى لانطلاق أفضل نسخة تنظيمية للمونديال في التاريخ على أرض قطر والذي كان بمثابة مُلتقى للثقافات، نتشرف بتدشين كتاب «ريشة المونديال» الذي يضم أفضل رسومات الكاريكاتير لأبرز رسّامي الكاريكاتير القطريين عن مونديال قطر 2022. وأكد الرميحي أن الإعلام القطري بذل جهدًا كبيرًا في تغطية فعاليات المونديال من كافة النواحي التنظيمية والاحتفالية، وكذلك قام بالتصدي وتفنيد أكاذيب الحملات المُغرضة ضد تنظيم دولتنا للمونديال، مُشيرًا إلى أن من أبرز عناصر الإعلام التي أبرزت نجاحات الدولة في تنظيم مونديال مُشرّف لكل العرب كانت رسومات الكاريكاتير التي تُنشر في الصحف قبل وأثناء وبعد المونديال. وأوضح الرميحي أنه مع الذكرى الأولى لانطلاق المونديال يمكننا القول إن قطر نجحت في نشر ثقافتنا والتي تُعبّر عن المحبة والتسامح بين جميع دول العالم أثناء فترة المونديال. واختتم الرميحي حديثه مؤكدًا أن أبواب المركز مفتوحةٌ لجميع الإعلاميين ومنهم رسامو الكاريكاتير لتنظيم أي مُلتقيات أو اجتماعات للإعلاميين في قطر.

د. عبدالله السبيعي: إثراء قيم المجتمع

أكدَ الفنان الدكتور عبدالله السبيعي على أهمية الكاريكاتير من حيث تأثيره في المُجتمع، مؤكدًا حرصه الشديد على مُمارسة هذا الفن رغم ضيق الوقت، ونوّه إلى دور هذا الفن في إثراء قيم المُجتمع، وتجنّب الآثار السلبية الهدّامة، انطلاقًا من الأسس القِيمية والتربوية الهادفة، كما تطرّق إلى ما يقوم به رسام الكاريكاتير من دور فعال في تنمية ثقافة المُجتمع، وذلك عبر الرؤى الرامية إلى تحقيق التنمية. مُتناولًا التأثير الكبير الذي يُحدثه الكاريكاتير في المُجتمعات، ومُشيدًا بجهود فناني الكاريكاتير في قطر لتقديم كل ما هو مُعبّر ومُساهم بصورة فعّالة في صالح المُجتمع.

سعد المهندي: الكاريكاتير وثيقة تاريخية

 

أكد الفنان سعد المهندي أن الكتاب يؤرخ لمرحلة مُهمة، ويتناول بين دفتيه رسومات توثق لتنظيم قطر المونديال، وما قبل ذلك من استعدادات، وقال إن الكاريكاتير في العموم فن ساخر وإنساني ويحمل عمقًا فكريًا، مُشيرًا إلى أن هذا النوع من الإبداع يجمع ما بين الفن والإعلام، كما أن الكاريكاتير يستطيع أن يرسمَ البسمة على الوجوه، ولكن ليس هذا دور رسام الكاريكاتير الحقيقي، فدوره الرئيسي من خلال الكاريكاتير يكمن في النقد والتوجيه والتنبيه أو طرح أفكار ورؤى عن قضايا مُختلفة بأدوات الفنان ورموزه، ولفتَ إلى أن الكاريكاتير يُمثل وثيقةً تاريخيةً يمكن العودة لها لمعرفة ما حدث في مرحلة ما.

سلمان المالك: إنشاء ملتقى للكاريكاتير

أعرب الفنان سلمان المالك عن سعادته لجهود المركز القطري للصحافة في تسليط الضوء على القضية الفلسطينية، وثمّن الاهتمام الذي يولونه بفن الكاريكاتير عبر سلسلة من الفعاليات التي بدأت منذ إطلاق معرض الفنان عبد العزيز صادق الذي أُقيم مؤخرًا، وتحدث عن كتاب «ريشة المونديال» الذي وصفه بكونه توثيقًا لما شهدته الساحة الرياضية العالمية في قطر العام الماضي، حيث عكس فنانو الكاريكاتير ما حدث من إنجاز عظيم عبر ريشتهم وأفكارهم الإبداعية، فمثلوا خط دفاع عن المونديال، وقال إن ساحة الكاريكاتير القطري زاخرة بعدد كبير جدًا من الأسماء اللامعة، ورغم أنه مر بمراحل من الإحباطات والمشاكل لكنه ظل تجرِبة ناضجة استطاعت عبر عقود أن تجد مكانًا مُهمًا لها على الساحتين الثقافية والإعلامية، واستطاع فنانو الكاريكاتير القطريون أن يجذبوا إليهم الجمهور ويجعلوهم مُتعلقين بما يُقدمونه، ودعا الفنان سلمان المالك المركز القطري للصحافة لاحتضان مُلتقى للكاريكاتير يجمع الفنانين ويحتضن إبداعهم. وقال إن فن الكاريكاتير هو وجبة دسمة واحترافية عبر لوحات تحريضية، وهو فن قديم يعود إلى ما قبل ٥٠٠٠ عام، وتتجلى إبداعات الكاريكاتير في رسومات تركها لنا مُبدعوه القدماء على أوراق البردي ساعدت في التأريخ لطبيعة حياتهم.

إعلاميون: الكاريكاتير فن صحفي لا يقل أهمية عن المقال

أكَّدَ عددٌ من الحضورِ خلال مُداخلات لهم على هامش حفل التدشين اعتزازَهم بفنِّ الكاريكاتير، لتسليطه الضوءَ على المُشكلات في قالب ساخر، ونوّهوا إلى أنه فن صحفي لا يقل أهمية عن المقال، وأنهما يكمّلان بعضهما، كما قالوا: إن هذا الفنَّ من أهم الوسائل التي تُعدُ مُحركًا رئيسيًا لحلِّ قضايا المُجتمعات، ودعَوْا للاهتمام به ودعم مُبدعيه، وقال د. مرزوق بشير: إن الكاريكاتير بمثابة مقال مرسوم يرصد وقائع الحياة وتحدياتها ويختصر الجريدة في رسمة، ووصفه بأنه فن صدامي قادر على تحريك المياه الساكنة. فيما قال السيد مبارك جهام الكواري: إنَّ القطري للصحافة يُقدّم جهدًا بتسليط الضوء على إبداعات الفنانين المُتميّزين، بينما روى د. ربيعة الكواري ذكريات الكاريكاتير في قطر، وقدرته على جذبَ الناس منذ ظهوره في الصحافة القطرية، وتمنّى الإعلامي بابكر عيسى تهيئة جيل من الناشء ليسيروا على درب مُبدعي الكاريكاتير الكبار، ودعا السيد جاسم إبراهيم فخرو لإقامة ورش من أجل تأهيل الجيل الجديد ليلحقوا بركب من سبقوهم. كذلك تحدثت الإعلامية موزة آل إسحاق عن أهمية فن الكاريكاتير وعلاقته بالكتاب، وأشادت بالمُستوى المُتميز الذي يتمتعان به. وقال محمد حمد المري مُدير العَلاقات العامة والاتصال بالهلال الأحمر القطري: إن رسام الكاريكاتير مثل الشاعر يُعبّر لكن بدون كلمات، فيوصل آمالنا واهتماماتنا وتطلعاتنا.

عبدالعزيز صادق: توثيق دقيق للمونديال

أعربَ الفنان عبدالعزيز صادق عن امتنانه لحرص المركز القطري للصحافة على التعاون مع فناني الكاريكاتير لما به الخير لأمتنا، وقال إن الكتاب تتجلى أهميته من كونه يحمل بين دفتيه العديد من الرسومات التي يمكن أن تُقدِّمَ توثيقًا دقيقًا للأحداث، مُشيرًا إلى أن فن الكاريكاتير عمومًا قادرٌ على نقل الأحداث عبر الأزمنة بما يخبر عنه من معلومات، مُشيرًا إلى قدرته على جذب عقول الناس بخطابه المُحرِّض على التفكير، وهو الأمر الذي جعله دائمًا قريبًا من الشعوب بحكم أنه يطرح إشكالياتهم ويتحدّث عن همومهم، ويُدافع عن قضاياهم، وأشارَ في هذا السياق إلى أن كتاب المونديال يحفظ تاريخًا مُهمًا لقطر عبر تسجيله أحداثَ عام استثنائي شهدته قطر.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X