اخر الاخبار

وزارة التربية والتعليم تكرم الفائزين في مسابقة “قطر المستقبل”

الدوحة – قنا :

كرمت وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي، اليوم، المدارس والطلبة الفائزين في مسابقة /قطر المستقبل/ التي أطلقتها الوزارة في سبتمبر الماضي، بالتعاون مع مايكروسوفت قطر، بهدف تعزيز مفهوم الاستدامة، وتبني القدرات التكنولوجية نحو حلول مبتكرة لتحديات الاستدامة والبيئة.
حضر حفل التكريم سعادة السيدة بثينة بنت علي الجبر النعيمي وزير التربية والتعليم والتعليم العالي.


وقامت السيدة مها زايد الرويلي، وكيل الوزارة المساعد للشؤون التعليمية بالوزارة والسيدة لانا خلف المدير العام لمايكروسوفت قطر، بتوزيع الشهادات على المحتفى بهم من الطلبة الفائزين والمشرفين في المسابقة، التي تميزت بتوظيف التكنولوجيا في ابتكار حلول للمشكلات البيئية، وتصميم مدن ومجتمعات أكثر استدامة عن طريق تطبيق برنامج “ماينكرافت التعليمي”.


وتضمن الحفل عرضا للمشروعات التي شاركت في المسابقة من 59 مدرسة حكومية، ولقطات من التحكيم النهائي لها، ما أتاح للجميع فرصة التعرف على الأفكار المبتكرة لهؤلاء الطلاب، خاصة وأن المشروعات الفائزة أظهرت مستويات عالية من الإبداع والتفكير، ما يعكس القدرات المميزة لدى الجيل القادم من المبتكرين والمهندسين والمخططين العمرانيين.
وقالت السيدة وضحى المري ، استشاري تعليم إلكتروني بوزارة التربية والتعليم والتعليم العالي، إن من أهداف المسابقة تعزيز مفهوم الاستدامة لدى الطلاب في قطر، من خلال تحويلها لدولة مستدامة، بما يحقق رؤية قطر الوطنية 2030، فضلا عن دورها في اكتشاف المواهب وتعزيز القدرات الرقمية للطلاب وكونها منطلقا للإلهام والتعلم المستمر.


وبينت وضحى المري في كلمة خلال الحفل، أن طلابا وطالبات من مختلف المدارس الحكومية ومن جميع المراحل الدراسية، قد شاركوا في المسابقة وأبدعوا في تصميم مدن مستدامة تراعي البيئة والاحتياجات الاجتماعية والاقتصادية للسكان، ما أثبت قدرتهم على الإبداع والابتكار، وتقديم حلول ملهمة لتحديات المستقبل في مجال الاستدامة.
من ناحيتها أشادت المدير العام لمايكروسوفت قطر بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي وإكسبو 2023 الدوحة للبستنة، في تنظيم المسابقة، ونوهت بمستوى الإبداع الذي أظهره الطلاب من خلالها.. فيما ثمنت الطالبة غالية سلطان الحميدي من مدرسة الخور الإعدادية للبنات، نيابة عن المكرمين، مبادرة إطلاق هذه المسابقة ودورها في تشجيع الطلاب على الابتكار والتصدي للتحديات البيئية وجعل قطر أكثر استدامة مستقبلا.
ويعكس تنظيم وإطلاق مثل هذه المبادرات والفعاليات التزام وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي الراسخ بتعزيز الابتكار والإبداع الرقمي ومفهوم الاستدامة لدى الطلاب من الجنسين، وتطوير المهارات والقدرات التقنية للأجيال الصاعدة والإسهام في بناء مستقبل مزدهر ومستدام لدولة قطر.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X