الراية الإقتصادية
استقبلت وفدًا برئاسة وزير الاقتصاد والتجارة

الرابطة تطور الاستثمارات مع لبنان

الشيخ فيصل بن قاسم: زيادة التجارة بين البلدين

حسين الفردان: تحالفات صناعية بين رجال الأعمال

أمين سلام: فرص استثمارية واعدة في لبنان

الدوحة -الراية:

بحثت رابطةُ رجال الأعمال القطريين تطوير علاقات التعاون والاستثمارات مع لبنان، وذلك خلال لقاء مع وفد اقتصادي من جمهورية لبنان برئاسة سعادة السيد أمين سلام وزير الاقتصاد والتجارة في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية.

وشاركَ في اللقاء سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني رئيس مجلس إدارة رابطة رجال الأعمال القطريين، والنائب الأول للرابطة السيد حسين إبراهيم الفردان، وعضو مجلس الإدارة السيد سعود المانع، إضافة إلى السادة أعضاء الرابطة السيد خالد المناعي، السيد مقبول حبيب خلفان، السيد عبدالله الكبيسي والسيد يوسف آل محمود، والسيدة سارة عبدالله نائب مدير عام الرابطة، وضم الوفد اللبناني عددًا من رجال الأعمال ورئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة اللبنانية، ورئيس جمعية اتحاد رجال وسيدات الأعمال اللبنانية، وضم عددًا من رجال الأعمال الذين يمثلون قطاعات صناعة المفروشات والتكنولوجيا والبنوك وغيرها من القطاعات الإنتاجية.

وأشادَ سعادة وزير الاقتصاد والتجارة اللبناني بالعلاقات الثنائية بين قطر ولبنان، حيث أكد أن الاجتماعات التي تمت في الدوحة مع مختلف الوزارات والمؤسسات الاقتصادية شهدت نجاحًا كبيرًا، منوهًا في هذا السياق بدعم قطر الدائم للبنان، والاستثمارات القطرية التي تدعم اقتصاد بلاده، لافتًا إلى وجود العديد من الفرص الاستثمارية المُجدية في لبنان، والتي يمكن لرجال الأعمال القطريين استغلالها.

وبيّن الوزير سلام أن هناك جدية ومعرفة حقيقية من قِبل أعضاء رابطة رجال الأعمال القطريين بالسوق اللبناني، مشيرًا إلى وجود رغبة من المستثمرين اللبنانيين للاستثمار في الدوحة في عدد من المجالات.

علاقات قوية

من جهته، أشاد سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني بالعلاقات الأخوية المتينة بين دولة قطر والجمهورية اللبنانية، مشيرًا إلى أن رجال الأعمال القطريين لديهم استثمارات عديدة في لبنان منذ السبعينيات، مؤكدًا أن هناك معرفة حقيقية بالسوق اللبناني والفرص المُتاحة به، كما حرص رئيس الرابطة على ضرورة استغلال الفرص المُتاحة حاليًا لتعزيز التبادل التجاري بين البلدين، مؤكدًا على أن الرابطة ومجتمع الأعمال القطري على استعداد للاستثمار في لبنان عندما يعود الاستقرار إلى بيروت، مشيرًا في ذات الوقت إلى أنه يجب دراسة الفرص الحالية المُقترحة من قِبل الشركات اللبنانية، حيث إن الرابطة على استعداد لتقديم كل ما يلزم لترجمة الفرص إلى شراكات حقيقية بما يخدم مصلحة اقتصاد البلدين.

تعزيز التعاون

كما أكد السيد حسين إبراهيم الفردان النائب الأول لمجلس إدارة رابطة رجال الأعمال القطريين على ضرورة تعزيز علاقات التعاون التجاري والاقتصادي مع الجانب اللبناني، بما يسهم في زيادة معدلات التبادل التجاري، مُشيرًا إلى وجود العديد من المنتجات اللبنانية في السوق القطري والتي تتميز بالجودة العالية والأسعار المناسبة، وهو ما يفتح الباب لمزيد من المنتجات خاصة في قطاع المفروشات والتكنولوجيا وغيرها، حيث يمكن فتح مصانع لبنانية في الدوحة بالشراكة مع مُستثمرين قطريين، نظرًا للتشجيع الكبير الذي تُقدمه قطر للمُستثمرين الأجانب ونظرًا لوجود أسواق كبيرة مُحيطة يمكن الاستفادة منها.

جدير بالذكر أن حجم التبادل التجاري شهد نموًا ملحوظًا بنسبة 29% خلال السنوات الخمس الماضية من 532 مليون ريال في العام 2017 إلى 684 مليون ريال في العام 2022 الماضي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X