كتاب الراية

همسة في التنمية.. الرِّشوة واستغلال النفوذ

 

تعتبر قضايا الرِّشوة واستغلال النفوذ من أهم جرائم الاعتداء على الأموال العامة، وعندما تكتمل أركان جريمة الرِّشوة مع الموظف الذي يتمتع بالصلاحية والاختصاص اللازميْن لأداء واجباته الوظيفية فإنه يواجه عقوبة الاتهام بالرِّشوة، أما جريمة استغلال النفوذ فتحدث خارج نطاق واجبات الموظف أو وظيفته، مُستعملًا نفوذه سواء كان حقيقيًا أم مزعومًا.
ولتوضيح الفوارق المعنية بشكل أدق فإن الفرق بين سوء استعمال السلطة واستغلال النفوذ:
– من خلال التعريف: سنجد أن سوء استعمال السلطة يُشير إلى الاستخدام غير القانوني للصلاحيات الممنوحة أو التفسير الخطأ للأنظمة والعبث بتعليماتها، من قِبل أي فرد يحمل منصبًا أو وظيفة حكومية. بينما يُشير استغلال النفوذ إلى استفادة شخص من مكانته ومنصبه داخل أو خارج حدود صلاحياته لتحقيق مكاسب ومنافع شخصية.
– من خلال المكاسب المُستهدفة: يرتبط سوء استعمال السلطة بالسعي لتحقيق منفعة خاصة، أو بسبب معتقدات، أو دوافع نفسية، أو للإضرار بالمصالح العامة. أما استغلال النفوذ، فيتعلق بالحصول على مكاسب محددة من خلال استخدام تأثير النفوذ المُمتلك على الآخرين.
– النطاق الوظيفي: سوء استعمال السلطة يتعلق بإساءة استخدام السلطة في القرار الإداري والاستخدام غير القانوني للصلاحيات الممنوحة للموظفين. بينما يمكن أن يكون استغلال النفوذ من قِبل الموظفين خارج حدود وظيفتهم، كما يتم أحيانًا من غير الموظفين الذين يدعون امتلاكهم نفوذًا مزعومًا.
الدوافع: سوء استعمال السلطة، بالإضافة للمكاسب للشخصية، قد يكون نتيجة نيات سيئة، أو دوافع نفسية، أو مُعتقدات شخصية، أو أسباب نفسية أخرى. أما استغلال النفوذ، فيرتبط بتحقيق المصالح الشخصية أو عند وجود علاقات شخصية، مثل الصداقة أو القرابة.
في الختام فإن استغلال النفوذ بابٌ للاستفادة من ميزات السلطة والنفوذ التي يتمتع بها فرد في منصب رسمي أو وظيفة لتحقيق مصالح شخصية أو مكاسب ذات طابع مادي أو غير مادي على حساب المصلحة العامة، يتضمن ذلك استغلال الموقع الوظيفي لخدمة أغراض شخصية على حساب مصالح المواطنين، ويتم ذلك عبر استغلال نفوذ السلطة للتأثير على الموظفين الآخرين لتحقيق تلك المصالح، أما الرِّشوة فتُعبّر عن فعل يتضمن إعطاء الشخص صاحب المصلحة للأموال أو تقديمه الهدايا، ويتم ذلك عادة بهدف الحصول على ميزة غير عادلة، أو تأمين خدمات شخصية، أو الحصول على مُعاملة تفضيلية والتغاضي عن القوانين أو العقوبات.

 

خبير التنمية البشرية

Instegram: @rqebaisi
Email: [email protected]

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X