الراية الإقتصادية

الغرفة تبحث التعاون مع كوت ديفوار وأوغندا

الدوحة -الراية :

بحثت غرفةُ قطر أمس مع وفودٍ من جمهورية كوت ديفوار، وجمهورية أوغندا، سبلَ تعزيز عَلاقات التعاون التِجاري والاقتصادي وتعريف مُجتمع الأعمال القطري بالفرص الاستثمارية المُتاحة في كلٍ من كوت ديفوار وأوغندا.

واستقبلَ السيد محمد بن أحمد بن طوار الكواري النائب الأول لرئيس غرفة قطر بمقر الغرفة وفدًا حكوميًا من جمهورية كوت ديفوار برئاسة سعادة السيد أويلي أكا رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي والثقافي ورئيس تجمّع الأقاليم والمُقاطعات في كوت ديفوار والوفد المُرافق له، وبحضور سعادة السيد سيسي عبد الكريم سفير كوت ديفوار لدى الدولة.

وأشادَ السيد محمد بن طوار بالعَلاقات بين البلدين، مؤكدًا حرص رجال الأعمال القطريين على الاستثمار في إفريقيا بصفة عامة وعلى التعرّف على الفرص الاستثمارية المُتاحة في كوت ديفوار التي تزخر بالفرص في كثيرٍ من القطاعات.

كما أعربَ عن ترحيب غرفة قطر بتعزيز التعاون بين القطاع الخاص القطري ونظيره الإيفواري وتشجيعها المُستثمرين القطريين على استكشاف مُناخ الاستثمار في كوت ديفوار. من جانبه، أشادَ سعادة السيد أويلي اكا بدولة قطر والنهضة العمرانية التي حققتها والتطور الكبير على كافة الصُعد.

كما نوّه اكا إلى أن قطر لديها استثمارات ناجحة في كوت ديفوار، داعيًا أصحابَ الأعمال القطريين إلى الاستثمار في بلاده التي توفّر حوافز وتسهيلات كبيرة للمُستثمرين الأجانب، بدوره، قالَ سعادة السفير الإيفواري لدى قطر إن هناك اهتمامًا كبيرًا في بلاده بتطوير البنية التحتية، مُشيرًا إلى أنها توفر فرصًا استثمارية كبيرة وأنها عضو في مُنظمة ايكواس أي أنها تعتبر سوقًا لأكثر من 350 مليون نسمة.

من جهة أخرى، استقبلت الغرفة وفدًا أوغنديًا برئاسة الدكتور باتريك بيرونجي المُدير التنفيذي للتعاون التنموي بجمهورية أوغندا، وبحث اللقاء التعاون بين الجانبين والتنسيق لعقد زيارات مُتبادلة لوفود تِجارية، كذلك استعراض المُناخ الاستثماري في كل من قطر وأوغندا، والتعرّف على أبرز القطاعات التي يمكن لأصحاب الأعمال الاستثمار فيها في أوغندا. وقالَ السيد محمد بن أحمد بن طوار الكواري النائب الأول لرئيس غرفة قطر: إن غرفة قطر تُشجّع القطريين على الاستثمار في أوغندا، من أجل المُساهمة في زيادة حجم التجارة بين البلدين الصديقين، والتعريف بالفرص الاستثمارية المُتاحة في أهم القطاعات في أوغندا، والتنسيق لعقد زيارات مُتبادلة بين رجال الأعمال في البلدين للتباحث حول عقد شراكات وتحالفات، خاصة في ظل المُحفزات والتسهيلات التي توفّرها أوغندا لرؤوس الأموال الأجنبية.

من جهته قال الدكتور باتريك بيرونجي إن هناك تباحثًا لعدد من المشروعات المُشتركة بين قطر وأوغندا، وإن هناك اهتمامًا من جانب الحكومة الأوغندية لتسهيل إجراءات إقامة الأعمال والاستثمار للقطريين الراغبين في الاستثمار في أوغندا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X