المحليات
وزير التجارة التقى وفدًا من الوزراء والمسؤولين

قطر والبرازيل تبحثان الشراكة الاستثمارية

الشيخ د. خالد بن ثاني: تعزيز التعاون وزيادة التجارة بين البلدين

رابطة رجال الأعمال: تنمية الاستثمارات النوعية

تمكين القطاع الخاص من الاستفادة من الفرص الاستثمارية

الدوحة-قنا:

بحثَ سعادةُ الشَّيخ مُحمَّد بن حمد بن قاسم آل ثاني وزير التجارة والصناعة خلال اجتماعه بوفد ضمَّ عددًا من الوزراء والمسؤولين البرازيليين المرافقين لفخامة الرئيس لويس إيناسيو لولا دا سيلفا رئيس جمهورية البرازيل الاتحادية الصديقة، فرصَ الشراكة الاستثمارية في مجالات الطاقة والتعدين والزراعة وصناعة الأغذية والخِدمات المالية والبتروكيماويات والخدمات اللوجستية والعَقَارات وسبل تعزيزها وإمكانية زيادة استثمارات الشركات القطرية والبرازيلية في كلا البلدين.

جاء ذلك على هامش الاجتماع الذي نظمته رابطة رجال الأعمال القطريين مع المسؤولين ورجال الأعمال البرازيليين، والذي ناقش بدوره فرص الاستثمار والارتقاء بالعلاقات الاستثمارية بين البلدين وتعزيز الجهود لتنمية الروابط الاقتصادية والاستثمارية بين البلدين.

كما تناول الاجتماع، تنمية الاستثمارات النوعية للشركات الكبرى، وتمكين القطاع الخاص من الاستفادة من الفرص الاستثمارية في كلا البلدين.

وفي سياق متصل، أكَّدَ سعادةُ الشَّيخ الدكتور خالد بن ثاني آل ثاني نائب رئيس رابطة رجال الأعمال القطريين على أهمية التعاون بين قطر والبرازيل، حيث يزيد حجم التجارة البينية على مليار دولار مع وجود نحو 28 شركة برازيلية تعملُ في قطر بالتعاون مع المُستثمرين القطريين، مؤكدًا على ضرورة تعزيز التعاون الاستثماري بين البلدين، نظرًا للفرص الكبيرة المتاحة حاليًا خاصة في قطر.

من جانبه، شدَّد سعادةُ الشَّيخ نواف بن ناصر بن خالد آل ثاني عضو مجلس إدارة الرابطة خلال الاجتماع على أهمية الاستفادة من الفرص المتاحة في المجالات ذات الاهتمام المشترك، والمساهمة في تقديم الدعم والمميزات للمستثمرين لتنمية الاستثمارات بين البلدين.

وركَّز الاجتماع على قوَّة ومتانة العلاقات التي تربط دولة قطر والبرازيل على كافة المستويات خاصة الاقتصادية والتجارية، لاسيما أن هناك الكثير من المنتجات البرازيلية في السوق القطرية والتي تتميز بالجودة العالية.

وتربط البرازيل وقطر علاقات مميزة على كافة المستويات وخاصة التجارة والاقتصاد، وتعتبر قطر وجهة استثمارية جاذبة وهي ثالثة دولة في حجم التبادل التجاري بين دول مجلس التعاون الخليجي. وشهد حجم التبادل التجاري بين البلدين نموًا ملحوظًا، لا سيما فيما يخص المواد الغذائية والزراعية والدواجن واللحوم وغيرها من المنتجات الهامة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X