اخر الاخبار

اختتام أعمال المؤتمر الدولي لسرطانات الجهاز الهضمي

الدوحة – قنا:

اختتمت اليوم أعمال المؤتمر الدولي لسرطانات الجهاز الهضمي الذي نظمته الجمعية القطرية للسرطان، بحضور أكثر من 1000 من مقدمي الرعاية الصحية ونخبة من المتخصصين والخبراء في مجال الأورام حول العالم.
وخلص المشاركون في المؤتمر إلى ضرورة تشجيع المؤسسات الصحية على تشكيل فرق متعددة التخصصات، تجمع خبرات الجراحين وأطباء الأورام وأخصائيي الأشعة وأخصائيي الأمراض إلى جانب الممرضين المتخصصين لتقديم رعاية شاملة لسرطان الجهاز الهضمي، وتطوير برامج تدريب متقدمة للجراحين، مع التركيز على أحدث التقنيات في الإدارة الجراحية لسرطانات الجهاز الهضمي، بما في ذلك سرطان القولون والمستقيم والكبد والبنكرياس.
وأوصى المؤتمر بزيادة التمويل والدعم للأبحاث في علاج الأورام الدقيقة وتخصيص علاج سرطان القولون والمستقيم، وتعزيز فعاليته وتقليل الآثار الجانبية، واعتماد بروتوكولات متخصصة لزراعة الكبد في حالات سرطان القولون والمستقيم النقيلي، ما يضمن الاختيار الأمثل للمريض والرعاية اللاحقة للعمليات الجراحية.
وحث المشاركون بالمؤتمر مقدمي الرعاية الصحية على اعتماد ودمج المبادئ التوجيهية للممارسة السريرية في خططهم العلاجية لسرطان القولون والمستقيم النقيلي، وضمان الرعاية القائمة على الأدلة، مع إطلاق حملات توعوية جماهيرية حول أهمية الكشف المبكر لسرطانات الجهاز الهضمي، والتركيز على عوامل الخطر والاستراتيجيات الوقائية.
كما دعوا إلى تسهيل الوصول إلى تقنيات التصوير المتقدمة مثل التصوير المقطعي /CT-PET/ لتحديد مراحل سرطانات الجهاز الهضمي ومراقبتها بدقة، خاصة في المناطق منخفضة الموارد، وتشجيع الدراسات حول فعالية التكلفة المطروحة لطرق علاج سرطانات الجهاز الهضمي المختلفة لتوجيه القرارات السياسية والإنفاق على الرعاية الصحية.
وأكد المؤتمر أهمية إنشاء خدمات دعم شاملة للمرضى، بما في ذلك الاستشارات الغذائية والدعم النفسي وإدارة الألم، لتحسين نوعية الحياة للمرضى المصابين بسرطانات الجهاز الهضمي، داعيا إلى تطوير وحدات متخصصة في علاج السرطان مثل وحدة سرطان المريء والمعدة في قطر، مع التركيز على العلاج والأبحاث المستهدفة في أنواع معينة من سرطانات الجهاز الهضمي.
تضمن المؤتمر في يومه الثاني جلستين حواريتين، استهدفت الأولى 100 شخص من الجمهور وطرحت طرق الوقاية والكشف المبكر عن سرطانات الجهاز الهضمي وعوامل الاصابة به وطرق التشخيص والعلاج، مع التركيز على دور الغذاء في الوقاية من المرض، كما شهدت معرضا طبيا مرافقا بالتعاون مع بعض الجهات الصحية لتقديم خدمات الاستشارة المجانية (الطبية والتغذية) وعمل قياسات حيوية ومؤشر كتلة الجسم للجمهور، بينما استهدفت الجلسة الثانية المتعايشين مع السرطان وذويهم وتطرقت إلى أهمية الغذاء خلال فترة العلاج والتعافي عبر استضافة نخبة من الأخصائيين في هذا المجال.
يذكر أنه تم اعتماد المؤتمر الدولي لسرطانات الجهاز الهضمي كنشاط للتعليم الطبي المستمر من إدارة التخصصات الصحية بوزارة الصحة العامة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X