اخر الاخبار

السد يتمسك بفرصة بلوغ الأدوار الإقصائية من دوري أبطال آسيا أمام ضيفه ناساف الأوزبكي 

الدوحة – قنا:

يتمسك السد بفرصة بلوغ الأدوار الإقصائية لبطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم، عندما يستضيف نظيره ناساف الأوزبكي غدا الإثنين، على استاد جاسم بن حمد، وذلك لحساب الجولة السادسة والأخيرة من مباريات المجموعة الثانية من البطولة للموسم 2023- 2024.
ويتصدر ناساف الأوزبكي ترتيب المجموعة الثانية برصيد 10 نقاط، يليه الشارقة الإماراتي بـ8 نقاط، ثم السد بـ7 نقاط، وأخيرا الفيصلي الأردني بـ3 نقاط.
وكان السد قد تغلب في الجولة الماضية على مضيفه الشارقة الإماراتي بهدفين نظيفين، وفي الجولة قبل الماضية خسر أمام مضيفه الفيصلي الأردني بهدفين نظيفين، بعد أن فاز عليه بسداسية نظيفة بالدوحة، في حين خسر في الجولة الثانية أمام مضيفه ناساف الأوزبكي بهدف لثلاثة، فيما استهل مشواره في البطولة بالتعادل السلبي بدون أهداف، مع الشارقة الإماراتي.
ويبحث وصيف ترتيب الدوري القطري لكرة القدم /دوري نجوم إكسبو/ عن الوصول للنقطة العاشرة، وتحقيق انتصاره الثاني تواليا والثالث في المجموعة بفارق أكثر من هدفين، والذي سيؤمن له العبور لدور الستة عشر، متصدرا في حال تعثر الشارقة الإماراتي أمام مضيفه الفيصلي الأردني اللذين”يلتقيان غدا”، فيما لو فاز الفريق الإماراتي سينتظر السد نتائج بقية المجموعات ليصعد ضمن أفضل الفرق التي تحتل المركز الثاني.
ويأمل زملاء أكرم عفيف تجنب مواجهة خطر الخروج المبكر من دور المجموعات وتكرار ما حدث في النسختين الماضيتين.
كما يأمل السد المتوج باللقب في مناسبتين من قبل في ظهوره السادس عشر في البطولة القارية، في مواصلة نتائجه الإيجابية والانتقال للدور المقبل،ويعرف أن مهمته لن تتحقق سوى بتحقيق الفوز على الفريق الأوزبكي.
ويسعى السد في مواجهة الغد، رفقة مدربه وسام رزق الذي يخوض مهمته القارية الثانية مع الفريق بعد خلافته البرتغالي برونو ميغيل بينيرو، ويدرك مدربه الجديد أن آمال فريقه القارية ومصيره بمواصلة المشوار تبقى محصورة بحصد العلامة الكاملة، ومن ثم معرفة نتائج المباريات الأخرى.
ويعلم وسام رزق أن منافس فريقه لن يكون سهلا عطفا على ما حدث بين الفريقين ذهابا، عندما خسر السد المواجهة بهدف لثلاثة، بيد أن الجهاز الفني يعول على العديد من عناصر الخبرة على رأسهم قائد المنتخب القطري حسن الهيدوس وزميله أكرم عفيف، والمهاجم الجزائري بغداد بونجاح، بجانب الجناح الإكوادوري غونزالو بلاتا، ولاعب بورتو البرتغالي السابق الكولومبي ماتيوس أوريبي، والمدافع الإيراني أمين حزباوي.
ومن الواضح أن مدرب السد الذي فضل إراحة عدد من اللاعبين الأساسيين في مباراة الفريق بالدوري المحلي أمام الشمال لن يلجأ إلى إحداث تغييرات كبيرة في التشكيلة التي خاض بها المواجهة الأخيرة أمام الشارقة، بهدف الحفاظ على الاستقرار، لكن التشكيلة ستشهد عودة الظهير الأيسر البرازيلي باولو أوتافيو الذي غاب عن مباراة الشارقة الإماراتي في الجولة الماضية، بسبب تراكم الإنذارات، فيما سيستمر غياب مواطنه غيليرمي توريس بداعي الإصابة.
وستكون الخيارات الهجومية متاحة على مقاعد البدلاء، بوجود يوسف عبد الرزاق ومصطفى طارق مشعل.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X