المحليات
ضمن حملة «كلنا مسؤول» .. مبارك الدوسري لـ الراية:

الشباب يجملون فرجان السيلية

زراعة إحدى الروض بمنطقة «السيلية»

زراعة شتلات السدر وأزهار الزينة بعدة مناطق

توعية شباب السيلية بأهمية الحفاظ على الروض وحمايتها

الدوحة – هيثم الأشقر:

أطلقت وزارة الرياضة والشباب أمس نسخة جديدة من حملة «كلنا مسؤول»، بمنطقة السيلية، تحت شعار «منطقتنا تستحق الأفضل من أبنائها»، بهدف استثمار طاقات الشباب القطري في المشاركة بمشاريع تخدم المجتمع، وتعزز قيم الإيجابية والانتماء، وتفتح آفاق العمل المجتمعي لدى الشباب.

حضر تدشين الحملة سعادة السيد محمد بن علي العذبة رئيس المجلس البلدي المركزي، والسيد فواز المسيفري مدير إدارة الشؤون الشبابية بوزارة الرياضة والشباب، والسيد مبارك الدوسري رئيس قسم المراكز والهيئات الشبابية بوزارة الرياضة والشباب، وعدد من ممثلي الوزارات والهيئات، ومديري المراكز الشبابية ومراكز الفتيات المشاركة في الحملة.

وفي كلمته ثمن سعادة السيد محمد بن علي العذبة رئيس المجلس البلدي المركزي جهود وزارة الرياضة والشباب في استثمار الطاقات الشبابيةبتقديم مشاريع مجتمعية وطنية تقدم آفاقًا جديدة للعمل المجتمعي. معربًا عن أمله في أن تعم هذه المبادرة جميع مناطق دولة قطر. مؤكدًا على أن المجلس البلدي المركزي مستعد للتعاون مع هذه المبادرة ومد جسور التواصل لخدمة وطننا.

من جانبه قال السيد مبارك الدوسري رئيس قسم المراكز والهيئات الشبابية بوزارة الرياضة والشباب في تصريحات لـ الراية: في هذه النسخة الاستثنائية من مبادرة «كلنا مسؤول» قمنا بتدريب عدد كبير من شباب منطقة السيلية، والذين لديهم شغف في أن يكونوا مبادرين ولهم دور فعال في خدمة المجتمع، حيث تم إدراجهم في عدد من الدورات التدريبية ومنها دورة «الأمن والسلامة»، والتي احتضنها الجهاز الشبابي بنادي السيلية الرياضي، بالإضافة إلى دورة «الوعي البيئي» والتي تم خلالها تعريف الشباب بأهمية الحفاظ على البيئة. وكذلك هناك فريق «السدر»، والمسؤول عن زراعة عدد من شتلات السدر، كما سيقومون بزراعة إحدى الروض بمنطقة «السيلية»، والذي سيتم من خلالها أيضًا توعية شباب المنطقة بأهمية الحفاظ على الروض وحمايتها من الممارسات التي قد تؤثر على البيئة الحيوية لهذه الروض.

وأضاف: سيكون هناك أيضًا توعية للشباب لظاهرة الكتابة على الجدران، والتي لا تعبر عن السلوك الحضاري لمجتمعنا، وكذلك تتنافَى مع عاداتنا وتقاليدنا، فيما سيكون هناك فريق «الفنون» لصباغة هذه الجدران، بالإضافة لرسم إحدى الجداريات للتأكيد على أهمية الحفاظ على الشكل الجمالي للمنطقة.

وتشمل الحملة التي يشارك فيها عدد من ممثلي الأجهزة الشبابية بالأندية الرياضية في السيلية، أعمال التشجير ورسم الجداريات وتزيين الشوارع. جدير بالذكر، أن مبادرة «كلنا مسؤول» التي بدأت أكتوبر الماضي، جرى تنفيذها على عدة مراحل، بدأت أولاها من منطقة بني هاجر في العاشر من أكتوبر 2022، بهدف إبراز المناطق الجمالية في الدوحة، وانطلقت المرحلة الثانية للمبادرة من مسجد قنبر الأنصاري في منطقة الوكرة بهدف تعزيز المشاركة المجتمعية للشباب من ناحية وتزيين مناطق الدولة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X