المحليات
مشاركون فى حملة «كلنا مسؤول» .. لـ الراية:

تجميل 22 موقعًا في منطقة السيلية

تنظيف الشوارع والأحياء وغرس الأشجار

تعريف شباب المنطقة بتأثير السلوكيات السلبية على النظام البيئي

تجديد صبغ الأرصفة والجدران المشوهة

الدوحة – الراية:

أكد عدد من المشاركين في حملة «كلنا مسؤول» على أهمية تفعيل دور الشباب في المجتمع، مشيدين بهذه المبادرة التي تدعو إلى التكاتف بين الشباب، وتنمية روح الأخوة والمحبة والعمل الجماعي من تنظيف للشوارع والأحياء وغرس الأشجار.

وقالوا في تصريحات لـ الراية على هامش تدشين الحملة بمنطقة السيلية: إن المبادرة تضمنت العديد من الأنشطة مثل أعمال التنظيف والتشجير ورسم الجداريات وتزيين الشوارع، والتي تؤكد على أهمية المبادرة في تعزيز مفهوم المشاركة المجتمعية لدى الشباب القطري. واستثمار طاقاتهم في مشاريع تخدم المجتمع، وتعزز قيم الإيجابية والانتماء. وقاموا بتوجيه الدعوة لشباب منطقة السيلية للمشاركة في هذه الحملة، والمساهمة بشكل فاعل في إحداث الفرق في بيئتهم، وتعزيز روح المبادرة الفردية.

في البداية قال حسن الكثيري مدرب فريق الوعي البيئي إن المبادرة تهدف بشكل أساسي لتشجيع الشباب على العمل المجتمعي، وأن يكون له مسؤولية تجاه محيطه لإحداث التغيير الإيجابي. مشيرًا إلى أن فريق الوعي البيئي مهمته تتمثل في تعريف شباب المنطقة بتأثير السلوكيات السلبية على النظام البيئي، والذي ينعكس بدوره على أهالي المنطقة، وكذلك الكائنات الحية الأخرى. كما ركزنا أيضًا على الجانب الجمالي للبيئة من خلال زراعة ورود الزينة ودهان الجدران التي تم الكتابة عليها.

العمل الجماعي

من جانبه أشاد صالح العبيدلي مدرب فريق السدر بالمبادرة التي تدعو إلى التكاتف بين الشباب، وتنمية روح الأخوة والمحبة والعمل الجماعي. مبينًا أن مبادرة «كلنا مسؤول» تأتي استكمالًا لجهود الوزارة في أعمال الزراعة والنظافة. وأوضح العبيدلي أن مهمة فريقه تأتي قبل جميع الفرق الأخرى، حيث يقومون باستكشاف المنطقة، ورصد جميع الأضرار الموجودة سواء كانت بيئية أو زراعية أو جمالية كتشويه الجدران. وأضاف: رصدنا 22 موقعًا تعاني من سلوكيات سلبية، حيث قمنا بتسجيلها وإرسالها للفرق الأخرى، ومتابعة آلية سير العمل في هذه المواقع.

بناء القدرات

بدوره قال فيصل جاسم إن حملة «كلنا مسؤول» تنمي مفهوم المشاركة المجتمعية لدى الشباب القطري، هذا بالإضافة إلى بناء قدرات لدى المشاركين وتعزيز الخبرات واكتساب المهارات اللازمة لفهم واستيعاب الجوانب المتعددة للعمل الإنساني والتنموي، لإعداد جيل فاعل ومسؤول، وقادر على المساهمة الفعالة في كافة المجالات. موضحًا أنه تم تدريب الشباب من خلال عدد من الدورات التي تساعدنا على الاعتناء بمنطقة السيلية من حيث تجديد صبغ الأرصفة، والجدران المشوهة، وتنظيف الشوارع وزراعة أشجار السدر والزهور الشتوية. وأكد على أن السدر والتي تم ذكرها في القرآن من أهم الأشجار التي تحافظ على التنوع البيئي، وتعطي شكلًا جماليًا للمنطقة.

روح المبادرة

دعا جعيثن الدوسري شباب منطقة السيلية للمشاركة في هذه الحملة، والمساهمة بشكل فاعل في إحداث الفرق في بيئتهم، وتعزيز روح المبادرة الفردية، واستثمار طاقات الشباب القطري في المشاركة بمشاريع تخدم المجتمع، وتعزز قيم الإيجابية والانتماء، وتفتح آفاق العمل المجتمعي لدى الشباب. وعن دوره كعضو ومدرب في قسم الفنون قال: نتابع مع فريق الرصد المواقع التي تحتاج تعديل، أو إعادة تجميل. مشيرًا إلى أنه تم رصد عدد من الأماكن وتم العمل عليها، ومن أهمها رصيف المسجد وتم صباغته والانتهاء منه. كما تم الانتهاء من دهان أبواب المسجد، بالإضافة لعدد من الجدران المشوهة بالمنطقة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X