المحليات
سمو الأمير والرئيس الفرنسي بحثا العلاقات والمستجدات في غزة.. صاحب السمو:

مواصلة الجهود المشتركة للعودة إلى التهدئة

ضرورة الوقف الدائم لإطلاق النار وحماية المدنيين وإيصال المساعدات

الدوحة-قنا:

عقدَ حضرةُ صاحبِ السُّموِّ الشَّيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدَّى، مع فخامة الرئيس إيمانويل ماكرون رئيس الجمهورية الفرنسية الصديقة، جلسةَ مباحثات رسمية في قصر لوسيل مساء أمسِ.

جرى خلال الجلسة بحثُ علاقات التعاون الاستراتيجية بين البلدَين في شتَّى المجالات وسبل تعزيزها وتنميتها، إضافة إلى تبادل الآراء حول عددٍ من القضايا الإقليمية والدولية، وفي مقدمتها مستجدات الأوضاع في قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة، حيث أكد سموُّ الأمير على أهمية مواصلة الجهود الدولية المشتركة لضمان العودة إلى التهدئة ووقف دائم لإطلاق النار في غزة، وحماية المدنيين وإيصال المساعدات الإنسانية لأهالي القطاع، وإيجاد حلول تضمن قيام الدولتين وَفق القرارات الدولية والأممية.

حضر الجلسةَ معالي الشَّيخ محمد بن عبدالرحمن بن جاسم آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، وسعادة الشَّيخ سعود بن عبدالرحمن آل ثاني، رئيس الديوان الأميري، وسعادة الدكتور محمد بن عبدالعزيز الخليفي، وزير الدولة بوزارة الخارجية، وعدد من أصحاب السعادة كبار المسؤولين.

وحضرها من الجانب الفرنسي سعادة السيدة كاثرين كولونا وزيرة أوروبا والشؤون الخارجية بالجمهورية الفرنسية، وعدد من أعضاء الوفد الرسمي المرافق.

وكان سُموُّ الأمير المُفدَّى وفخامة الرئيس الفرنسي قد عقدا لقاءً ثنائيًا ناقشا خلاله عددًا من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

وأقامَ سُموُّ الأمير المُفدَّى، مأدبة عشاء؛ تكريمًا لفخامة الرئيس الفرنسي والوفد المرافق.

ووصل فخامة الرئيس إيمانويل ماكرون رئيس الجمهورية الفرنسية الصديقة، إلى الدوحة أمس، في زيارة عمل للبلاد. وكان في استقبال فخامته والوفد المرافق، لدى وصوله مطار حمد الدولي، سعادة الدكتور محمد بن عبدالعزيز بن صالح الخليفي، وزير الدولة بوزارة الخارجية، وسعادة الشَّيخ علي بن جاسم آل ثاني، سفير دولة قطر لدى الجمهورية الفرنسية، وسعادة السيد جان باتيست فافر سفير الجمهورية الفرنسية لدى الدولة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X