المحليات
خلال زيارة قسم التربية الخاصة بمدرسة هند بنت عمرو .. وزير التربية:

تكامل الجهود المدرسية والمنزلية لإثراء دمج الطلبة ذوي الإعاقة

الدوحة  الراية :

قامتْ سعادةُ السيّدة بثينة بنت علي الجبر النعيمي، وزير التربية والتعليم والتعليم العالي، أمس بزيارة قسم التربية الخاصة بمدرسة هند بنت عمرو الأنصارية الإعدادية للبنات، تزامنًا مع اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة؛ للوقوف على الجهودِ المبذولة لدمج الطلبة ذوي الإعاقة في التعليم، والتعرُّف على الفرص والخيارات الأكاديمية المقدَّمة، والأنشطة والفعاليات التي تتم ممارستها.

وتفقَّدت سعادتُها أثناء الزيارة، البيئةَ المدرسية والصفية لطالبات الدمج، واستمعت لشرح وافٍ عن سياسة الدمج التعليمي وكيفية تطبيقها بالمدرسة، ومستويات دعم الطالبات وَفقًا لاحتياجاتهنّ وفروقهنّ الفردية، وغيرها من الشواغل التي تخص دمج الطالبات ذوات الإعاقة في التّعليم، كما استمعت سعادتها لوجهات نظر الطالبات ذوات الإعاقة، والتحديات التي يقابلنها، وتطلعاتهنَّ المستقبلية المهنية.

وفي ختام الزيارة، أشادت سعادتُها بجهود مدرسة هند بنت عمرو الإعدادية للبنات في التعليم الدامج، مثمنةً دور الكادرَين: التدريسي والإداري في هذا الشأن، مؤكدةً على أهمية تعزيز التواصل مع أولياء الأمور لضمان تكامل الجهود المدرسية والمنزلية، بما يسهم في إثراء دمج الطلبة ذوي الإعاقة في المنظومة التعليميَّة.

الجدير بالذكر أنَّ دولة قطر تحرص على تعزيز مبدأ الشمولية من خلال الارتقاء المستمر بمستوى الخدمات المقدَّمة لأفراد المجتمع ذوي الإعاقة؛ حيث بلغ عدد مدارس الدمج للطلبة ذوي الإعاقة (70) مدرسة حكومية بجميع المراحل الدراسية: (روضة وابتدائي وإعدادي وثانوي)، تغطّي كافة أنحاء دولة قطر، ويدرس بها (3626) طالبًا وطالبة؛ حيث تقدّم هذه المدارس خدمات تعليميَّة نوعية للطلبة ذوي اضطراب طيف التوحد والإعاقة الذهنية، وغيرها من الإعاقات المختلفة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X