فنون وثقافة
«يوم واحد في الخليل» يحصد ذهبية لوفي 2023.. ديمة الخطيب لـ الراية :

+AJ تروج الرواية الفلسطينية عالميًا

ليس من السهل الفوز بجائزة عالمية حينما يكون المحتوى عن فلسطين

«يوم واحد في الخليل» من الأعمال التي سمحنا فيها للصحفي بمزج قصته مع قضية عامة

دينا تكروري: الفيلم تكريم لإرث الصحفية الراحلة شيرين أبو عاقلة

الدوحة – هيثم الأشقر:

حصدت شبكةُ الجزيرة الإعلامية 16 جائزة من جوائز «لوفي» لهذا العام، منها ذهبيتان، وثلاث فضيات، وتسع برونزيات، وجائزتان من اختيار الجمهور. حيث أعلنت أسماء الفائزين في حفل جوائز «لوفي» السنوي الثالث عشر، في العاصمة البريطانية لندن. وفاز قطاع الجزيرة الرقْمي بعدة جوائز أبرزها الجائزة الذهبية عن فيلم «يوم واحد في الخليل»، الذي حصد أكثر من 6 ملايين مُشاهدة على اليوتيوب، حيث تظهر المُذيعة دينا تكروري وهي تعود إلى الخليل، المدينة الفلسطينية التي كانت نابضةً بالحياة حيث وُلد والدها وترعرع فيها.

وفي تصريحات لـ الراية قالت ديمة الخطيب، مُدير قنوات AJ+: هذا الفوز له قيمة خاصة بالنسبة لقناة +AJ بالإنجليزية، لأنه ليس من السهل الفوز بجائزة عالمية حين يكون المُحتوى عن فلسطين. مُشيرة إلى أن الفيديو الذي حصد أكثر من ستة ملايين مُشاهدة على يوتيوب هو نمط من الفيديوهات التي نسمح فيها للصحفي بمزج قصته الخاصة مع قضية عامة، وفي هذه الحالة عادت صحفيتنا الأمريكية ذات الأصول الفلسطينية «دينا تكروري» إلى مدينة الخليل في الضفة الغربية المُحتلة، حيث وُلد والدها وترعرع، وعاشت تجربة حية وقاسية وهي تمشي على خطواته بحثًا عما عاشه هو. وهكذا رصدت آثار الاحتلال الإسرائيلي العسكري والفصل العنصري على المدينة، وعلى الحياة فيها اليوم. وقد مرَّت دينا بتجارِب صعبة ومواجهة مُباشرة مع قوات الاحتلال ومع المُستوطنين أثناء تصوير الفيلم.

وأضافت: فاز الفيديو أيضًا بجائزة بيبودي المرموقة في الصحافة. ومثل هذه الجوائز تُعطي مساحةً للرواية الفلسطينية على الساحة العالمية أسوة بغيرها من القضايا الإنسانية التي يُسلط عليها الضوء في المؤسسات الغربية.

وعن الفيلم قالت دينا تكروري: خلال أيام التصوير هناك، شهدنا العدوان العسكري الإسرائيلي، ومُضايقات المستوطنين ومجموعة مُستحيلة من الظروف القمعية، التي يخضع لها الفلسطينيون الباقون بشكل روتيني. وأضافت: صوّرنا هذا بعد أسابيع فقط من فقداننا شيرين أبو عاقلة، التي كانت صديقة وقدوة لي في نفس الوقت. نأمل أن نكرّمَ إرثها من خلال هذا الفيلم الوثائقي والتقدير الذي يتلقاه ومن خلال التزامنا الراسخ بمواصلة سرد القصص الفلسطينية.

يُشار إلى أن جوائز «لوفي» المُتخصصة تُعد أعلى تكريم في أوروبا للتميّز في الوسائط الرقْمية. التي يختار فيها أعضاء الأكاديمية الدولية للفنون الرقمية والتكنولوجيا IADAS الفائزين بالجوائز الذهبية والفضية والبرونزية، كما يختار مُستخدمو الإنترنت بالتصويت الفائزَ بجائزة الجمهور. وقد شهدت النسخة الحالية مُشاركة أكثر من 1000 عمل رقْمي من أكثر من 30 دولة. وجوائز «لوفي» Lovie Awards هي واحدة من أعرق الجوائز الأوروبية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X