الراية الرياضية
منافسة قوية في أشواط الحقايق واللقايا والجذاع

تتويج الفائزين برموز مهرجان المؤسّس للهجن

عبدالله الكواري: نتوقع منافسة أقوى في اليوم الأخير من المهرجان الكبير

متابعة – حسام نبوي:
قامتِ اللجنةُ المُنظّمةُ لسباقات الهجن أمس بتتويج الفائزينَ بالرموز في أشواط الحقايق واللقايا والجذاع، والسباق التراثي بمِهرجان المؤسَّس الشَّيخ جاسم بن محمد بن ثاني، طيّب الله ثراه، لسباق الهجن العربية الأصيلة، والتي كانت قد أُقيمت في الأيام الأولى للمهرجان السنويّ الكبيرِ.
وكانت منافساتُ أمسِ من المِهرجان، قد شهدت إقامة تحديات الحيل والزمول العامة، خلال الفترة الصباحيَّة، وهي تحديات ما قبل الختام للمهرجان السنويّ الكبير الذي تختتم فعالياته غدًا الأربعاء بإقامة أشواط القمة على سيف ورموز الحيل والزمول الكُبرى. وتمكَّنت «الظبي»، ملك زايد محمد زايد خلفان المنصوري، من انتزاع أوَّل نواميس أمس، بعد حسمها صدارة الشوط الأول الرئيسي المخصص للحيل إنتاج بتوقيت زمني قدرُه 12.46.80 دقيقة، كما اقتنص «رشاف»، ملك محمد خالد عبدالله العطية، ناموس الشوط الثاني الرئيسي المخصص للزمول إنتاج، بعدما انفردَ بصدارة الشوط القوي، محققًا الفوز في توقيت زمني قدرُه 12.53.98 دقيقة.

 

وحلّقت «زعزعة»، ملك سعيد جابر عبدالله محمد الحربي، بناموس الشوط الخامس المخصص كرئيسي للحيل مفتوح، بعد حسمها صدارة الشوطِ، محققةً التوقيت الأفضل بزمن قدره 12.40.14 دقيقة، فيما غرَّد «جلمود»، ملك حمد محمد مبارك سعيد المهيري، بناموس الشوط السادس المُخصص كرئيسي للزمول مفتوح، بعد أداء قوي ومميز، محققًا الفوز في توقيت زمني قدره 13.00.63 دقيقة.

 

ومن جانبه، أعربَ عبدالله الكواري نائب رئيس اللجنة المنظمة لسباق الهجن، عن سعادته البالغة للنجاح الباهر الذي يشهده مهرجان الهجن العربية الأصيلة على سيف المؤسس، مشيرًا إلى أنَّ جميع المُشاركين في المِهرجان، فائزون، ولا يوجد خاسر في هذه الفعاليّة التراثية لرياضة الآباء والأجداد. وحول المنافسة بين المُشاركين في المِهرجان، قال نائب رئيس اللجنة المنظمة: كما هو متوقع المنافسات، جاءت قوية للغاية، وكان هناك تقارب في المُستوى، ولذلك كانت التوقعات صعبةً للغاية، وكانت الإثارة حاضرةً حتى خط النهاية في ظلّ رغبة الجميع في تحقيق الفوز، والظفر بالرموز. وأشارَ عبد الله الكواري إلى أن المِهرجان ظهر في صورة أفضل وأقوى، مشيرًا إلى أنَّ المنافسة أكثر إثارةً وقوة، خاصةً بعد المشاركة القياسية التي يشهدها المِهرجان هذا الموسم.

وتابعَ الكواري حديثه، قائلًا: إنَّ منافسات المِهرجان على مدار الأيام الماضية شهدت نديةً ومفاجآتٍ كبيرةً، وأرقامًا مميزةً في غالبية الفئات والأعمار دون استثناءٍ، لافتًا إلى أنَّ بداية منافسات السن الكبيرة بفئة الثنايا، جاءت قوية وأكثر تنافسية في ظل اقتسام الرموز بين الملّاك. ونوَّه الكواري إلى أنَّ المستوى الفني للمهرجان، عامة، جاء قويًا وتنافسيًا في ظل وجود العديد من الأسماء التي نافست وتوِّجت بالألقاب والرموز، متوقعًا أن تزداد المنافسات في اليوم الأخير. واختتمَ عبدالله الكواري نائب رئيس اللجنة المنظمة حديثه، قائلًا: إنَّ المنافسة في اليوم الختامي ستكون مثيرة عطفًا على ما قدّمه الجميع خلال المنافسات الماضية، ومدى جاهزية المُشاركين للتتويج بالرموز والسيف الغالي، مؤكدًا جاهزيتهم في اللجنة المنظمة لسباق الهجن لختام المهرجان الأول بالصورة التي تتناسبُ مع الحدث التراثيّ الكبير.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X