أخبار عربية
أوفت بتعهداتها للعامين 2023 و2024

قطر تدعم الأونروا بـ 65.7 مليون ريال

خليفة الكواري: توفير الموارد المالية والاحتياجات الأساسية للإخوة في فلسطين

الدوحة – الراية :

أوفت دولةُ قطر بتعهدها لدعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا» بمبلغ 65.7 مليون ريال لعامي 2023 و2024.
وقالت وزارةُ الخارجية: إن دولة قطر عجّلت بالوفاء بتعهدها للأونروا لعام 2024 من أجل دعم الشعب الفلسطيني الشقيق، في ظل الظروف الإنسانيّة الصعبة التي يتعرض لها حاليًا، والمُساهمة في سدّ الفجوة التمويلية للوكالة.
ونوّهت الوزارةُ إلى أن دولة قطر زادت تبرعاتها للأونروا خلال الأعوام السابقة لدعم مواردِها الأساسية، انسجامًا مع سياسة قطر الثابتة في التضامن مع الشعب الفلسطيني الشقيق وتقديم كافة أشكال الدعم له، مُشيرة إلى أن قطر كانت أول دولة عربية توقّع اتفاقية مُتعددة السنوات مع أونروا عام 2018 لدعم مواردها الرئيسية.
كما أوضحت أن صندوق قطر للتنمية كان قد تبرع بمبلغ 65.7 مليون ريال دعمًا لموارد الوكالة خلال عامين، يشمل 36.5 مليون ريال في عام 2021 و29.2 مليون ريال في عام 2022، مُضيفة: إن الصندوق ساهم بمبلغ 25.55 مليون ريال لصالح برنامج أونروا للطوارئ في سوريا، بما في ذلك المُساعدة النقدية والتعليم والصحة والتدريب المهني.
وأكدت وزارةُ الخارجية، أن دعم دولة قطر للأونروا ينبع من قناعتها بأنها واحدة من أهم الوكالات التابعة للأمم المُتحدة، ويعتمد عليها الملايين من الفلسطينيين للحصول على احتياجاتهم الأساسية . كما وقّع صندوقُ قطر للتنمية ووكالةُ الأمم المُتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى «الأونروا» اتفاقية مُساهمة مُتعدّدة السنوات، لتمويل الوكالة، وذلك للفترة (2023 – 2024)، وتهدفُ الاتفاقيةُ إلى توفير الأدوات المالية للمعونة الإنسانية والإنمائية سريعة الاستجابة والفعالة للأشقاء في فلسطين، وستتمكّن الوكالةُ من مواصلة عملها الحيوي دون انقطاع، بما في ذلك جهودها للاستجابة الطارئة لدعم اللاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة.
وقالَ سعادة السيد خليفة بن جاسم الكواري، المُدير العام لصندوق قطر للتنمية: في مواجهة هذه الأزمة الإنسانية المُدمّرة غير المسبوقة في غزة، والتي تسببت بعدد كبير من الخسائر في الأرواح والمُعاناة الإنسانية والتشريد والدمار، يسعى الصندوقُ لمواصلة دعم الإخوة في فلسطين، وتوفير الموارد المالية والاحتياجات الأساسية.
ومن جهته أشارَ سعادة السيد فيليب لازاريني، المُفوّض العام لوكالة الأمم المُتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى «الأونروا»، إلى أن هذه المُساهمة التي تُقدَّم في الوقت المُناسب من الصندوق تأتي في وقت حرج بالنسبة ل «الأونروا».
وأضافَ لازاريني: بينما نتطلع إلى توسيع نطاق عملياتنا لتلبية احتياجات مُجتمع اللاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة وفي جميع أنحاء الشرق الأوسط، فإن مثل هذه الاتفاقيات المُتعدّدة السنوات تضمن استمرار الوكالة في تقديم المعونة والخِدمات، شاكرًا دولة قطر على دعمها المُستمر.
وسيواصلُ الصندوقُ دعمَ اللاجئين الفلسطينيين وتقديم المعونة الإنسانية والإنمائية الفعالة، من خلال شراكاته المحلية والدولية للتخفيف من مُعاناتهم وإعطاء الأمل وتعزيز السلام والعدالة، من خلال التنمية المُستدامة والشاملة وتوفير الموارد اللازمة لذلك.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X