الراية الإقتصادية
«جيبكا» يُكرِّم حمد المهندي .. الكعبي :

مشاريع لتطوير مصادر طاقة جديدة

الدوحة – الراية :

كرَّمَ الاتحادُ الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا)، المُهندس حمد راشد المهندي بمنحه جائزة «الروّاد» تقديرًا لإنجازاته في صناعة البتروكيماويات.

وقامَ سعادة المُهندس سعد بن شريده الكعبي، وزير الدولة لشؤون الطاقة، العضو المُنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للطاقة، بتسليم السيد المهندي الجائزة خلال افتتاح منتدى جيبكا السنوي السابع عشر.

وكانت قطر للطاقة قد رشّحت السيد المهندي نظرًا لما يتمتع به كقائد ومؤثر في قطاع الطاقة، ولإنجازاته الكبيرة وخبرته الواسعة التي تُغطي قطاعات التكرير والبتروكيماويات والنفط والغاز، في شركات قطر للطاقة وشركات المشاريع المُشتركة.

وقالَ سعادة الوزير الكعبي: حمد راشد المهندي هو أحد روّاد صناعة البتروكيماويات في دولة قطر. سيُذكر حمد راشد المهندي لقيادته وتأثيره، ولمُساهماته الحقيقية في تعزيز قطاع البتروكيماويات في قطر. يتمتع بانضباط عالٍ وبمعايير أخلاقية عالية جدًا. وكقائد فريق ومُحفّز كبير، أحب الناس العمل معه. هذا هو إرثه، ونحن نشكره على مُساهماته في جميع القطاعات التي شارك فيها والتي ترك بها أثرًا كبيرًا عبر صناعتنا.

وأكدَ سعادة المُهندس سعد بن شريده الكعبي، وزير الدولة لشؤون الطاقة، الحاجة إلى تحول واقعي وعادل إلى طاقة مُنخفضة الكربون يأخذ في الاعتبار الإمكانات المُتاحة والتحديات التي تواجه هذا التحول.

وقالَ سعادة الوزير الكعبي: يوفّر المُنتدى هذا العام منصةً قيّمةً لمُناقشة الأولويات الاستراتيجية مثل تعزيز التميّز التشغيلي، وتطوير تقنيات جديدة، وتعزيز كفاءة الإنتاج.

وسلّط سعادة الوزير الكعبي الضوءَ على إنجازات «جيبكا» قائلًا: منذ تأسيسه عام 2006، بذل الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات قُصارى جهوده لبناء صناعة كيماوية قوية في دول مجلس التعاون الخليجي. واليوم، تُركّز جيبكا، التي تضم أكثر من 250 شركة عاملة في مجال الصناعات الكيماوية والصناعات المُرتبطة بها، على التعامل مع أهم التحديات والتطوّرات التي تؤثر على استخدام المُنتجات البتروكيماوية. وفي الوقت نفسه فإننا نُركّز بشكل كبير على تعزيز كفاءة الطاقة، وتطوير مصادر طاقة جديدة، وتقديم مشاريع فريدة من نوعها.

حمد راشد المهندي :

تطور كبير لصناعة البتروكيماويات

أعربَ المُهندس حمد راشد المهندي عن شكره للاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا) على هذا الشرف الكبير، مضيفًا: وذلك بمُناسبة حصولي على جائزة «الروّاد» تقديرًا لمُساهمتي في تطوير صناعة البتروكيماويات في دولة قطر. كما أشكر سعادة المُهندس سعد بن شريده الكعبي وزير الدولة لشؤون الطاقة على رعايته وحضوره لهذا التكريم. وأعتبر هذه الجائزة إنجازًا يُشرّفني شخصيًا، كما أنها في الوقت ذاته تعكس التعاون والجهود المُشتركة لجميع الذين عملوا في سبيل تطوير هذا القطاع الحيوي. وأشارك هذا الإنجاز مع كل من ساهم في هذا المجال، سواء كانوا قيادات أو موظفين حاليين أو سابقين في قطر للطاقة والشركات الأخرى العاملة في هذا المجال. وأتقدّم بالشكر الخاص إلى سعادة السيد عبد الله بن حمد العطية وزير الطاقة والصناعة السابق، وسعادة وزير الدولة لشؤون الطاقة الحالي المُهندس سعد بن شريده الكعبي، وكل من شارك في هذا النجاح من فرق العمل في قطر للطاقة وقابكو والشركات التابعة لها. وقال: إنني على ثقة بأنّ صناعة البتروكيماويات ستشهد تطورًا هائلًا في السنوات القادمة، نظرًا للمشاريع الرائدة التي تقوم بها قطر للطاقة حاليًا، سواء داخل البلاد أو على الصعيدين الإقليمي والدولي. ومع التحوّلات المُستمرة والتي تتطلب التقليل من انبعاثات الكربون، نتوقع زيادة الاهتمام من قِبل الشركات الكُبرى على مُستوى الخليج والمِنطقة والعالم، للاستفادة من النفط والغاز في مشاريع محلية في مجال صناعة البتروكيماويات والكيماويات، وذلك بهدف تعزيز القيمة المُضافة للاقتصاد المحلي وتقليل الاعتماد على تصدير المواد الخام.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X