كتاب الراية

من الواقع …. قمة مجلس التعاون في الدوحة «2 – 2»

تنطلقُ اليوم الثلاثاء على بركة الله، في الدوحة، أعمالُ قمة مجلس التعاون الخليجي لدول الخليج العربية، في نسختها الـ 44.

وسوف تترأسُ دولةُ قطر أعمال وجلسات هذه القمة، والتي تأتي وسط ظروف بالغة الحساسية، إزاء استمرار العدوان الصهيوني على قطاع غزة وأهلها، دون تفريق، حيث تعرض الأطفال والنساء وكبار السن وغيرهم من المدنيين إلى جرائم حرب بقتلهم، وتشويه أجسادهم، وتدمير منازلهم، وخنق الأحياء منهم، بتعريضهم لمخاطر جمة عن طريق قطع التيار الكهربائي، وقطع مجاري المياه العذبة، وحرمانهم من إيصال الدواء والغذاء لهم.

انطلاق قمة مجلس التعاون الخليجي اليوم من الدوحة، سوف يُجذِّر اللُحمة الخليجية التي تجمع أبناء شعوب هذه المِنطقة في بوتقة واحدة، ومصير مُشترك، وتعزيز الصف الواحد، وتحقيق أهداف مجلس التعاون الخليجي، المُتمثلة في التنسيق والتكامل والترابط بين الدول الأعضاء في جميع الميادين، وصولًا إلى وحدتها، وتوثيق الروابط بين شعوبها.

تُرحِّب دولةُ قطر بأصحاب الجلالة والسمو والمعالى، والسعادة، في بلدهم الثاني، كما نتمنّى كل التوفيق والنجاح في قمتهم ال 44 في الدوحة، في ظل التماسك والإصرار على تقوية المجلس، واستمراره لتحقيق الغايات والأهداف التي يأملها، وتتطلع إليها شعوب الدول الخليجية.

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X