اخر الاخبار

المركز القطري للصحافة يُرحب بإعلان الدوحة ويشيد بالموقف الخليجي الداعم للشعب الفلسطيني

الدوحة – الراية: 
رحب المركز القطري للصحافة بإعلان الدوحة الصادر عن الدورة (44) للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية (قمة الدوحة)، والذي أكّد فيه أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية على إدانة تصاعد أعمال العنف والقصف العشوائي الذي تقوم بها القوات الإسرائيلية في قطاع غزة، والتهجير القسري للسكان، وتدمير المنشآت المدنية والبنى التحتية، بما فيها المباني السكنية والمدارس والمنشآت الصحية ودور العبادة في مخالفة صريحة للقانون الدولي والإنساني.
وأشاد المركز القطري للصحافة في بيان باستضافة دولة قطر لهذه القمّة في ظلّ التحديات الحرجة والخطيرة التي تواجه المنطقة، وبالموقف الخليجي المشترك الذي ثمّن جهود وساطة دولة قطر وجمهورية مصر العربية والولايات المتحدة الأمريكية التي أدت إلى اتفاق هدنة إنسانية في قطاع غزة.
وأكد المركز دعمه للدعوة التي تضمّنها إعلان الدوحة والمتعلقة باستئناف هذه الهدنة الإنسانية بشكل فوري، والسعي نحو وقف لإطلاق النار بشكل كامل، وضمان وصول كافة المساعدات الإنسانية والإغاثية لسكان غزة، ووقوف المجلس مع الشعب الفلسطيني الشقيق من أجل رفع المعاناة عن سكّان قطاع غزة، مشيداً بالإسهامات التي قدّمها المجلس للقطاع خلال السنوات الماضية وذلك لإعادة بناء ما دمرّته آلة الحرب الإسرائيلية. وتوقف المركز عند أهمية التحذير الذي تضمنّه إعلان الدوحة من خطر توسع المواجهات إلى مناطق أخرى في الشرق الأوسط في حال لم يتوقف العدوان الإسرائيلي، مع تأييده لما جاء في الإعلان من ضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة ضمن القانون الدولي رداً على ممارسات إسرائيل ورفضاً لسياسية العقاب الجماعي التي تنتهجها ضد سكان غزة.
كما ثمن المركز قلق القادة من تصاعد مظاهر العنصرية والكراهية ضد العرب والمسلمين في عدد من الدول، ودعوتهم لتضافر الجهود لمكافحة هذه العنصرية، والسعي إلى تعزيز التعاون المشترك في مواجهة المعلومات المضللة في وسائط الإعلام بهذا الصدد. بالإضافة إلى ذلك، أثنى المركز القطري للصحافة على المواقف الثابتة لدول المجلس تجاه القضية الفلسطينية، ومطالبها التي تضمنّها إعلان الدوحة بإنهاء الاحتلال، ودعمها لسيادة الشعب الفلسطيني على جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ يونيو 1967، وتأسيس الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، مع ضمان حقوق اللاجئين، وفق مبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X