اخر الاخبار
رغم إخفاقات ليفربول في الموسم الماضي ..

صلاح يحلم باستعادة عرشه الأفريقي

   القاهرة  – (د ب أ):
رغم تتويجه بالعديد من الألقاب والجوائز الفردية خلال مسيرته الرياضية الحافلة، إلا أن شغف النجم الدولي المصري محمد صلاح، هداف فريق ليفربول الإنجليزي، بالحصول على المزيد منها لا يتوقف.
ويسعى (الفرعون المصري) للحصول على جائزة جديدة تضاف إلى سجله المتخم بالإنجازات والنجاحات، عندما يتم كشف النقاب عن هوية الفائز بجائزة أفضل لاعب أفريقي لعام 2023، خلال حفل جوائز الأفضل في القارة السمراء، الذي تستضيفه مدينة مراكش المغربية بعد اليوم الاثنين.
وتواجد صلاح ضمن القائمة النهائية المرشحة للحصول على الجائزة، المقدمة من الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف)، برفقة المغربي أشرف حكيمي، ظهير أيمن باريس سان جيرمان الفرنسي، والنيجيري فيكتور أوسيمين، مهاجم نابولي الإيطالي، حيث يطمح قائد منتخب الفراعنة للفوز بجائزة أفضل لاعب أفريقي للمرة الثالثة، بعدما سبق أن نالها عامي 2017 و.2018 ويرغب صلاح، الذي توج بالعديد من الجوائز المرموقة خلال مشواره الكروي مثل لاعب العام في إنجلترا مرتين وهداف الدوري الإنجليزي 3 مرات، في استعادة جائزة لاعب العام بأفريقيا، بعدما اكتفى بالحصول على الوصافة في النسختين الماضيتين خلف السنغالي ساديو ماني، زميله السابق في ليفربول، ولاعب النصر السعودي الحالي.
كما يسعى صلاح لمعادلة إنجازي أسطورتي كرة القدم الأفريقية الليبيري جورج ويا والغاني عبيدي بيليه، اللذين حصلا على جائزة لاعب العام في أفريقيا 3 مرات، أملا في الاقتراب من الرقم القياسي لأكثر اللاعبين حصدا للجائزة، والذي يحمله النجمان المعتزلان الكاميروني صامويل إيتو والإيفواري يايا توريه برصيد 4 ألقاب لكل منهما.
ويتم تقديم الجائزة السنوية وفقا لأداء المرشحين للجائزة في الفترة من /نوفمبر 2022 حتى /سبتمبر 2023، فيما كان صلاح أثناء تلك الفترة على موعد مع التاريخ، بعدما حطم أكثر من رقم قياسي خلالها.
ولعل أشهر تلك الأرقام التي حطمها صلاح في تلك الفترة هو تصدره قائمة هدافي ليفربول التاريخيين ببطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، والتي اعتلاها في /مارس الماضي، وبالتحديد عندما أحرز هدفين خلال فوز الفريق الأسطوري 7 / صفر على ضيفه وغريمه التقليدي مانشستر يونايتد في المسابقة، محطما الرقم السابق الذي كان يحمله النجم المعتزل روبي فاولر.
ورغم تراجع نتائج ليفربول على الصعيدين المحلي والقاري في الموسم الماضي، الذي حصل خلاله فقط على لقب الدرع الخيرية بإنجلترا، فيما فشل في الفوز بأي بطولة أخرى، بل إنه أخفق في التواجد ضمن المراكز الأربعة الأولى بترتيب مسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز المؤهلة للنسخة الحالية لبطولة دوري أبطال أوروبا، إلا أن صلاح احتفظ ببريقه الكروي، وهو ما تثبته لغة الأرقام.
وشارك الجناح المصري في 51 مباراة مع ليفربول بمختلف المسابقات في الموسم الماضي، ساهم خلالها في إحراز 46 هدفا، بعدما أحرز 30 هدفا وقدم 16 تمريرة حاسمة لزملائه.
وبينما احتل صلاح المركز الرابع في قائمة ترتيب هدافي الدوري الإنجليزي لموسم 2022 / 2023 برصيد 19 هدفا، إلا أنه جاء في المركز الثاني بقائمة هدافي دوري الأبطال لنفس الموسم برصيد 8 أهداف.
وعلى الصعيد الدولي، ساهم صلاح هذا العام في صعود منتخب مصر لنهائيات كأس الأمم الأفريقية القادمة، المقررة في كوت ديفوار مطلع العام المقبل، حيث يحمل آمال جماهير بلاده في الفوز باللقب الأفريقي للمرة الثامنة، وتعزيز الرقم القياسي الذي يحمله المنتخب المصري كأكثر المنتخبات فوزا بأمم أفريقيا.
وساهم تألق صلاح في تواجده ضمن قائمة المرشحين للحصول على جائزة (الكرة الذهبية) لعام 2023 المقدمة من مجلة (فرانس فوتبول) الفرنسية الشهيرة، حيث حصل على المركز الـ11 في الترتيب العام للجائزة، وربما يرجع السبب في تأخر مركزه نسبيا إلى نتائج فريقه المهتزة في الموسم الماضي.
وكانت جائزة أفضل لاعب بأفريقيا تسمى في الماضي جائزة (الكرة الذهبية الأفريقية)، حيث كانت تقدم من جانب فرانس فوتبول، قبل أن يتولى كاف تنظيمها لأول مرة عام.1992 ويعد صلاح 31/ عاما/ اللاعب المصري الوحيد الذي نال الجائزة منذ أن أصبحت تنظم من جانب كاف، لكنه يعتبر ثاني نجم من أرض الكنانة يحصل عليها عبر التاريخ، بعد محمود الخطيب، أسطورة الكرة المصرية، رئيس النادي الأهلي المصري الحالي، الذي سبق أن فاز بها عام.1983 ويأمل صلاح في أن تفوز بلاده بالجائزة للمرة الرابعة لتتقاسم مع المغرب صدارة أكثر الدول العربية حصولا على الجائزة، كما يطمع في أن يمنح نادي ليفربول الجائزة لخامس مرة، حتى يصبح النادي الأكثر حصولا عليها عبر التاريخ.
ويتقاسم ليفربول صدارة قائمة أكثر الفرق التي تمتلك لاعبين حصلوا على جائزة أفضل لاعب أفريقي مع مانشستر سيتي الإنجليزي وأولمبيك مارسيليا الفرنسي، حيث يرجع الفضل في ذلك لصلاح وماني.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X