المحليات
مع بدء مربعانية الشتاء

نصائح طبية لتجنب أمراض الشتاء

الغذاء الصحي وتهوية المنازل وتجنب الزحام .. عوامل وقائية

الدوحة- عبدالمجيد حمدي:

تزامنًا مع إعلان دار التقويم القطري، عن بدء موسم مربعانية الشتاء، ومدته 39 يومًا، وتكثر فيه الأمطار والغيوم، ويشتد فيه البرد، وخلاله يظهر الزكام، قدم عدد من الأطباء مجموعة من النصائح المهمة للوقاية من نزلات البرد وتجنب المُضاعفات التي تصاحبه، خاصة لذوي الأمراض المُزمنة مثل السكري والضغط. وقالوا لـ الراية: إن مربعانية الشتاء تتميز بشدة البرد غالبًا، في الظل وداخل المنازل، لأن برودتها تكون ببرودة الأرض، بعكس الأوقات الأخرى التي تكون البرودة فيها غالبًا بسبب الرياح، لذلك يكون وسط المنازل أكثر دفئًا.

ونصحوا بضرورة توخّي الحذر والالتزام بالإرشادات والنصائح الطبية خلال هذه الفترة لتجنب الإصابة بأمراض الشتاء -خاصة الإنفلونزا وأمراض الجهاز التنفسي- موضحين أنه يجب أن تكون هناك حالة من الوعى الصحي بين جميع فئات المجتمع لاتباع الإرشادات الطبية المناسبة، خلال هذه الفترة التي تشهد موجات باردة، للوقاية من الإصابة بأي أمراض.

وتابعوا: إن الإرشادات الصحية تتضمن ارتداء ملابس مُناسبة للطقس البارد، خاصة خلال التواجد خارج المنزل، والحرص على عدم التعرّض لتيارات الهواء الباردة، والتركيز على تناول الأطعمة الصحية المفيدة لتعزيز المناعة خاصة التي تحتوي على (فيتامين سي) والإكثار من تناول الخضراوات والفاكهة، وتناول المياه، حيث إنَّ البعض قد يشعر بعدم الرغبة في شرب المياه ولا يشعر بالعطش، ولكن هناك ضرورة لتزويد الجسم بالماء بشكل مستمر.

د. إيهاب سرور: التركيز على النظافة الشخصية ونوعية الغذاء

قالَ الدكتور إيهاب سرور، استشاري ورئيس قسم الأطفال بمستشفى العمادي: إنَّ الطقس البارد يفرضُ على الجميع الكثير من الإجراءات الاحترازية التي يجب اتباعها لتجنب الإصابة بأمراض الشتاء التي تكثر في مثل هذا الوقت من العام، وتشمل نزلات البرد والتهابات الحلق والسعال والإنفلونزا والتهابات الجهاز التنفسي.

ونصح الآباءَ والأمهاتِ بالحرص على تجنب اختلاط أبنائهم بأطفال آخرين قد تبدو عليهم أعراض المرض، مثل السعال أو العطس وغيرهما، مشيرًا كذلك لأهمية الحرص على النظافة الشخصية والتركيز على غسل اليدين باستمرار.

ولفتَ إلى أهمية الحرص على تهوية المكان الذي يوجد فيه الإنسان بشكل دائم، مثل فتح النافذة وتهوية الغرفة، وبذلك يقل عدد الفيروسات في هواء الغرفة؛ خلافًا لما يعتقده البعض من ضرورة إغلاق النوافذ تمامًا، موضحًا أنه يجب عدم فتح النوافذ والتعرض للبرد الشديد، وكذلك يجب عدم إغلاقها تمامًا، بل يجب الحرص على أن يكون المنزل ذا تهوية مناسبة.

ونصح د. سرور بالحرص على اتباع نظام غذائي صحي يتضمن الإكثار من تناول فاكهة الشتاءِ.

د. وائل بشير: ضرورة تلقي لقاح الإنفلونزا الموسمية 

قالَ الدكتور وائل بشير، طبيب الأسرة: إنَّه في مثل هذه الأجواء الباردة- التي بدأنا نشهدُها مؤخرًا، وتتزامن مع فترة المربعانية التي أعلنت عنها دار التقويم القطري- ينبغي على الجميع اتباع إرشادات السلامة والوقاية الصحية؛ حفاظًا على الصحة، وتجنّبًا للإصابة بالأمراض.

وأشارَ إلى أهميَّة الحرص في انتقاء الملابس المُناسبة خلال الخروج من المنزل، والحرص على عدم التعرض لتيارات الهواء الباردة، والخروج من الأماكن الدافئة إلى الأماكن الباردة دون اتخاذ إجراءات الوقاية المُناسبة التي يأتي في مقدمتها ارتداء الملابس الثقيلة.

ولفت إلى أنه من الأفضل الحصول على تطعيم الإنفلونزا الموسمية، حيث تبين علميًا أن هذا اللقاح يقي كثيرًا من الإصابة بها، وأن نسبة دخول المستشفيات نتيجة الأمراض التنفسية خلال فترة الشتاء أعلى بكثير من باقي أيام السنة، كما تبيَّن أن نسبة الأطفال المُصابين بأمراض الصدر والربو وأمراض القلب والسكري ونقص المناعة -الذين أدخلوا المستشفيات- أعلى من غيرهم، ومن ثم فلابد من الحرص خلال هذا الفصل لتجنب الإصابة بالأمراض، حيث إن الوقاية دائمًا أفضل من العلاج.

كما حذَّر المُخيمين بشكل خاص من التعرض لتيارات الهواء الباردة، خاصة خلال ساعات الليل والصباح، موضحًا أن الطقسَ في مناطق التخييم التي عادة تكون مناطق صحراوية، شديدُ البرودة في هذه الأوقات، ومن ثم، فلابد من الوعي بكيفية التعامل مع هذا الطقس، كما حذَّر من استخدام الأخشاب للتدفئة في الخيام المُغلقة أو البورت كابين دون تهوية مناسبة، ما قد يعرض البعض للاختناق وضيق التنفس.

د. آمال عيسى: تناول الخضراوات والفاكهة يحفز الجهاز المناعي

قالتِ الدكتورة آمال عيسى، اختصاصية طب الأسرة في مركز الغويرية الصحي التابع لمؤسَّسة الرعاية الصحية الأولية: إنه للمحافظة على صحة جيدة لا بدَّ من اتّباع نظام غذائي متنوع وصحي، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والحصول على قدر كافٍ من النوم بحدود ٨ ساعات، وتناول كَمية وافرة من المياه ما بين ٦ إلى ٨ أكواب يوميًا.

ومن الضروري ارتداء ملابس سميكة ملائمة للجو البارد في فصل الشتاء مع لبس قفازات، وقبعة، أو جوارب سميكة عند الحاجة لتدفئة أطراف الجسم في حال الخروج من المنزل، كما أن انخفاض درجة حرارة الجسم يؤثر سلبًا على جهاز المناعة؛ لذلك من المهم عدم التعرض المباشر للهواء البارد، والتأكد من أن يكون جو البيت دافئًا، مع مراعاة تهوية الغرف من حين إلى آخر.

ونوَّهت إلى أنه قد يكون فصل الشتاء الأسوأ على الإطلاق للبشرة، فالطقس البارد وانخفاض معدلات الرطوبة يؤديان إلى جفاف الجلد وتشققه وإصابته بالحكة والإكزيما، وللمحافظة على بشرة نضرة وصحية في هذه الفترة من السنة يتطلب ذلك بعض الخطوات البسيطة، مثل: استعمال الكريمات المرطبة التي من المفضل وضعها مباشرةً بعد الاغتسال بشكل يومي، وتجنّب الاغتسال بمياه ساخنة جدًا واستبدالها بمياهٍ فاترةٍ.

كما يجب تناول الخضار والفاكهة بأنواعها، فهي غنية بمضادات الأكسدة والفيتامينات والإكثار من الأطعمة الغنية بالفيتامين (سي)، مثل: الليمون، والكيوي والفراولة، والجوافة، والطماطم، والبروكلي، والفُلفُل الملوّن، والبقدونس والسبانخ، فهذه المأكولات تحفز كفاءة الجهاز المناعي ليحارب أمراض موسم الشتاء.

د. تامر كليب: ارتداء الملابس المُناسبة وتجنب تيارات البرد

يقولُ د. تامر كليب، استشاري طب الأسرة: إنَّ حالة الطقس الباردة تتطلب المزيد من الحذر، والالتزام ببعض الإرشادات الصحية الهامة لتجنب الإصابة بأمراض الشتاء، وفي مقدمتها نزلات البرد والإنفلونزا، ناصحًا بالحصول على لقاح الإنفلونزا الموسمية الذي يُسهم في منع الإصابة أو على الأقل تقليل المضاعفات في حال حدوث الإصابة.

كما نصحَ بارتداء ملابس مناسبة للطقس البارد، خاصة خلال التواجد خارج المنزل، وعدم الاستخفاف بهذا الأمر، حيث إن البعض يعتقد أنه يستطيع تحمّل الطقس في الصباح أو خلال فترة الظهيرة، وما بعدها ولكنه يُفاجأ بأن الطقس تحوّل للبرودة الشديدة، خاصة مع حلول الظلام، ما يجعل الجسم يشعرُ بالبرودة التي تؤثر على المناعة بالضعف، ومن ثم حدوث الإصابة.

وأشار إلى أن هناك نصائحَ خاصة للأشخاص الذين يقومون بالتخييم، حيث تكون هذه الأماكن أكثر برودة من داخل المدن، وبالتالي فإنها تتطلب المزيد من الحرص بارتداء ملابس مناسبة، فضلًا عن أهمية التركيز على تناول الأغذية الصحية الغنية بفيتامين (سي) التي تسهم في تقوية المناعة. وأوضح الدكتور كليب أن فصل الشتاء من الفصول التي تكثر بها الأمراض المُتعلقة بالجهاز التنفسي نظرًا للتيارات الهوائية الباردة الشديدة، لافتًا إلى أهمية تجنُب التعرض لتيارات الهواء الباردة التي تعتبر سببًا رئيسيًا في حدوث الأمراض وضرورة الحرص أيضًا على إبقاء الجسم في حالة تدفئة مناسبة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X