الراية الإقتصادية
بموجب مذكرة تفاهم مع جمعية مهندسي الطاقة

«جورد» تطلق دورات في إدارة الطاقة والانبعاثات

د. الحر: معالجة التحديات البيئية الحالية والمستقبلية

الدوحة – الراية:

أعلنت المنظمة الخليجية للبحث والتطوير (GORD) توقيع مذكرة تفاهم مع جمعية مهندسي الطاقة (AEE) لدعم وتعزيز برامج بناء القدرات في مجال إدارة الطاقة، وذلك خلال فعاليات المؤتمر الثامن والعشرين للأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP 28) الذي يعقد حاليًا في دبي.

وشهد حفل التوقيع -الذي أقيم بجناح المُنظمة الخليجية للبحث والتطوير في المنطقة الزرقاء- الدكتور يوسف الحُر، الرئيس المؤسس للمنظمة الخليجية للبحث والتطوير، والسيد بيل كينت، المدير التنفيذي لجمعية مهندسي الطاقة، وبحضور لفيف من القيادات في الجانبين، وبموجب مذكرة التفاهم ستقوم المُنظمة الخليجية بدعم الجهود المشتركة مع الجمعية من خلال تقديم دورات جديدة في دولة قطر مُتخصصة في الاستدامة تتعلق بإدارة الكربون وخفض الانبعاثات، وذلك بصفتها ممثلًا عن جمعية مهندسي الطاقة في قطر.

وتعليقًا على هذه المذكرة، قال الدكتور يوسف بن محمد الحر، الرئيس المؤسس للمنظمة الخليجية للبحث والتطوير: «تتبوأ المنظمة الخليجية مكانة مرموقة منذ تأسيسها كونها في طليعة المؤسسات التي تسعى لتطوير وإعداد برامج بناء وتأهيل القدرات ونشر المعرفة التي تهدف إلى تحفيز التنمية المُستدامة، وفي الوقت الذي تشترك فيه (جورد) و (AEE) بإرث طويل من التعاون الناجح، فإن مذكرة التفاهم هذه تمثل علامة فارقة جديدة في مسيرتنا».

وأضاف الدكتور يوسف الحر: «هذه الاتفاقية لا تستهدف فقط الترويج لشهادات جمعية مهندسي الطاقة الخضراء في قطر، لكنها أيضًا تدفعنا إلى آفاق جديدة من خلال تصميم وتقديم دورات نوعية، متخصصة في إدارة الكربون وخفض الانبعاثات، ما يُعزز من نطاق برامجنا في بناء القدرات، لذلك نحن على يقين راسخ بأن تبادل المعرفة والخبرات مع الجمعية، سوف يساهم في إعداد دورات جديدة في مجالات الاستدامة لتعالج التحديات الحالية والمُستقبلية لضمان مستقبل صديق للبيئة والمناخ».

ومن المتوقع أن تُعزز مذكرة التفاهم الدور الحيوي للمنظمة الخليجية للبحث والتطوير، باعتبارها مؤسسة رائدة تمثل جمعية مهندسي الطاقة في دولة قطر، وكجزء من هذا التعاون، ستقوم المنظمة الخليجية بتوسيع نطاق دوراتها لتشمل الدورات الجديدة التي تقدمها جمعية مهندسي الطاقة، لاسيما دورة مهني معتمد 50001 CP، حيث يؤهل هذا البرنامج المُشاركين بالمهارات اللازمة للامتثال لمعيار ISO 50001 المُتعلق بكفاءة أنظمة إدارة الطاقة داخل المؤسسة، كما يضمن هذا التدريب الشامل تأهيل المُستفيدين بالمعرفة التقنية اللازمة لتطبيق المعيار بكفاءة ومهنية.

وتُقدم المنظمة الخليجية للبحث والتطوير بالفعل دورات تدريبية لمجموعة من الشهادات المهنية التي تقدمها جمعية مهندسي الطاقة والمعترف بها دوليًا، بما في ذلك البرنامج المرموق «مدير طاقة معتمد» (CEM)، وبرنامج «خبير معتمد في الطاقة المتجددة» (REP)، بالإضافة إلى برنامج «خبير معتمد في القياس والتحقق» (CMVP)، ومن خلال توسيع مجموعة الدورات المُتاحة للعاملين في مجال الطاقة في قطر، فإن مذكرة التفاهم تهدف إلى الارتقاء بمستوى الخبرات الجماعية للبلاد في مجال إدارة الطاقة المستدامة.

وفضلًا عن الدورات الحالية التي تقدمها جمعية مهندسي الطاقة، فإن أبرز ما تضمنته مذكرة التفاهم هو الاتفاق على التعاون المشترك لتطوير دورات استدامة جديدة، حيث ستعمل كلتا المؤسستين بنشاط لتبادل ثرواتهما من الخبرات والرؤى والتجارب، والمساهمة في تطوير دورات مبتكرة، تركز بشكل خاص على إدارة الكربون وقياس انبعاثات غازات الدفيئة، وهذا المسعى المشترك مهم بشكل خاص في سياق نشر آفاق التعليم والثقافة البيئية، مع التركيز بشكل خاص على تحسين وتعزيز مفاهيم إدارة الطاقة وخفض الانبعاثات.

وفي حين أن مذكرة التفاهم هذه تمثل التزامًا مشتركًا للمؤسستين في تحفيز برامج ومبادرات تحول الطاقة والتنمية المستدامة في المنطقة، إلا أنها تُسلط الضوء على دور المنظمة الخليجية للبحث والتطوير باعتبارها مؤسسة بحثية رائدة في إطلاق برامج التدريب المبتكرة في دولة قطر والمنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X