أخبار عربية
وزاري قمة الرياض يدعو أمريكا للضغط على إسرائيل لوقف إطلاق النار

رئيس الوزراء يشارك في جلسة مباحثات مع أنتوني بلينكن

رفض مجلس الأمن التصويت على وقف إطلاق النار للمرة الثانية .. مخيب للآمال

ضرورة وقف المأساة الإنسانية في غزة.. وضمان دخول المساعدات

واشنطن – قنا:

شاركَ معالي الشيخ محمد بن عبدالرحمن بن جاسم آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، في جلسة مُباحثات رسمية، عقدها أعضاءُ اللجنة الوزارية المُكلفة من القمة العربية الإسلامية المُشتركة غير العادية، مع سعادة السيد أنتوني بلينكن، وزير خارجية الولايات المُتحدة الأمريكية. كما شاركَ في الجلسة، التي عُقدت في العاصمة الأمريكية واشنطن، صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله آل سعود، وزير خارجية المملكة العربية السعودية، وسعادة الدكتور أيمن الصفدي، نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المُغتربين في المملكة الأردنية الهاشمية، وسعادة السيد سامح شكري، وزير خارجية جمهورية مصر العربية، وسعادة السيد رياض المالكي، وزير الخارجية والمُغتربين بدولة فلسطين، وسعادة السيد هاكان فيدان وزير خارجية الجمهورية التركية.

وشددَ أصحاب السمو والمعالي أعضاء اللجنة الوزارية، خلال الجلسة، على مُطالبتهم للولايات المُتحدة بالقيام بدور أوسع في الضغط على الاحتلال الإسرائيلي للوقف الفوري لإطلاق النار، مُعبّرين عن خيبة أملهم جراء فشل مجلس الأمن الدولي، وللمرة الثانية في التصويت على قرار بالوقف الفوري لإطلاق النار في قطاع غزة لأسباب إنسانية، وذلك بعد استخدام الولايات المُتحدة الأمريكية حق النقض «الفيتو».

وجددَ أعضاءُ اللجنة الوزارية، موقفَهم الموحّد إزاء رفض استمرار العمليات العسكرية لقوات الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة، مُجدّدين دعوتهم لضرورة الوقف الفوري والتام لإطلاق النار بما يكفل حماية المدنيين، ووقف المأساة الإنسانية في قطاع غزة ورفع كافة القيود التي تُعرقل دخول المُساعدات الإنسانية إلى القطاع.

وأعربَ أعضاءُ اللجنة الوزارية عن موقفهم الرافض جملةً وتفصيلًا لكافة عمليات التهجير القسري، مؤكدين على أهمية الالتزام بالقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

وجددَ أعضاءُ اللجنة الوزارية التأكيدَ على إيجاد مناخ سياسي حقيقي يؤدّي إلى حل الدولتين، وقيام دولة فلسطينية على خطوط الرابع من يونيو لعام 1967، وَفقًا للقرارات الدولية ذات الصلة، مُعربين عن رفضهم لتجزئة القضية الفلسطينية ومُناقشة مُستقبل قطاع غزة بشكل مُنفصل عن مُجمل القضية الفلسطينية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X