الأخيرة و بانوراما

القمر يدخل عصرًا جديدًا

واشنطن- وكالات:

كشفَ فريقٌ من العلماء أن القمر دخل في عصر جديد أطلق عليه «الأنثروبوسين القمري»، وهي حِقبة التأثير البشري على القمر.
ومنذ هبوط المركبة الفضائية غير المأهولة التابعة للاتحاد السوفييتي «لونا 2»، أول مركبة فضائية تهبط على سطح القمر في 13 سبتمبر 1959، ثم تلتها أكثر من مئة مركبة فضائية أخرى في العقود التالية، سواء تلك التي هبطت أو التي تحطمت على سطح القمر، أثار البشر الغبار القمري. ويعتبر الغبار القمري بمثابة انطلاقة لعصر جديد في التاريخ الطبيعي للقمر، العصر الذي بدأ فيه البشر بتغيير العالم بطرق غير مسبوقة، وَفقًا لصحيفة «إندبندنت». وفي البحث الذي نُشر في مجلة Nature Geoscience، يرى جاستن هولكومب، باحث المسح الجيولوجي في كانساس، وزملاؤه أن البصمة البشرية بدأت في عام 1959، عندما اصطدمت مركبة «لونا 2» شرق «ماري إمبريوم» على القمر، ما أدى إلى ظهور أول حفرة من صنع الإنسان.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X