الراية الرياضية
«الفرصة الأولى والأخيرة» تشبك السد بالدحيل

الليلة قمة المؤجلات على ملعب البطولات

الزعيم يسعى للابتعاد بالصدارة .. والطوفان يتمسك بأمل المنافسة

متابعة- صابر الغراوي:
على مدار أكثر من عقد كامل كانت مباريات السد مع الدحيل تشكل القمة الفعلية في المسابقات المحلية وذلك بعيدًا عن القمم الكلاسيكية التي تعودنا عليها عبر تاريخ الكرة القطرية، وبالتالي اكتسبت هذه المواجهة أهمية خاصة جعلت منها المباراة الأشرس والأقوى خلال تلك الفترة.
ومباراة اليوم التي تجمع بين كتيبتي الزعيم والطوفان على ملعب البطولات «جاسم بن حمد» بنادي السد بداية من الساعة السابعة والنصف لا تختلف في عنوانها الرئيسي عن كل تلك المواجهات السابقة التي جمعت بين الفريقين ولكنها تختلف في بعض التفاصيل، منها على سبيل المثال لا الحصر: أن هذه المرة هي التي يلتقي فيها الفريقان ويكون السد متصدرًا في الوقت الذي يكون فيه الدحيل خارج المربع الذهبي.

صعوبة اللقاء

 

وإذا كانت هذه المواجهة مؤجلة من الجولة التاسعة بسبب انشغال الفريقين بدوري أبطال آسيا، فإنها تأتي في أعقاب خروج الفريقين من هذه المنافسة، ومن هنا تكمن صعوبة هذا اللقاء لأن كل فريق سيسعى جاهدًا لاستغلال هذه المباراة لمصالحة جماهيره بعد هذا الخروج.
ويتصدر السد حاليًا برصيد 25 نقطة جمعها من الفوز في 8 مرات والتعادل مرة واحدة وهو الفريق الوحيد الذي لم يخسر حتى الآن، والدجيل الخامس برصيد 17 نقطة جمعها من الفوز 5 مرات والتعادل في مباراتين والخسارة في مثلهما.

الابتعاد بالصدارة

 

ويمكن تسمية هذه المباراة بلقاء «الفرصة الأولى للسد والأخيرة للدحيل» والأولى هنا نقصد بها أنها ستكون فرصة سانحة للسد للابتعاد بالصدارة والسير خطوة أولى عملاقة نحو الفوز باللقب، كما أنها ستشكل الفرصة الأخيرة للدحيل من أجل اللحاق بركب المنافسة على اللقب.
ففي حالة خسارة الدحيل سيكون السد قد قطع شوطًا كبيرًا نحو التتويج بلقب بطولة الدوري للعديد من الأسباب يأتي في مُقدمتها أن السد عندما يتصدر الجدول تصعب إزاحته من المقدمة، فضلًا عن أن الفارق بينه وبين أقرب ملاحقيه سيصل إلى سبع نقاط كاملة يصعب كثيرًا تعويضها في القسم الثاني.

الفرصة الأخيرة

 

وفي حالة حدوث هذا السيناريو ستتقلص فرص الدحيل كثيرًا من حيث المُنافسة على القمة وقد تصبح شبه مُستحيلة في حالة خسارته أمام الوكرة أيضًا، لأن رصيده في هذه الحالة سيتجمد عند 17 نقطة مقابل 31 نقطة قد يصل إليها السد وبالتالي فإن الفارق في هذه الحالة بين الدحيل والسد قد يصل إلى 14 نقطة كاملة، لذلك فإن أنصار الطوفان يتعاملون مع هذه المباراة على أنها الفرصة الأخيرة للفريق إذا أراد التمسك بأمل المنافسة على اللقب.

تييري كلود: نتطلع لتعويض النقاط التي فقدناها

أكد مساعد مدرب الدحيل تييري كلود جاهزية الفريق لخوض مواجهته المرتقبة أمام السد المؤجلة من الأسبوع التاسع للدوري.
وقال المدرب: سنخوض مباراة كبيرة أمام فريق يقف على صدارة الترتيب وهو فريق السد الذي يملك إمكانات كبيرة ولاعبين مميزين، ونحن من جانبنا نولي هذه المباراة الكثير من الاهتمام والتركيز لأننا نعمل على تحقيق الفوز بعد تعثرنا بالخسارة أمام أم صلال وبالتعادل أمام نادي قطر في الجولتين السابقتين.
وواصل: نعمل بشكل متواصل مع اللاعبين من أجل الوصول بهم للدرجة المثالية من التجهيز البدني والفني والنفسي لهذه المباراة المُهمة التي سندخلها من أجل تعويض النقاط التي فقدناها لأننا سنواجه متصدر الترتيب والخروج أمامه بنتيجة إيجابية يحقق لنا العديد من المكاسب.
وقال: غياب المدير الفني غالتييه عن الحضور معنا على دكة البدلاء بالمباراة القادمة لن يؤثر على الفريق لأننا نعلم الدور الذي يجب أن نقوم به خلال المواجهة، وكما يكون اللاعبون داخل الملعب، فهُم فريق والجهاز الفني أيضًا هو فريق.

لويز مارتن: متحمسون لمواجهة السد

شدد لويز مارتن لاعب الدحيل على ضرورة الخروج بنتيجة إيجابية في مباراة الفريق أمام السد، وقال: مُتحمسون للمباراة المُهمة بالنسبة لنا، فهي قمة وتحظى بمتابعة جماهيرية واسعة ويجب علينا تحقيق الانتصار لكي نُحسِّن موقعنا في جدول الترتيب.
وقال: نحن بحاجة لحل بعض المُشكلات التي ظهرت في أدائنا خاصة في آخر المباريات، حيث شاهدنا بعض التقلبات، فبعد أن قدمنا أداءً جيدًا أمام بيريسبوليس في دوري الأبطال خارج ديارنا، عدنا للدوحة واكتفينا بالتعادل في الدوري أمام نادي قطر، وهناك العديد من الأمور التي يجب تحسينها مثل التركيز في أرضية الملعب وهو ما نحتاج للعمل عليه.

وسام رزق: جماهير الزعيم هي مصدر قوته

أكد وسام رزق مدرب السد على جاهزية فريقه لمواجهة الدحيل. وقال: تنتظرنا مواجهة صعبة، مباراة مُهمة بالنسبة لنا، وأتمنى أن تكون تحضيراتنا مُميزة لهذه المباراة التي أتوقعها صعبة وقوية. وتابع: ضغط المُباريات في الفترة الحالية صعبٌ بعض الشيء، ولكن لاعبي السد لديهم عقلية احترافية للتعامل مع هذا الوضع، حاليًا نحن في مرحلة ممتازة من الجانبين الفني والبدني، وأتمنى أن نصل لأفضل مستوياتنا أمام الدحيل لحصد الثلاث نقاط.
وأضاف: جماهير الزعيم هي مصدر القوة لنا والجميع شاهد ذلك أمام الريان، جمهور السد هو الرقم الصعب وأتوقع مساندةً أكبر أمام الدحيل.

خوخي بوعلام: نسعى لمصالحة الجماهير

تحدث خوخي بوعلام مدافع السد عن أهمية التحضير الجيد لمواجهة الدحيل.
وقال: المواجهة ستكون صعبة للفريقين، نحن في أتم الجاهزية، خاصة بعد الفوز الأخير على الريان، الذي سيعطينا دافعًا كبيرًا لمواصلة الانتصارات.
وأضاف: تركيزنا الآن على بطولة الدوري بعد التعثر في البطولة الآسيوية، هدفُنا مصالحة جماهير الزعيم بالفوز بالدوري والبطولات المحلية الأخرى.
وأشار إلى أن الفريق يخوض حاليًا مواجهات قوية أمام فرق مُميزة في بطولة الدوري، وقال: بعد الفوز على الريان، سنواجه الدحيل، ثم العربي، وكلها مواجهات صعبة وتحتاج لجهد كبير، ونحمد الله على اكتمال عِقد الفريق.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X