المحليات
بالتعاون مع الوكالة الوطنية

«أصدقاء البيئة» ينظم دورة عن الأمن السيبراني

الدوحة  الراية:

نظمَ مركزُ أصدقاء البيئة التابع لوزارة الرياضة والشباب، ورشةً عن الأمن السيبراني، بالتعاون مع الوكالة الوطنية للأمن السيبراني، وذلك بحضور عدد كبير من موظفي ومسؤولي المركز من الجنسين الرجال والسيدات.

تناولت الورشةُ، التي قدمتها بثينة الخليفي، باحثة معلومات من الوكالة الوطنية للأمن السيبراني، طرقَ حماية الهواتف الشخصية وأجهزة الحاسوب لدى الموظفين من الهاكرز وطرق الحماية من التهديدات الخارجية، كما تناولت الورشة التهديدات الرقْمية وطرق الحفاظ على المعلومات والبيانات الشخصية والوظيفية ضد أي تهديد.

وفي هذا الإطار أكدت السيدة بثينة الخليفي، على أن أولى خطوات تأمين الهواتف الشخصية وأجهزة حاسوب العمل هي امتلاك كلمة سر قوية لتلك الأجهزة وعدم مُشاركتها مع أي مصدر آخر، لافتة إلى أن كلمات السر للأجهزة تنقسم لعدد كبير من الأقسام حسب أهميتها، سواء كلمة قوية أو ضعيفة أو متوسطة، مُشيرة إلى ضرورة أن تحتوي كلمات السر على أرقام وحروف، ويجب حفظها في أماكن آمنة لعدم نسيانها، كما تناولت خلال الورشة كيفية استرجاع كلمات السر في حال نسيانها.

من جانبه، قالَ السيد فهد عبدالله ملك، مُدير العَلاقات العامة في مركز أصدقاء البيئة: إن الدورة تأتي في صُلب اهتمامات المركز الذي يحرص على تدريب جميع موظفيه على أحدث طرق التعامل مع التكنولوجيا الحديثة سواء في الجوالات المحمولة أو أجهزة الحاسوب في أماكن العمل، وذلك لما لها من دور هام خلال العصر الحالي سواء لحفظ معلومات جهات العمل أو المعلومات الشخصية، لافتًا إلى أهمية العمل على حماية تلك الأجهزة ضد المُتطفلين والمُخترقين الذين بدؤوا في الانتشار والتوسّع خلال الفترة الأخيرة وما يمتلكونه من قدرات تكنولوجية هائلة، لذا وجب علينا حمايتها بشتى الطرق من خلال المُتخصصين في هذا المجال.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X